Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

أحد الكرادلة يتحدث عن عيوب يسوع!!! لا تتسرعوا بالتعليق قبل القراءة!

©Zwiebackesser/Shutterstock

CANÇÃO NOVA - تم النشر في 24/10/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تركت كل شيء لأتبع المسيح لأنني أحب عيوبه”

تُعتبر حياة الكاردينال الفيتنامي فرانسيس كزافييه نجوين فان توان الذي سُجن 13 سنة في السجون الشيوعية، 9 أشهر منها في الحبس الانفرادي، أنشودة رجاء. بنى خلال فترة احتجازه علاقات صداقة مع السجناء كما وبنى مصلوباً بنفسه واحتفل سراً بالإفخارستيا وكتب ثلاثة كتب. مات، بعد حياة مشعة، بسبب السرطان في سبتمبر 2002. فتحت الكنيسة في العام 2010 دعوى تطويبه.

وكان الكاردينال فان توان يقول إنه يحب المسيح بسبب عيوبه التي وصفها في كتابه “شهود الرجاء” وإليكم أبرزها:

1- لا يتمتع يسوع بذاكرة قوية

سمع يسوع على الجلجلة، خلال معاناته التي لا وصف لها، صوت اللص عن يمينه يطلب منه أن يتذكره عندما يدخل ملكوته. قد كنتُ لأقول له: “حسناً، لكنه سيتوجب عليك قضاء سنوات طويلة في المطهر” إلا أن يسوع أجابه “انك اليوم تكون معي في الفردوس” (لوقا 23، 43). نسي يسوع خطايا هذا الرجل جميعها فذاكرة يسوع ليست كذاكرتي…

2- يسوع فاشل في الرياضيات

كان يسوع ليرسب دون أدنى شك في مادة الرياضيات. فمن منا إن كان يملك 100 خروف وأضاع واحداً منها يترك التسعة والتسعين في البرية، ويذهب لأجل الضال حتى يجده؟ وأخذ الخروف على كتفَيه عندما وجده وكان سعيداً جداً (لوقا 15، 4 – 7). يعطي يسوع لشخص واحد قيمة تسعةً وتسعين آخرين وربما أكثر!

3- يسوع ليس منطقياً

كانت امرأة تملك عشرة دراهم، وأضاعت درهما واحدا، أوقدت سراجا وكنست البيت وفتشت باجتهاد حتى تجده وإذا وجدته، دعت الصديقات والجارات لمشاركتها فرحتها (لوقا 15، 8 – 10). أقامت عيداً لدرهماً واحداً فأين المنطق من ذلك؟ للقلب أسبابه التي لا يعرفها العقل. فأعطانا يسوع السبيل: ” هكذا، أقول لكم: يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب.” (لوقا 15، 10)

4- يعارض يسوع نفسه

يضع المدراء والمسؤولون عن التسويق في ملفاتهم مشاريع يعملون بإتقان عليها… ففي كل المؤسسات والمنظمات المدنية والدينية، برامج تتصدر الأولويات وأهداف واستراتيجيات… إلا يسوع! فعلى الصعيد الإنساني، محكوم على مشروعه بالفشل. فهو لم يقدم للتلاميذ الذين تخلّوا عن كل شيء لاتباعه مأوى أو مأكل ولم يعدهم إلا بمشاركته نمط حياته! فقال لكاتب اراد اتباعه: “للثعالب أوجرة ولطيور السماء أوكار، وأما ابن الإنسان فليس له أين يسند رأسه” (متى 8، 20)… وثق الإحدى عشر بهذا المغامر كما وثق به الملايين والملايين وها ان أكثر من ألفي سنة مرت ولا يزال عدد كبير من المؤمنين يقتفي أثاره. مجموعات لا تعد ولا تحصى من القديسين والقديسات والطوباويين والمكرمات والأبطال. ولا تزال رحلة الحج المقدسة مستمرة في كل المعمورة. فهل هذا المغامر على حق؟ في هذه الحالة، أروع رحلة في عكس تيار التاريخ هي وحدها الرحلة الحقيقية!

5- لا يفهم يسوع عالم المال والاقتصاد أبداً

لكان الإفلاس حليف يسوع لو عُيّن رئيس شركة! فكيف لمدير مرموق أن يعطي الأجر نفسه لمن بدأ بالعمل منذ الفجر ومن لا يعمل إلا ساعة؟ هل هو اهمال أو خطأ حسابي؟

لماذا يتمتع يسوع بكل هذه العيوب؟ لأنه إله الرحمة والمحبة المتجسدة ومحبته ليست محبة منطقية، محسوبة، تفرض شروط وتتذكر الإساءة بل محبة مطلقة ورحومة، تفهم وتستقبل… الى أي مدى؟ الى ما لا نهاية! إن عيوب يسوع هي السبيل نحو السعادة ولذلك، فلنشكر اللّه على الفرح والرجاء وعلى هذه العيوب التي لا تتطلب تصحيحاً!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً