Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

قصة المغارة التي قاد الغربان الرهبان إليها فكانت دهشتهم كبيرة

دير عائلة الثالوث القدوس - دوما - لبنان - تم النشر في 29/10/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) يُحكَى أنَّ الرهبان، في أحد الأديرة، لاحظوا، ذات مرَّة، أنَّ الغربان، في موسم الفاكهة، كانوا يتهافتون على بستان الدير، فيقطف كل غراب ثمرة ويأخذها بعيداً. استغرب الرهبان عمل الغربان، وأرادوا أن يعرفوا إلى أين تذهب هذه الطيور بالثمار! فلاحظوها ولاحقوها. كانت الغربان تدخل إلى داخل غابة أشجارها كثيفة ويصعب السير فيها.

لم يتراجع الرهبان عن المسير، بل تابعوا طريقهم بإصرار كأنَّ شيئاً ما، في داخلهم، كان يدفعهم إلى ذلك. وبعد تعب شديد وصعوبات عديدة، وصلوا إلى مغارة كانت الغربان تأتي إليها وتضع الثمار فيها ثم تنصرف.

دخل الرهبان إلى داخل المغارة، وإذا بهم يكتشفون أنَّ فيها أُناساً: ثلاث راهبات ناسكات، فاستغربوا ومجَّدوا الله. ما الذي أتى بهُنَّ إلى هذا المكان؟! سبحان الله! وأخذت الناسكات تروين قصَّتهن.

قالت الكبرى بينهن إنها كانت زوجة لأحد النبلاء في مدينة القسطنطينية، وفجأة مات زوجها. فجاء نبيل آخر وأرادها لنفسه زوجة بالقوة، فلم تَرضَ. لم تكن ترغب في الزواج بعد وفاة زوجها لأن الدنيا صغُرت في عينيها. لم تَعُد تعني لها مباهجُ الحياة الدنيا شيئاً. لقد أدركت أنَّ لا شيء يستحق أن تعيش من أجله وتموت من أجله غير المسيح. وإذ أرادت أن تتفرَّغ للحياة مع المسيح، قامت ووزَّعت كل ما تملك على الفقراء، وهربت، برفقة خادمتَين لها، وجاءت إلى هذه المغارة.

في هذه المغارة، عاشت النسوة الثلاث راهبات ناسكات يُصلِّين ويَصُمْنَ، لا يدرين بأحد ولا يدري أحد بهن غير الله. وقد باركهن الربُّ الإله وفَرِحَ بعملهن، كما أرسل إليهن الغربان ليؤمِّنوا لهنَّ الطعام.

وفيما كانت النسوة الثلاث يُخبرن قصَّتهن، لاحَظ الرهبان النور يطفح من وجوههن، فمجَّدوا الله.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتيالبنان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً