Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

إنجيل اليوم: "إِسْمَعُوا أَنْتُم مَثَلَ الزَّارِع"

igorstevanovic/ Shutterstock.com

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 26/10/16

إنجيل القدّيس متّى 13 / 18 – 23

“قالَ الربُّ يَسوع لِتلاميذِهِ: «إِسْمَعُوا أَنْتُم مَثَلَ الزَّارِع:كُلُّ مَنْ يَسْمَعُ كَلِمَةَ المَلَكُوتِ ولا يَفْهَمُهَا، يَأْتِي الشِّرِّيرُ ويَخْطَفُ مَا زُرِعَ في قَلْبِهِ: هذَا هُوَ الَّذي زُرِعَ على جَانِبِ الطَّرِيق.أَمَّا الَّذي زُرِعَ في الأَرْضِ الصَّخْرِيَّة، فهُوَ الَّذي يَسْمَعُ الكَلِمَة، وفي الحَالِ يَقْبَلُهَا بِفَرَح؛ولكِنَّهُ لا أَصْلَ لَهُ في ذَاتِهِ وإِنَّمَا يَثْبُتُ إِلى حِيْن، فَإِذَا حَدَثَ ضِيْقٌ أَوِ ٱضْطِهَادٌ مِنْ أَجْلِ الكَلِمَةِ فَحَالاً يَشُكُّ.

أَمَّا الَّذي زُرِعَ بَيْنَ الشَّوْكِ فَهُوَ الَّذي يَسْمَعُ الكَلِمَة، ولكِنَّ هَمَّ هذَا الدَّهْرِ وغُرُورَ الغِنَى يَخْنُقَانِ فيهِ الكَلِمَة، فَيَبْقَى بِلا ثَمَر.

أَمَّا الَّذي زُرِعَ في الأَرْضِ الجَيِّدَةِ فَهُوَ الَّذي يَسْمَعُ الكَلِمَةَ ويَفْهَمُهَا فَيَحْمِلُ ثَمَرًا، ويُعْطِي وَاحِدٌ مِئَةً وآخَرُ سِتِّين، وآخَرُ ثَلاثين”.

التأمل: ” احفر طريقا للأمل داخل الصعاب التى تواجهك ”

يوجد ثلاثة حقول من أصل أربعة عقيمة لم تعط ثمرا , أي 75%, وهي نسبة كبيرة من الفشل والخيبة التي يشعر بها الزارع. صنف واحد من التربة جيد, يعطي ثمرا ويعود بالنفع الى الفلاح, يعوض عليه خسارته في الاصناف الثلاثة العقيمة.

ان الارض الجيدة (الطيبة) هي مثمرة ولكنها لا تتساوى كلها في الانتاجية (100,60,30) هذا يعني أن كل مؤمن هو مثمر بطريقة ما، بالرغم من التفاوت الواضح في قدرة كل شخص على الاثمار. المهم في نظر الرب هو العمل الدؤوب على جعل حياتنا مثمرة أي مجهزة ومحمية وفيها كل العناصر المؤاتية لاستقبال البذار رغم كل الاشواك المحيطة بنا، والمنتشرة في كل الطريق لاعاقة تقدمنا.هذا ما تعبر عنه القصة الحقيقية التالية:

“في وقت ما بينما كانت هيئة الطرق في دولة أجنبية تجهز طريقًا جديدًا عبر الجبال..وبعد أن تم تمهيد وإعداد مئات الكيلومترات من الطريق حتى فوجئوا بشجرة “السيكويا” الشهيرة (عرض جذعها 10 امتار) تعترض الطريق في منطقة يحيطها جبلين على الجانبين..فكانت الصدمة الكبرى..لا بديل عن التضحية بأحدهما..إما أن تُقطع الشجرة لإستكمال الطريق..أو يتوقف الطريق مسدودًا بالشجرة ويضيع كل المجهود السابق فيه..وخيم الظلام على كل القائمين بالعمل.

ولكن أحد المهندسين أشار بفكرة جعلت الطريق يكسب شهرة فائقة ما كان له ليكتسبها لولا الأشواك التي قابلته والمتمثلة في الشجرة العائق..لماذا لا يضيق الطريق قليلًا في هذه المنطقة ويشق نفقًا في جذع الشجرة… وإذ راقت الفكرة للجميع نفذوها وكانت النتيجة أنه اكتمل سير الطريق الجديد وأصبحت الشجرة ذات النفق مزارًا سياحيًا عظيمًا يجذب السائحين لزيارتها ليروا كيف تعبر من خلال جذعها أضخم السيارات والقطارات.”

فلذلك عندما ترى الأشواك تنبت في حقلك فلا تتأخر في قلعها من الجذور كي لا يكون لها نصيب في حياتك مرة أخرى.

احفر طريقا للأمل داخل الصعاب التى تواجهك.

نهار مبارك
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيلاليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً