Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconالمنبر‎
line break icon

مرض خبيث جداً مخفي يهدد المسيحيين!

إيلي إميل تابت - تم النشر في 04/11/16

يتفق معظم المؤرخون ودارسو فئات المجتمع اليهودي على أن كلمة “فريسي” هي كلمة آرامية تعني “المفروز” أي أن الفريسيون كانوا يعتبرون أنفسهم مفروزين عن الشعب لقداستهم. وهم فئة تضم كهنة وعلمانيين، يعلمون ويعظون متمسكين بالشريعة ومتشددين في حفظ عوائد تسلموها من أسلافهم؛ كانوا يؤمنون بقيامة اﻷموات لكنهم كانوا متكبرين يفتخرون بمعارفهم الدينية ويزدرون بعامة الشعب.

بمعنى آخر، هم الحريصون على الشريعة ويعتبرون أنفسهم أفهم من غيرهم وأعلم منهم بالخلاص…
ليست كلمة “فريسيين” إهانة بحد ذاتها إذ تميز الفريسيون بغيرتهم على الشريعة واحتقار الخطيئة والرذيلة؛ إلا أن تمسكهم بالحرف وإهمال القلب إضافة إلى تصنيف أنفسهم بأنهم أولى من غيرهم بالخلاص وتصرفهم على هذا الأساس دفع بالرب يسوع لتوبيخهم مرات عدة…

أما بعد، فمن المؤسف أن العديد من أبناء الكنيسة اليوم (من كهنة وعلمانيين) باتوا يؤلفون في الكنائس واﻷديار والرعايا نوع من طبقة فريسيين وإن بشكل غير معلن:

– فمن هؤلاء من يحتكرون الخلاص بالظاهر وهم بالحقيقة لا يدخلون الملكوت ولا يسمحون للداخلين بالدخول،
– ومنهم من يحاضرون بالعفة بالظاهر ويتسترون على نجاستهم الباطنية فيشبهون القبور المكلسة، – منهم أبناء جماعات يهتفون بإسم الرسالة ويطوفون اﻷرض بحثا عن شخص يلتزم بجماعتهم وما أن يلتزم حتى يضطهدوه بأحكامهم المسبقة ونزاعاتهم على المناصب،

-منهم تلك السيدة التي تدخل الكنيسة بكاملة أناقتها مرفوعة الرأس شاكرة ربها أنها “بنت كنيسة” وليست كتلك الجارة التي تعتبرها من بنات الهوى بينما هي بالواقع فتاة مرت بظروف حياتية صعبة عرضتها للاستغلال الجنسي (وبالطبع لسنا هنا بوارد غض النظر عن الخطيئة؛ بل نتكلم عن ادانة اﻵخرين)

– ومنهم أيضا من “يقبعون البلاط” من تكرار زيارات المعابد والمزارات وأثناء خروجهم يزدرون بأبناء طوائف أخرى قد يصادفونهم بالمكان نفسه،

– ومنهم من يهتمون بزينة المذبح ونصاعة اثواب الكاهن والخديمة ولمعية اﻷواني ونضارة اﻷرض ولا يشتركون باﻷسرار معتبرين أنفسهم بغير حاجة إليها ﻷنهم “عمال بحقل الرب” فيصح فيهم القول: “يهتمون ببيت اﻷقداس وينسون اﻷقداس”،

– ومنهم من يصطحبون خرزتهم الزرقاء معلقة في رقابهم إلى الكنيسة لتحميهم من صيبة العين،

– ومنهم من يتجنبون المسبحة بحجة الملل من تكرار الكلام وهم لا يدعون مناسبة إلا ويكررون ثرثرتهم بحق إخوتهم،

– ومنهم من يدخلون لجان اﻷوقاف فيتحول اهتمامهم من صينية القربان ومراعاة الفتات المتساقط عنها، إلى صينية “الفراطات” وكثرة التنفيع فيها،

– ومنهم من يهدمون أكواخ الفقراء ومصادر رزقهم آكلين بيوت اﻷرامل لبناء المؤسسات الاجتماعية والكنسية،

– ومنهم من يعظون بالرحمة ويتصرفون بعكسها،

– ومنهم من يملؤون صناديق النذورات باﻷموال وينسون الْحَقَّ وَالرَّحْمَةَ وَالإِيمَانَ، (كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هذِهِ وَلاَ تهملوا تلك)

– ومنهم من يبنون مدافن الصديقين ومزارات الأنبياء، ويضطهدون جارا بارا يعيش القداسة بسبب قدرته على احتمال تضييقهم عليهم،

– ومنهم من يكتفون بخدمة المكاتب متناسين الناس بالشوارع

– ومنهم من إلههم بطنهم، ومنهم من يعتبر القداس واجب، ومنهم ومنهم ومنهم… ويستمر التعداد الى حيث لا تنتهي اﻷمثلة ولا تحصر.

وفوق ذلك كله، يريدون جذب الناس إلى الكنيسة ويطلبون من اﻵخرين التصديق بأنهم يعملون على البشارة وخلاص النفوس، وأنهم أفضل حال من غير الملتزمين كنسيا…

نعم، الفريسيون الجدد هم المرض الخبيث المخفي الذي يهدد إخوة يسوع الصغار…

نعم، هذا الكلام يشكل صفعة علها تكون ايجابية…

ولكن أيضا نعم وألف نعم، فإن من يريد أن يشهد للمسيح يجب أن يكون حجرة عثرة لشهود الزور…

فهل أنت فريسي؟؟ اعترف بذلك ولو لنفسك… وابدأ من جديد.

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
الكنيسة
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً