Aleteia
السبت 24 أكتوبر
روحانية

المسيح الذي لا مثيل له‎

© Antoine Mekary / Aleteia

thegrace.org - تم النشر في 25/10/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) جاء من الله مولوداً من عذراء تقيَّة بسيطة . كان ميلاده أمراً حيَّر الحكماء، ولم يستطع أحد من العلماء تحت الشمس ان يدرك هذا السر . أخذ طبيعة البشر لكي يفدي الجنس البشري ، وصار ابن الإنسان لكي نصير نحن اولاد الله .

عاش فقيراً ونشاء مجهولاً . لم يكن له نصيب في التعليم العالي ، لأن عائلته لم يكن لها ثروة او نفوذ .

ومع ذلك ففي طفولته كان قد سبب الرعب في قلب ملك . وفي صباه حيَّر اهل المعرفة ، ولما اكتمل شبابه سيطر على الطبيعة ، فمشى على الأمواج وأمر البحر فهدأ ، وشفى الجموع الكثيرة ، واقام الموتى بسلطان كلمته .



لم يكتب كتاباً واحداً في حياته ، ومع ذلك فليست هناك مكتبة يمكنها ان تسع الكتب المكتوبة عنه . لم يؤلف ترنيمة واحدة ، ومع ذلك فان ألحان التسبيح والتمجيد له تبلغ عددا لا يستطيع جميع الموسيقيين معا ان يؤلفوا ما يساويه . لم يؤسس مدرسة واحدة ، ومع ذلك فكل جامعات العالم لا يمكنها ان تفتخر بتلاميذ اكثر من تلاميذه . لم يدرس الطب ولم يمارس هذه المهنة ، ولكن من ذا الذي يستطيع ان يحصي عدد القلوب التي سحقتها الآلام ووجدت الشفاء عنده ؟ لم يقد جيشاً ، ولم يجند عسكرياً ، ولم يحمل سلاحاً ، ومع ذلك فليس هناك قائد جمع حوله عددا من المتطوعين اكثر منه ، وفي كل انتحاء الأرض ألقى كثير من العصاة اسلحة تمردهم وأخضعوا ارادتهم لإرادته ، دون ان يصدر منه تهديد ودون الالتجاء الى العنف ولكنه هزمهم بسلاح اللطف والوداعة .



لقد خلع الملابس الملكية الفاخرة ليرتدي الملابس المتواضعة ، كان غنياً وفي سبيل محبته لنا افتقر … والى أي درجة من الفقر قد وصل ! اسأل عن ذلك مريم أمه بل اسأل الرعاة والمجوس ، قد ولد في مذود لا يملكه ، وعبر بحيرة جنيسارت في قارب لا يملكه، وفي يوم دخوله اورشليم كان راكبا على جحش لا يملكه ، ودفن في قبر غيره .

كثيرون من العظماء ظهروا ثم طواهم النسيان ، ولكنه وحده الذي يبقى مدى الأجيال . لم يقدر هيرودس ان يقتله ، ولم يتمكن الشيطان من وضع العقبات في طريق عمله ، ولم يستطع الموت ان يهزمه ولا القبر ان يستبقيه تحت سطوته .

هذا هو يسوع المسيح الذي لا مثيل له : ” يدعى اسمه عجيبا” اشعياء 9: 6 ، “له يشهد جميع الأنبياء ان كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا” اعمال 10: 43.

شخصه المعجزة العظمى في تاريخ البشرية ، وكإنسان كان وجهه يلمع بمجد الله العلي .

آه يا أخي : لقد مات المسيح ميتة شنيعة على صليب العبيد والمجرمين ، مات حبا لنفسك الضالة ، بعدما ذاق كل العذاب انسحق تحت ثقل خطيتك الرهيب .

وبكل صبر سنة بعد سنة ، يبحث عنك وانت في مسالك الشك ، تهرب من خطواته ، وقلبه الأمين يفتش عليك وانت لا تعلم .

لقد مات ليعطيك الحياة ، والآن يشتاق ان يسمعك وانت تناديه : ” يا مُخلِّص خلّصني من خطاياي ويا رب املك على قلبي” . الآن صوته يناديك ، فافتح قلبك له . لا تؤجل .

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الصليبالمسيحاليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً