Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
نمط حياة

دَخَلَتْ الكنيسة وصلَّت وما هي إلّا لحظات حتى حصلت المعجزة…أسرار تكشف للمرة الأولى عن الأم أنجليكا

Courtesy of EWTN

هيثم الشاعر - أليتيا العربية - تم النشر في 07/11/16

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) حياة رائعة وسلسلة من الأحداث رافقت الأم أنجليكاخلال حياتها.



عرفت بالراهبة “المشاكسة”، أسست امبراطورية اعلامية كاثوليكية (EWTN) في أمريكا في حقبة كان الكاثوليك هناك أقلية.



وكان البابا بندكتس السادس عشر قد كرم الأم أنجليكا بتسليمها صليب الشرف تقديراً لخدمتها المميزة للكنيسة وهو أعلى وسام باستطاعة البابا تقديمه للعلمانيين أو رجال الدين.



ولدت الأم أنجليكا واسمها ريتا ريتزو في كانتون في ولاية أوهايو في ٢٠ أبريل ١٩٢٣ والتحقت بأخوات العبادة الأبدية في كانتون عن عمر ٢١ سنة. بنت بعدها ديراً في ألاباما للإعراب عن شكرها على نجاح عملية جراحية في ظهرها خضعت لها إثر حادث.

وفي العام ١٩٨١ وبعد مهمة ارسالية أولى تمحورت حول توزيع مناشير دينية، أطلقت الأم أنجيليكا – وبعض مئات الدولارات في جيبها – شبكة تلفزيون العالم الأبدي، التي كانت تبث بدايةً من مرآب ديرها. وتصل برامج الشبكة اليوم الى أكثر من ٢٣٠ مليون بيت في ١٤٤ بلداً.

وفي حقبة كانت تعتمد فيها العديد من الرهبنات على اللباس التقليدي الذي يرقى الى القرون الوسطى، طالبت الأم أنجيليكا وجماعتها باللباس الرهباني في العام ١٩٩٣ واضعات جانباً عاداتهن المُعدلة. فاعتاد المشاهدون على رؤية راهبة تقدم برنامجاً حوارياً أو تقود حلقة حول دراسة انجيلية وهي تلبس رداءً كاملاً يغطي كل جسدها باستثناء الوجه واليدَين.



وبالإضافة الى تأسيس شبكة التلفزيون ودير سيدة الملائكة في منطقة ريفية شمال مقر التلفزيون في بيرمينغهام، بنت الأم أنجيليكا مزار السر الأقدس كما وأسست الارسالية الفرنسيسكانية للكلمة الخالدة وفرسان الإفخارستيا المقدسة بهدف خدمة حجاج المزار وشبكتها التلفزيونية.



أصيبت الراهبة ليلة عيد الميلاد في العام ٢٠٠١ بنزيف دماغي حاد لم تتمكن بعده من استعادة قدرتها على الكلام. لن ينسى ملايين الذين تابعوا برامجها أو الذين عملوا معها صوتها أو تعاليمها. وقال ريمون آرويو وهو من مقدمي برامج الـEWTN الى أن الأم أنجليكا وبعد الحادثة وقبل ملازمة الصمت الكلي قالت لاحدى الراهبات: “من يحب اللّه يحب الجميع ومن يكره اللّه يكره الجميع.”



بعد معاناة طويلة مع المرض أسلمت الروح عن عمر ٩٢ سنة وذلك يوم الثلاثاء ٢٩ مارس 2016 أي بعد يومين من عيد قيامة الرب.



تخبر قناتها في إحدى برامجها، انّ الام انجليكا وفي مرحلة تأسيس المحطة، كانت بحاجة إلى مبلغ 6 الاف دولار لشراء صحن هوائي لبث أولى برامجها، ولم تكن الأم أنجليكا تملك دولاراً واحداً من هذه القيمة، غير انها قامت بطلب هذا الصحن الهوائي.



فور وصول فريق العمل لتسليم الصحن للأم أنجليكا، طلب منها دفع المبلغ قبل التسليم، وكان سائق الشاحنة وفريق العمل بانتظار استلام المال لتلسيم الصحن.



طلبت الأم من العمال الانتظار قليلاً، وذهبت الى الكنيسة الصغيرة للصلاة سائلة الله تأمين المبلغ باي طريقة، وبينما هي تتوجه الى الخارج للتشاور مع العمال، هرعت احدى الراهبات الى الخارج سائلة الأم انجليكا الاجابة على اتصال شخص اراد التحدث اليها. هذا الشخص كان يقوم بنزهة على متن قاربه في ميامي، وشعر في رغبة الاتصال بالأم انجليكا وهو لا يعرفها انما قد سمع عنها، واعلمها عن رغبته التبرّع بمبلغ 6 آلاف دولار للعمل الذي تقوم به وهو لا يعرف اصلاً ما كان يجري فور اتصاله.



عندها ضحكت الأم انجليكا وطلبت من العمال انزال الصحن الهوائي وتركيبه.



بالصلاة وحدها، استطاعت هذه الراهبة تأسيس احدى أبرز المحطات الاعلامية المسيحية في العالم وهي دعوة لنا جميعاً الى الصلاة لأنها وحدها قادرة على صنع المعجزات.



الأم انجليكا وبعد وفاتها اشار البابا فرنسيس باصبعه الى أعلى وسط جموع حملت صورتها في ساحة القديس بطرس قائلاً: انها في السماء.


العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً