Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

أمر بغاية الأهمية لا بد من تسليط الضوء عليه عشية انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية!!!

جريدة الأنباء

طوني فارس - تم النشر في 30/10/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar). – من المفترض أن ينتخب اللبنانيون غداً الإثنين رئيساً لجمهورية عانت خلال أكثر من سنتين من فراغ رئاسي ومشاكل كبيرة.

يتابع اللبنانيون هذا الحدث غداً من بيوتهم منهم من ينتظر إعلان النتيجة بفارغ الصبر ومنهم من يعتقد انّ لا شيء تغيّر.

لسنا هنا بوارد الدخول في بوانتاجات انتخابية لا شأن لنا بها، إنما لفتنا أمر بغاية الخطورة يحصل في الآونة الاخيرة ومن موقعنا الإعلامي المسيحي لا بد أن نلفت النظر اليه ونتمنى من اخوتنا المسيحيين الاقتداء بروح الإنجيل وليس روح العالم.

يكتب القديس بولس في رسالته إلى أهل أفسس (6: 12) “فَإِنَّ ممعركتنا لَيْسَتْ مَعَ دَمٍ وَلَحْمٍ، بَلْ مَعَ الرُّؤَسَاءِ، مَعَ السَّلاَطِينِ، مَعَ وُلاَةِ الْعَالَمِ عَلَى ظُلْمَةِ هذَا الدَّهْرِ، مَعَ أَجْنَادِ الشَّرِّ الرُّوحِيَّةِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ”. فمعركتنا هي روحية أكثر ما هي مع بشر، وعلى الرغم أن هذا العالم مليء بالأشرار، فإن الرب علمنا المحبة حتى آخر لحظة على الصليب، وعلينا أن نلتزم بما قاله الرب لنا وأن تكون قلوبنا متجهة نحو الله وليس نحو البغض.

إنّ المسيحي لا يتبع سوى يسوع، وما نراه من مشاحنات كلامية على مواقع التواصل الاجتماعي ليست علامة صحة في المجتمع المسيحي، ويجدد القديس بولس كلامه قائلاً ” و نحن لم نأخذ روح العالم بل الروح الذي من الله لنعرف الاشياء الموهوبة لنا من الله”، لهذا علينا الابتعاد قدر المستطاع عن روح العالم وكلام العالم وروح التفرقة الذي يزرعه الشيطان بيننا.

نراكم تحتدّون بكلام أقلّ ما يقال فيه ليس بمسيحي، ولا ننسى ابداً أن السياسة هي في خدمة المجتمع وليس هناك انسان كامل على هذه الأرض، “لان حكمة هذا العالم هي جهالة ” لهذا، مهما عظمت حكمة العالم، تبقى حكمة الرب أعظم بكثير وتصب في خدمة وخير البشرية.

“كونوا لطفاء بعضكم نحو بعض شفوقين متسامحين كما سامحكم الله ايضا في المسيح” يوصينا القديس بولس أيضاً، فمهما اختلفت آراؤكم السياسية، فلا تدعوا الغضب يسيطر عليكم انما اتركوا نافذة للتسامح وإلّا نكون نسير عكس مسيحيتنا وهل هذا هو المطلوب؟

أخيراً، نتمنى التوفيق للجميع، في وطن الرسالة كما قال عنه البابا القديس يوحنا بولس الثاني، إرجعوا الى ارشادكم الرسولي فهو طريق الخلاص في بلد كتب أن يكون رئيسه مسيحياً في محيط غير مسيحي، ليبقى منارة للسلام والوئام في منطقة لا يمكن أن يبقى صوت الرصاص فيها هو الغالب.

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً