Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconغير مصنف
line break icon

بعد الانتخابات الأمريكية أطلقوا العنان لخيار فرنسيس

TOM HOOPES - تم النشر في 08/11/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) هناك درب واضحة للكاثوليك بعد 8 نوفمبر

مهمة الكاثوليك واضحة أياً تكن نتيجة الانتخابات في الولايات المتحدة في 8 نوفمبر. اغتنموا الفرصة لتقريب الناس من يسوع المسيح.

بمعنى آخر، آن الأوان لخيار فرنسيس.

“خيار فرنسيس” هو مقاربة مكمّلة لـ “خيار بندكتس”.

ذكر البابا فرنسيس “خيار فرنسيس” بذاته في رسالته الرسولية “فرح الإنجيل”.

يقول: “أحلم بـ “خيار رسولي” لكي تُوجَّه عادات الكنيسة وطرقها في العمل وأوقاتها وبرامجها ولغتها وتركيبتها بشكل ملائم من أجل تبشير العالم المعاصر بدلاً من حفاظها على ذاتها” (رقم 27).

فكروا بالتناقضات: قامت جماعات القديس بندكتس الرهبانية بالعمل الضروري للحفاظ على أساس الكنيسة فيما انهارت روما. بعدها، خرجت جماعات القديس فرنسيس المتسولة وبدأت بإعادة الإعمار.

هناك حاجة إلى هاتين المقاربتين معاً، لكن البابا فرنسيس يشدد على الأخيرة.

بعد أن تسببت لنا الانتخابات بالاشمئزاز والإهانة، يدعونا خيار فرنسيس إلى أن نكون شهوداً.

يقول البابا فرنسيس: “عالم اليوم بحاجة ماسة إلى شهود، ليس إلى معلمين بل إلى شهود. وليس من خلال التكلم، وإنما بالتحدث من خلال حياتنا الخاصة: العيش بثبات، ثبات حياتنا! هذا الثبات يعني عيش المسيحية كلقاء مع يسوع يرشدني إلى الآخرين، ليس فقط كعلامة اجتماعية. … الشهادة هي المهمة!”.

العالم لن يعتنق الإيمان إلا إذا رأى مسيحيين فرحين وحقيقيين. يحتاج إلى أن يرى أشخاصاً جدد يشبهون يوحنا بولس الثاني والأم تريزا وفرنسيس. ما من احتمالات أخرى. هكذا، يجب أن نكون.

بعد الانتخابات، يريد الناس سياسات تعزز الصلاح والحقيقة. هذا ما يقدمه لهم “خيار فرنسيس”.

لقد أصبحت سياساتنا مفلسة – يتضح ذلك بشكل أفضل من خلال “الشوائب المذهلة” لدى المرشحين (على حد تعبير رئيس الأساقفة تشارلز تشابوت). يبدو أنها تسأل الطرفين: “كم مبدأ من مبادئكم تنوون أن تنتهكوا دعماً لمرشح؟”.

في سبيل تأليف كتابي “ما قاله البابا فرنسيس فعلاً”، اطّلعت على عدة قضايا ساخنة لأستوضح رأي البابا فرنسيس – والكنيسة – بها. فوجدت أن كلمات البابا فرنسيس تعكس النظرة السياسية المتمحورة حول العائلة.

• هو يدعو إلى اقتصاد مركز على قيمة المستهلك والوظائف للعائلات بدلاً من نداء استهلاكي فارغ من أجل أسعار الأسهم.

• يشكل البابا فرنسيس قدوة في الرأفة الحقيقية حيال المثليين والمتحولين جنسياً بدلاً من إظهار محبة مزيفة لإيديولوجية الجنس.

• يرى أن السلام لم يعد وهماً اليوم كما في بولندا حيث أدى تضامن البابا يوحنا بولس الثاني إلى إزالة الفوضى التي خلفتها الحرب.

• البابا فرنسيس يؤيد بشغف المرأة والحياة منذ الحمل بها وحتى الموت الطبيعي.

• يريد الترحيب بالمهاجرين بين ذراعي يسوع المسيح في الكنيسة.

• يريد البابا فرنسيس تحويل احترام العالم للطبيعة إلى احترام للطبيعة البشرية.

لقد أظهرت الانتخابات حاجة الناس الماسة إلى الشفاء. خيار فرنسيس شافٍ.

يشكل العنف والنقد اللاذع في الحملة أحد أعراض الجراح العميقة في مجتمعنا. وتتمثل أكثر العلامات مأساوية في إحصاء مفجع جديد يبيّن أنه يُرجح أن يساوي معدل وفاة المراهقين اليوم من جراء الانتحار عدد أولئك المتوفين في حوادث السير.

في هذا العالم تحديداً، يرى البابا فرنسيس الكنيسة كـ “مستشفى ميداني بعد المعركة”.

قال رئيس الأساقفة سامويل أكيلا: “”خيار فرنسيس” يشدد على حمل مغفرة الله إلى أولئك الموجودين على حدود المجتمع الروحية والمادية الخارجية، وتعزيز صحة جماعاتنا المحلية ببلسم الرحمة الإلهية”.

هذا يعني معانقة الرحمة الإلهية والوصول إلى الآخرين بواسطة أعمال الرحمة.

يقول فرنسيس في رسالته العامة الأولى: “هناك حاجة ماسة إلى أن نرى مجدداً أن الإيمان هو نور، لأنه عندما تنطفئ شعلة الإيمان، تخفت جميع الأنوار الأخرى. نور الإيمان فريد بما أنه قادر على إنارة كل جوانب الوجود البشري. لا يمكن لهذا النور القوي أن يصدر عنا بل عن مصدر أهم: باختصار، يجب أن يكون آتياً من عند الله”.

خيار بندكتس يحمي شعلة الإيمان من الرياح القوية. وخيار فرنسيس يضرم النار في كل مكان لكي تنفخها الريح عالياً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيساليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً