Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
فن وثقافة

هل يجوز أن يحتفل المسيحيون بهالووين؟

© Yuganov Konstantin / Shutterstock

أليتيا - تم النشر في 29/10/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)تاريخ هالووين

إن أصول هالووين وعاداته غير واضحة بعض الشّيء.

يعتقد عدد من المؤرخين أن عيد الهالووين هو أشبه بعيد سامهاين ولكن بصيغة مسيحية. أما عيد السماهين فميثولوجيا إيرلندية تدعو الجميع إلى الاحتفال بالحصاد وبداية فصل الشتاء. وبحسب الميثولوجيا يلقى الكثيرون حتفهم في هذا الوقت من السنة.

وعليه يدفع الخوف من الموت الكثيرين إلى التّنكر في هذه اللّيلة على أمل أن لا تعرفهم الأرواح التي تأخذ الحياة وبالتّالي لا يواجهون الموت.

من ناحيّة أخرى، تحتفل الكنيسة الكاثوليكيّة بعيد جميع القدّيسين في الواحد من شهر تشرين الثّاني/ نوفمبر. وعليه تُخصص الكنيسة ومعها المؤمنون ليّلة الواحد والثّلاثين من شهر تشرين الأوّل / أكتوبر للصّلاة.

إذًا ماذا يفعل المؤمنون؟ هل يشاركون في احتفالات هالووين التي تجذب الصّغار والكبار أم يخصّصون هذه اللّيلة للصّلاة؟

كاهن مقسّم يشرح

يقول الأب فنسنت لامبرت وهو كاهن مقسّم وراعي أبرشيّة انديانابوليس، إنّه على الأهل تذكّر الأصول التّاريخيّة المسيحيّة لهذه اللّيلة والإحتفال إنطلاقًا من هذه الأصول لا بطريقة تمجّد الشّيطان.

“لا أعتقد أنّه من الخطأ أن يتنكّر الأطفال بزي راعي بقر أو سندريلّا ويتجوّلون في الأحياء المجاورة طالبين الحلوى. إنّه أمر ممتع بالنّسبة لهؤلاء الصّغار.” قال لامبرت.

أمّا الخطر، يضيف لامبرت، فيكمن في إختيار أزياء تنكرّية مخيفة تمجّد الشّر وتزرع الخوف في قلوب النّاس، أو عند تظاهر البعض بأنّهم أصحاب قدرات خارقة أو علاقة بالسّحر وأعمال الشّعوذة حتّى ولو كان ذلك بهدّف التّسلية فقط.

في سفر التّثنية الفصل الثّمن عشر:” لا يُوجَدْ فِيكَ مَنْ يُجِيزُ ابْنَهُ أَوِ ابْنَتَهُ فِي النَّارِ، وَلاَ مَنْ يَعْرُفُ عِرَافَةً، وَلاَ عَائِفٌ وَلاَ مُتَفَائِلٌ وَلاَ سَاحِرٌ،وَلاَ مَنْ يَرْقِي رُقْيَةً، وَلاَ مَنْ يَسْأَلُ جَانًّا أَوْ تَابِعَةً، وَلاَ مَنْ يَسْتَشِيرُ الْمَوْتَى. لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَفْعَلُ ذلِكَ مَكْرُوهٌ عِنْدَ الرَّبِّ. وَبِسَبَبِ هذِهِ الأَرْجَاسِ، الرَّبُّ إِلهُكَ طَارِدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ.”أي إن اللجوء إلى السّحر وغيره من أفعال الشّعوذة يتناقد وتعاليم الكنيسة لا بل هو بمثابة تعدّي عليها.

“وهنا يقع الخطر، أن ينجرّ المرء إلى مثل هذه الأمور واضعًا الله في آخر سلّم أولوياته وبالتّالي التّركيز على هذه المظاهر وتبجيل الشّر.” يضيف لامبرت.

الأب المقسّم شدّد على أهمية تذكّر أن الشّيطان والأرواح الشّريرة لا تملك أي سلطة إضافيّة ليلة هالووين.

“الأمر يبدو كذلك بسبب أفعال النّاس لا أعمال الشّيطان. لربما أن طريقة الإحتفال بهذا اليوم باتت كدعوة لتدخل الشّر في حياتنا.” ختم لامبرت.

إلى كل الأمّهات الحائرات… إليكم هذا الحلّ

إنّ هذا اليوم مخصص للإحتفال بعيد جميع القدّيسين.

تعتبر العائلة هذا اليوم فرصة لاستذكار الموتى وشرح معنى الموت  لأولادها وتذكار جدّتهم التي رحلت عنهم. كذلك التطرّق لمعنى القداسة والسّبيل إلى عيش حياة ترضي الله.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً