Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
الكنيسة

البابا فرنسيس: ليعلِّمنا الرب أن نسلك في شريعته بالصلاح والوداعة والتواضع

vatican insider - تم النشر في 24/10/16

“هناك على الدوام شيء آخر يختبئ خلف القساوة: حياة مزدوجة، لأنّ المتشدّدين ليسوا أبدًا أحرارًا وهم عبيد للشريعة أما الله فيعطي الحريّة والوداعة والصلاح” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الاثنين في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان.
قال الأب الأقدس يخبرنا الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجية اليوم من القديس لوقا عن شفاء يسوع لامرأة في يوم السبت الذي ولّد استياء رئيس المجمع، لأنّ من خلال هذا الشفاء تمّت مخالفة شريعة الرب، وأضاف ليس من السهل أن نسلك في شريعة الرب إنها نعمة ينبغي علينا أن نطلبها. تابع البابا يقول أجاب الرب رئيس المجمع واصفًا إياه بالمرائي وهي كلمة يستعملها يسوع عادة عندما يتوجّه لهؤلاء المتشدّدين الذين يتمسكون بالتطبيق الحرفي للشريعة والذين لا يملكون حريّة أبناء الله، هؤلاء هم عبيد للشريعة فيما أن الشريعة قد أُعطيت لتحررنا وتجعلنا أبناء. أمّا خلف القساوة يختبئ على الدوام شيء ما ولذلك يدعوهم يسوع قائلاً: “أيها المراؤون”.
تابع البابا فرنسيس يقول خلف القساوة يختبئ شيء آخر في حياة الأشخاص. القساوة ليست عطية من الله، أما الوداعة والصلاح والمحبة والمغفرة فبلا. خلف القساوة يختبئ دائمًا شيء آخر، وفي العديد من الحالات يكون حياة مزدوجة وأحيانًا أيضًا يكون نوع من المرض. كم يتألّم هؤلاء الأشخاص المتشدّدين عندما يكونون صادقين مع أنفسهم ويتنبّهون لهذه الأمور، يتألمون لأنهم لا يمكنهم أن يتحلّوا بحريّة أبناء الله ولا يعرفون كيف يسلكون في شريعة الرب ولا يعرفون الفرح أيضًا. هم يتألمون كثيرًا. يبدون صالحين لأنهم يسيرون بحسب الشريعة ولكن خلف هذه الصورة هناك ما لا يجعلهم صالحين: إما يكونون أشرارًا أو مرائين أو حتى مرضى.
بعدها ذكّر الأب الأقدس بمثل الابن الضال الذي نرى فيه الابن الأكبر الذي تصرّف دائمًا بشكل جيد يغضب على أبيه لأنه استقبل بفرح الابن الأصغر الضال الذي عاد إلى البيت نادمًا. هذا الموقف، تابع الحبر الأعظم يقول، يُظهر لنا أنه خلف هذا الصلاح يختبئ نوع من الكبرياء والغرور الناتج عن الاعتقاد بأنه بار. خلف صنع الخير هذا يختبئ الكبرياء والغرور. لقد كان الابن الأصغر يعرف أنّه لديه أب وفي اللحظات الأكثر ظلامًا في حياته ذهب إلى ذلك الأب، أما الابن الأكبر فكان يعتبر أباه كسيّده ولم يشعر أبدًا بأنه والده. لقد كان قاسيًا ومتشدِّدًا: كان يسير بحسب الشريعة وبقساوة، أما الآخر فقد ترك الشريعة لا بل سار بعكسها ولكن في مرحلة معيّنة تذكّر أباه وعاد إليه، وبالتالي نال المغفرة. ليس من السهل دائمًا أن نسلك في شريعة الرب بدون أن نسقط في القساوة والتشدّد.
وختم البابا فرنسيس عظته بالقول لنرفع صلاتنا إلى الرب ولنصلِّ من أجل إخوتنا وأخواتنا الذي يعتقدون أن السلوك في شريعة الرب هو أن يصبحوا متشدّدين. ليجعلهم الرب يشعرون بأنه أب ويحب الرحمة والحنان والصلاح والوداعة والتواضع، وليعلِّمنا جميعًا أن نسلك في شريعته بهذه المواقف!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً