Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

نهاية الأزمنة وداعش!!!

© Prazis / Shutterstock

SYLVAIN DORIENT - تم النشر في 18/10/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) دابق ليست سوى مدينة ريفية في شمال سوريا كان عدد سكانها 4000 نسمة قبل الحرب، وليست لها أي منفعة استراتيجية خاصة. لا توجد فيها موارد طبيعية ولا طريق سريع أساسي. مع ذلك، تشكل محور إعلام داعش لأنه من المفترض أن تحصل فيها المعركة الكبرى التي ستُطلِق “نهاية الأزمنة”. كذلك، تسمى المجلة الإعلامية المرجعية للمنظمة “دابق” وتُعلن اقتراب المعركة النهائية.

“اكسر الصليب”

إن القذائف الأولى التي أسقطتها المدفعية التركية على المدينة لم تبرّد حماسة الجهاديين. وعلى غلاف العدد الأخير (15) من مجلة دابق، يُذكر قول مؤسس داعش، أبو مصعب الزرقاوي، الذي قُتل في غارة أميركية سنة 2006: “أُشعلت الشرارة في العراق، وسوف يتكثف لهيبها – بإذن الله – حتى يُحرق جيوش الصليبيين في دابق”. يرد هذا القول قرب الصورة الكبيرة التي تظهر جهادياً يهدم صليب برج جرس تحت عنوان “اكسر الصليب”.

“ننتظركم منذ 1400 سنة”

يستندون إلى حديث لأبو الحسين مسلم، أحد التقليديين الأكثر احتراماً في القرن التاسع الذي توقّع أن يواجه جيش من “أفضل المسلمين” “البيزنطيين” في دابق، وأن تُعلن هذه المعركة عودة المهدي، “المخلص الذي يرشده الله” وينتظره المسلمون. لكن اسم البيزنطيين تغير إلى “الرومان” أو “الصليبيين” لأسباب دعائية. يتوقع الحديث أن يقوم جيش من 80 لواءً في وجه “المسلمين الصالحين”، ما يتطابق في أذهانهم مع قوات التحالف. وفي فيديو دعائي نُشر سنة 2015، أعدموا جندياً أميركياً في دابق قائلين أنهم يدفنون “أول صليبي أميركي في دابق”، وأنهم “ينتظرون بحزم باقي الجيش”. أضافوا: “أيها الروم، أيها الألمان، أيها الانكليز، أيها الفرنسيون، أيها الهولنديون، أيها الإيطاليون، أيها الأميركيون الذين تريدون محاربة الإسلام. تعالوا! نحن ننتظركم. ننتظركم منذ أكثر من 1400 سنة”.

الشوائب في رواية داعش

تؤخذ هذه النبوءات على محمل الجد رغم مبالغتها. وفي عدد سابق، ذكرت مجلة دابق أن باراك أوباما هو “كلب روما” وأنه يتلقى أوامره من البابا فرنسيس. إن تبسيط داعش لمعركة بين الأديان يُهمل الواقع الميداني. فلن يكون هناك أي “صليبي”، وسيكون هناك عدد ضئيل من المسيحيين في صفوف المقاتلين لاستعادة دابق، مقارنة مع المسلمين السنّة التابعين لـ “الجيش السوري الحر”. تلخّص صورة غلاف مجلتهم ادعاءهم الباطل بـ “محاربة الصليب”. وتظهر في الحقيقة برج جرس إحدى كنائس مسيحيي الشرق، الأقلية المُضطهَدة التي ليس لديها أي جيش عملياً. من جهته، شدد أبو محمد العدناني، المسؤول الإعلامي لداعش، على جذرية المعركة التي يجب خوضها والتي لا تمت بصلة إلى “الحرب الدفاعية”. واختصر أقوال أولئك الذين يبررون أعمالهم بواسطة اللجوء إلى عمليات القصف التي يشنها التحالف. “حتى لو توقفتم (أنتم الصليبيون) عن قصفنا وسجننا وتعذيبنا وإهانتنا والاستيلاء على أراضينا، سوف نستمر في كرهكم لأن السبب الأول لبغضنا لن يتلاشى إلا مع اعتناقكم الإسلام”.

داعش تحضّر هزيمتها

فيما يشير إعلام داعش إلى أهمية “المعركة الكبرى” الآتية، يتحصن التنظيم في حال الهزيمة. فقد أكد خطاب لأبو محمد العدناني نُشر في 22 مايو 2016 أن الهزيمة العسكرية لن تغير شيئاً في عزم الجهاديين. قال: “هل تعتقدون أنكم ستكونون منتصرين وأننا سنكون مهزومون إذا أخذتم الموصل أو سرت أو الرقة وحتى كل المدن، وسنعود إلى وضعنا السابق؟ طبعاً لا”. من المهم الإشارة إلى أنه لا يذكر دابق بين المدن التي تحدث عنها. في النهاية، هذا الرمز يرتدّ على داعش. إذا ظلت المنظمة وفية لقناعاتها، سوف يتوجب عليها أن تحشد أفضل فرقها في هذه المدينة الصغيرة التي يصعب الدفاع عنها، مقدّمة هدفاً ممتازاً لضربات التحالف.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
العالماليتياداعش
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً