Aleteia
الإثنين 19 أكتوبر
الكنيسة

البابا: الله يبكي اليوم!!!

© Antoine Mekary / ALETEIA

<p> Pope Francis leads his weekly general audience in St. Peter&#039;s Square in Vatican City, October 26, 2016. &copy; Antoine Mekary / ALETEIA</p>

فاتيكان نيوز - تم النشر في 28/10/16

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) “الله يبكي اليوم أيضًا أمام الكوارث والحروب التي تُصنع “لعبادة الإله – المال” وأمام الأطفال الذين يُقتلون” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح الخميس في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان وأكّد أن الله يبكي من أجل البشريّة التي لا تفهم السلام الذي يقدّمه لها، سلام الحب.

استهل الأب الأقدس عظته انطلاقًا من الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجية اليوم من الإنجيلي لوقا والذي يصف فيه يسوع هيرودس بالـ “ثعلب” بعد أن دنا منه بعض الفريسيون وطلبوا منه أن يرحل لأن هيرودس يريد قتله، وبالتالي يتابع يسوع حديثه ويخبر عن موته ويقول: “ها إِنّي أَطرُدُ الشَّياطينَ وَأُجري الشِّفاءَ اليَومَ وَغَدًا، وَفي اليَومِ الثّالِثِ يَنتَهي أَمري. ولكن يَجِبُ عَلَيَّ أَن أَسيرَ اليَومَ وَغَدًا وَاليَومَ الَّذي بَعدَهُما، لأنَّهُ لا يَنبَغي لِنَبِيٍّ أَن يَهلِكَ في خارِجِ أورَشَليم”، ويتابع من ثمّ متوجِّها إلى أورشليم ويقول: “أورَشَليم، أورَشَليم، يا قاتِلَةَ الأَنبِياءِ وَراجِمَةَ المُرسَلينَ إِلَيها!”

تابع البابا فرنسيس يقول بعد هذا القول غيّر يسوع نبرة صوته وتابع متحدثًا بحنان، حنان الله؛ فيسوع ينظر الآن إلى شعبه وينظر إلى أورشليم ويبكي، والله الآب يبكي أيضًا من خلال شخص يسوع قائلاً: “كَم مَرَّةٍ أَرَدتُ أَن أَجمَعَ أَبناءَكِ كَما تَجمَعُ ٱلدَّجاجَةُ فِراخَها تَحتَ جَناحَيها! فَلَم تُريدوا!”.

لقد قال أحدهم مرّة أن الله صار إنسانًا ليتمكن من البكاء وليبكي على ما فعله أبناؤه. إن بكاء يسوع على قبر لعازر كان بكاء الصديق أما هنا فبكاؤه هو بكاء الآب. وفي هذا السياق يذهب فكرنا إلى أب الابن الضال عندما طلب حصّته من الميراث وذهب. هذا الأب، تابع الأب الأقدس يقول، لم يذهب إلى جيرانه ليخبرهم بما حدث وبما فعله ابنه به وكذلك لم يلعن ابنه، وإنما وأنا واثق بأنه ذهب وحده ليبكي.

ولماذا أقول هذا؟ تابع الحبر الأعظم يقول، الإنجيل لا يخبرنا أنّه بكى صحيح، ولكنّه يقول لنا إنه وفيما كانَ لم يَزَل بَعيداً إِذ رآه أَبوه، فتَحَرَّكَت أَحشاؤُه وأَسرَعَ فأَلقى بِنَفسِه على عُنُقِه وقَبَّلَه طَويلاً: هذا يعني أن الأب كان يخرج يوميًّا ليرى إن كان ابنه يعود إلى البيت، والأب الذي يتصرّف على هذا النحو هو أب يبكي في انتظار عودة الابن. هذا هو بكاء الله الآب، وبهذه الدموع يخلق الآب في ابنه مجدّدًا الخليقة بأسرها.

بعدها انتقل الأب الأقدس للحديث عن يسوع عندما حمل صليبه وسار نحو الجلجلة وقال كانت النساء تبكينه فقال يسوع لهن “لاَ تَبكِينَ عَلَيَّ بَلِ ابكِينَ عَلَى أَنفُسِكُنَّ وَعَلَى أَولاَدِكُنَّ”. إذًا فالله لا يزال اليوم أيضًا يبكي بكاء أم وأب. الله يبكي اليوم أيضًا أمام الكوارث والحروب التي تُصنع “لعبادة الإله – المال” وأمام العديد من الأبرياء الذين يُقتلون بسبب القنابل التي يرميها عُبّاد المال، واليوم أيضًا يبكي الله الآب ويقول: “أورشليم، أورشليم، يا أولادي ماذا تفعلون؟” ويقوله للضحايا الأبرياء ولتجار الأسلحة وجميع الذين يبيعون حياة الأشخاص. سيساعدنا جدًّا أن نفكِّر بأن الله الآب صار إنسانًا ليبكي، وسيساعدنا أن نفكّر أن الله أبانا يبكي اليوم أيضًا: يبكي من أجل هذه البشريّة التي لا تفهم السلام الذي يقدّمه لها، سلام الحب!
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيساليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
MIRACLE BABIES
سيريث غاردينر
توأم معجزة تفاجئان الجميع بعد أن أكد الأطباء ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
TERESA
غيتا مارون
10 أقوال رائعة للقديسة تريزا الأفيليّة
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً