Aleteia
السبت 24 أكتوبر
مواضيع عميقة

حديث قس بروتستانتي مع مريم...المسبحة غيّرت حياتي!

Le père Fernando Casanova © Fernando Casanova / Facebook

JAVIER ORDOVÁS - تم النشر في 24/10/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) لم يعتقد فيرناندو كازانوفا ولا لمرة انه سيكون لصلاته كل هذا الوقع.

كثُر الحديث في الأوساط اللاتينية عن اعتناق فيرناندو كازانوفا، القس الخمسيني من بورتوريكو، الكاثوليكية في أبريل من العام ٢٠١٣. فهو منذ ذلك الحين يدافع عن الكنيسة من خلال معرفته التامة للإنجيل وطريقة تحدثه الشغوفة والدافئة.

ويتحدث فيرناندو بنفسه عن طريق الارتداد البطيئة والمؤلمة إذ تطلب الأمر خمس سنوات بعد سنوات طويلة في خدمة الكنيسة البروتستانتية.

وبدأت هذه العملية من خلال بحثه الإنجيلي عن كنيسة واحدة أسسها يسوع المسيح علماً ان الهدف الوحيد من بحثه هذا كان وبكل وضوح: “ادانة الكاثوليكية” إلا ان الضربة القاضية كان اكتشافه الافخارستيا الكاثوليكية.

وأعلم زوجته بقرار اعتناقه الكاثوليكية وهي بروتستانتية ممارسة ففضلت الإنفصال. فقضى كازانوفا أشهر عديدة بعيداً عن زوجته وأولاده فآلمته هذه الفكرة: لما يسمح اللّه بكل هذه الآلام في حين بدأ هو السير على الطريق الصحيح؟

“طلبت السماح من اللّه من خلال المسبحة في حال كانت طريقتي في الصلاة لا تعجبه”

يتحدث في شهاداته بتأثر كبير كيف دخل يوماً كنيسةً بحثاً عن قوة اللّه وهو حزين جداً. رأي على احدى مقاعد الكنيسة مسبحةً. فهم ان اللّه يطلب منه تلاوتها وكان من الصعب جداً على الشاب المُعتنق الكاثوليكية حديثاً تلاوة المسبحة بسبب أصوله الإنجيلية. إلا ان فرناندو وجه نظره نحو مريم وقال لها إنه جاهز لتلاوتها لكنه طلب منها أمرَين: المصالحة مع زوجته وانضمامهها وأولاده هم أيضاً الى كنيسة الإبن.

ويقول: “تلوت المسبحة بسرعة ودون إيمان طالباً المغفرة من اللّه بعد كل بيت.”

فالتقى فرناندو كازانوفا في اليوم نفسه بزوجته وعائلته وتصالح معهم. هل كانت صدفة؟ بعد سنة تحديداً على تلاوة هذه المسبحة، استقبلت الكنيسة الكاثوليكية رسمياً فرناندو وزوجته وأولاده.

ويأسف فيرناندو على عدم محافظته على المسبحة التي وجدها على مقعد الكنيسة. فهو لم يرغب فقط بالمحافظة عليها إنما الاحتفاظ بها حتى الموت بين يديه الممتنتَين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتيامريم
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً