Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

ما قصة خيمة الكرتون داخل أعمدة الفاتيكان؟

أليتيا - تم النشر في 25/10/16

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)ملايين البشر مرّت بجانب ساحة القديس بطرس في الفاتيكان، آلاف تطأ أقدامها يومياً كنيسة بطرس الواقفة في وجه أبواب الجحيم، كنيسة الشهادة، الرحمة التي تتجلّى بأبهى صورها اليوم مع البابا الأرجنتيني.

يستوقفك في كلّ يوم، مئات المشرّدين الذين يبحثون عن ملجأ، عن مأكل ومشرب…إيطاليون، سويديون، غجر…معظمهم من كبار السن نصادفهم يومياً في محيط عاصمة الكثلكة في العالم.

أمام عظمة البناء والحضارة في روما، يقف الإنسان متأملاً في الرسالة التي يحملها معه عند زيارته الفاتيكان، وهل نحن هنا لأخذ الصور فقط، أم لنقل رسالة أبعد بكثير من زيارة سياحية؟

ألمرضى، الجياع، المعذبون…كانوا يأتون دائماً إلى يسوع، وها هم اليوم يأتون إلى المكان الذي لم ولن يتركهم…داخل أعمدة الفاتيكان الكبيرة، ينام مئات المشردين، يحتمون من المطر والبرد، يحملون ما توفّر لهم من أكياس وكرتون ليبنوا لهم بيتاً…

سألهم البابا ماذا تريدون، قالوا: نريد أن نستحم، نحن نأكل ونشرب وننام بسلام…فكان لهم حمامات بناها البابا لهم ومنذ أسابيع قليلة، أوجد فريقاً طبياً لمعاينتهم بشكل دائم.

تستوقفك امرأة ألمانية، بيتها رصيف المحال التجارية، تمر بها فتبتسم، في يدها كتاب تقرأه، وهي لا تتأفّف ولا تسأل إلّا رحمة الله ومحبته…

عند المساء، يأتي بعضهم، حاملين الكراتين ويبدأون ببناء غرفة الكرتون الخاصة بهم تحت أعمدة الفاتيكان، دقائق ويكون بيتهم جاهزاً، وعند الصباح يحملون بيتهم على أكتافهم ويسيرون إلى مكان مجهول.

كهنة وراهبات يأتون ليلاً لمساعدة هؤلاء المشردين، إنهم ضحية نظام اقتصادي وضرائبي، ضحية حروب عالمية هلكت أوروبا، ضحية عائلات تركت أولادها على الطرقات، ربما هم ضحية أنفسهم، وتبقى الرسالة الأعمق عند رؤيتنا هذا، أنّ الفاتيكان هو أبعد من صرح ديني، ضخامته ليست في البناء، إنما في بابا تواضع وترك جناح البابوات وجعل من غرفة متواضعة بيتاً له، يقود سيارته الصغيرة متخلياً عن صليبه الذهبي، جعل من الفاتيكان ملجأ للمشردين، يسير في شوارع روما لشراء نظاراته وينتظر دوره كباقي المواطنين…

وتبقى رسالتنا كمسيحيين، إطعام الجائعين، فمتى جئتم إلى روما، لا تنسوا أن تساعدوا هؤلاء المحتاجين، فكثير منّا يحتفظ بصور الفاتيكان، وقليل ربما أطعم متسولاً على الطريق.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الفاتيكاناليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً