أليتيا

هل عاش نوح فعلاً 900 سنة؟

National Geographic Channel
مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) س: كنت أحضر صفوف طقس الإعداد المسيحي للراشدين، لكنني توقفت عن فعل ذلك لأنني أمرّ في مرحلة شك. ما الذي يجب أن أفعله عندما أصادف مقاطع بيبلية صعبة؟ إنني أشك في دقّة الكتاب المقدس لدى قوله بأن نوح والآباء الآخرين عاشوا أكثر من 900 سنة. عندما يذكر الكتاب المقدس أن الآباء عاشوا أكثر من 900 سنة، فهل معنى ذلك واقعي أم حقيقة مجازية؟ ببساطة، هذا الأمر لا يصدق، وفي الواقع من السخف التفكير بأن شخصاً ما عاش كل تلك الفترة. ما رأيكم؟ ربما تستطيعون إنعاش إيماني.

 

إليكم جواب الأب إدوارد ماكإلمايل

 

 

من الجيد أنك كنت تحضر صفوف طقس الإعداد المسيحي للراشدين. الأسئلة التي طرحتها مهمة، ولكن، يجب ألا تثنيك صعوباتك عن متابعة طقس الإعداد.

من المسموح للكاثوليك أن يؤمنوا بأن أعمار الآباء الطويلة واقعية. ولكن، عملياً، يعتبر جميع المفسرين الكاثوليك أنه من شأن الأعمار أن تعلمنا حقيقة لاهوتية مفادها أن الخطيئة تحمل معها الموت المعبر عنه بشكل رمزي في عدد سنين الناس المتضائل باستمرار.

 

 

تدبير الله الأصلي لآدم وحواء كان الخلود – عدم الموت. لكن آدم وحواء زلّا، فدخلت الخطيئة إلى العالم. فيما نتصفح سفر التكوين، نرى أن أمد حياة الشخصيات الأساسية يقصر. هذا يبدو أنه يمثل بصورة مجازية كيف تُدخل الخطيئة الموت إلى العالم.

 

 

يميل التعليم الكنسي الحديث إلى تفسير سفر التكوين 1-11 كقصص ذات أساس في التاريخ تهدف أولاً إلى تعليم حقائق لاهوتية وروحية. (للمزيد من المعلومات، لا بد من الاطلاع على تعليم الكنيسة رقم 337 ورقم 390، بالإضافة إلى الرسالة العامة للبابا بيوس الثاني عشر Divino Afflante Spiritu “بإلهام من الروح القدس” في رقميها 31 و38 اللذين يعبران عن ضرورة تقدير “طريقة تعبير” سفر التكوين 1-11 أو “أسلوبه الأدبي”).

أهم ما يجب فهمه هو أننا بحاجة دوماً إلى تفسير ما نقرأه في ضوء نوعه الأدبي. على سبيل المثال، لا ترمي رواية تاريخية إلى تعليم تفاصيل عما جرى، بل تحاول نقل التاريخ الأساسي بشكل صحيح. أما الأنواع الأدبية الأخرى فلديها أهداف أخرى.

 

 

أعتقد أن القصد من كل ذلك هو أنه لا يجدر بنص صعب في الكتاب المقدس أن يعيق مسيرة إيمانك. بدلاً من ذلك، بإمكانه أن يشكل فرصة للغوص أعمق في الكتاب المقدس وتعليم الكنيسة، وفي حياة الصلاة. فإن بعض أعظم المعلقين على الكتاب المقدس قاموا بأفضل أعمالهم وهم يصلون جاثين على ركبتيهم.

نحتاج إلى الكنيسة لكي تساعدنا على مستوى الكتاب المقدس. وينبغي على الكتاب المقدس أن يقرّبنا إلى جماعة المؤمنين بدلاً من إبعادنا. أرجو أن تساعدك كلماتي. ليباركك الله!

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

 

 

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaاليتيا
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. الشيخ السلفي الذي هز مصر باعتناقه المسيحية…بدأ يبشر غير المسيحيين وهو في زنزانته

  3. “أبونا ميلاد” يرقد بجوار القديس شربل في عنايا

  4. شاهد وجه المسيح في أبو ظبي

  5. كنز خفي تحت الأرض في تركيا عمره 1500 سنة!

  6. شاهدت يسوع في رؤيا وأخبرها أنها ستتألم…أحرقها الماء المغلي… كسر الأطباء مفاصل ساقيها… ظهرت عليها سمات المسيح …ماتت بالسرطان… ألاف العجائب حصلت بشفاعتها… من هي؟

  7. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  8. شعرت وكأنّ عظامي قد خرجت من جسدي وسقطت على وجهي وبدأت بالبكاء لشعوري بحضور الله فسارعت إلى زاوية الغرفة ووضعت رأسي بين ذراعي صارخًا…بالفيديو إيراني يحكي للعالم قصة معاينته المسيح !!!

  9. كاهن روسي: لم يتبق سوى القليل قبل إعلان موت الحضارة المسيحية بأكملها… أوروبا وروسيا ذات غالبية مسلمة خلال الخمسين سنة المقبلة

  10. هاجموا الممثّل اللبناني وسام حنا لأنّه ذكر يسوع على موقع تويتر فكفّروه

  11. وفجأة استيقظ أسامة بن لادن وجلس يرتجف خائفا وهو يصرخ: “الأمريكان قادمون”…أرملة بن لادن الصغرى تروي تفاصيل جديدة عن ليلة قتله

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً