Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

لا تخلدوا إلى النوم قبل أن تصلّوا لأمهاتكم هذه الصلاة الرائعة

<a href="http://www.shutterstock.com/pic.mhtml?id=84490753&amp;src=id" target="_blank" />Young mother praying with child</a> © Tony Bowler / Shutterstock

<span>&lt;a href=&quot;</span>http://www.shutterstock.com/pic.mhtml?id=84490753&amp;src=id<span>&quot; target=&quot;_blank&quot; /&gt;</span>Young mother praying with child<span>&lt;/a&gt; &copy;&nbsp;</span>Tony Bowler / Shutterstock

Lexamoris - تم النشر في 26/10/16

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar). من أحقّ منك بالشكر، يوم عيد الأم هذا، أنت التي صرت أم يسوع، وأمّ إخوة يسوع؟ أمومتك نبع حبّ، منه نهلت أمهات الكون بأسره: قبلت كلمة الخالق تحلّ في حشاك جنيناً، صغيراً، ضعيفاً، فقيراً، ولكنه من غنى حبّك عاد أغنى الأغنياء. لقد صار لله أمّاً، فكيف لا يكون أغنى الأغنياء؟

مريم، مثال كلّ أمّ أحبّت فقبلت، أحبّت فحملت، أحبّت فولدت، أحبّت فربّت، أحبّت ففتّشت عن إبن أضاعته يوم زارت أورشليم، أحبّت فعلّمت، وفي مدرستها كان الإبن ينمو بالقامة والحكمة والنعمة، أحبّت فأطاعت الله في ما خطّطه في حياة وحيدها، أحبّت فقبلت سيف الألم الحارق يخترق قلب الأم العذب، أحبّت فقبلت أن ابنها ليس ملكها، بل هو عطيّة الله، كلمة الله ومخلّص العالم.

بك تجد كلّ أمّ قدوتها الأجمل: بك تتعلم أمنا كيف تقبل هبة الله في حياتها جنيناً، من حنانك تتعلّم كيف تحمي ابن لم تشاهده بعد، لأنّه مثل يسوع في حشاك، غير منظور، ولكنه حيّ. بك تتعلمّ الأم كيف تربّي، وكيف تعلّم، معك تفتّش كلّ أمّ عن إبن أضاعته في ظلمات هذا العالم، وتجده لأنّك بقربها.

الأم المفتّشة عن إبنها التائه في ظلام الشرّ تشبهك، وتحتاج اليك. الأم الباحثة عن ابن سقط في أشراك الّلذة والخطيئة تصرخ اليك، وأنت تسمعين، لأنّك الي الأبد تحملين قلب الأم. الأم القلقة علي مصير ابنها تحتاجك، الأم التي أضاعت ولدها في حروب هذا العالم تصرخ اليك، تراك مفتّشة عن وحيدك في أزقّة أورشليم، فتعلم أنّك معها.

الأم المربّية تقتدي بك، تتطلع الى بيت الناصرة، تراك قرب يسوع، وتراه ينمو بالقامة وبالحكمة والنعمة، وتتعلم منك خدمة هذا النموّ. يا مثال كلّ أمّ، علّمي أمّهاتنا أن عطيّة الله لا تنمو ناقصة، لا تنمو بالقامة فقط،لا تنمو بالحكمة والمعرفة فقط، بل بنعمة الله أيضاً، علّمي أمّهاتنا أن لا بد لصورة الله في أبنائهن أن تنمو، ويسطع فيهم جمال الرّوح.

الأم المعلّمة تنظر اليك في مساء ذاك العرس في قانا، تقولين لابنك بثقة الأمومة وبحنانها: “لقذ نفذ منهم خمر الفرح، فاعطهم من خمرك”، وتقولين لخدّام العرس: “إفعلوا ما يقوله لكم”. لقد علمت أن لا بدّ أن يستجيت، وكيف لا يستجيب لحاجة الفقراء من تعلّم في مدرسة العطاء، مدرسة الأمّ، مدرسة مريم؟

تابع القراءة على الصفحة الثانية

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً