Aleteia
السبت 24 أكتوبر
روحانية

وقع القربان في النار ولم يحترق!!!!!حصل ذلك في امستردام

أليتيا - تم النشر في 17/10/16

أمستردام / أليتيا (aleteia.org/ar) – في عام 1345 كانت أمستردام قرية صيد صغيرة مكونة من 4 شوارع وبعض الأزقة المصطفة على طول القناة الرئيسية. وكان هناك أكواخ صغيرة متواضعة للصيادين و كنيسة و دير. و كان الدير أكبر المباني في المدينة. وكانت معجزة القربان نسبة إلى هذه القرية الصغيرة بداية نمو أمستردام. و في الذكرى السنوية الـ 600 للمعجزة، في 13 آذار 1945، عزا الكاثوليك الهولنديين نمو مدينتهم و تقدمها إلى معجزة القربان التي سنقدمها الآن.

حدثت المعجزة في منزل في كالفرستريت حيث كان هناك صياد يحتضر يدعى يسبرانت دومر، فدعا كاهناً إلى منزله ليقيم له طقوس الكنيسة الأخيرة و ليقدم له سر القربان. و بعدما اعترف الرجل باركه الكاهن و مسحه بالزيوت و قدم له القربان المقدس.

لم يكد يغادر الكاهن حتى بدأ الرجل المريض بالسعال بعنف. هرعت زوجته إليه في محاولة لمساعدته لكن وضعه كان خارج السيطرة و تقيأ ما كان في معدته بما في ذلك القربان، الذي لازال سليماً. و كرد فعل فطري أمسكت الزوجة بالقربان و رمت به في الموقد. و سرعان ما أدركت الخطأ الفادح، لكن النار كانت مستعرة و لم تكن لتضع يدها داخل الموقد خوفاً من أن تحرق نفسها. و في تلك الليلة عانت من نوم متقطع. لقد كانت خائفة من الخطيئة الفظيعة التي ارتكبتها ورأت الكوابيس حول القربان المقدس الذي رمته في النار.

و في صباح اليوم التالي و حالما خرجت من السرير اتجهت نحو الموقد. لم تكن النار قد خمدت بعد و الفحم ساخن جداً. بحثت عن القربان المقدس. و لدهشتها رأت فجأة القربان على قمة جمرة مشتعلة غير محترق على الإطلاق، و حتى لونه لم يتغير. قامت على الفور بانتشال قطعة القربان من النار و لفتها بعناية بقماش نظيف من الكتان و وضعتها في صندوق لتحافظ عليها.

وأعلمت عندها الكاهن الذي أتى إلى منزلها في الليلة السابقة و روت له القصة. فوضع الكاهن القربان في حقّة القربان المقدس و غسل القماش الذي كان ملفوفاً به. ثم أخذ القربان إلى كنيسة القديس نيكولاس. ظن الكاهن أنه من الأفضل ألّا يخبر أحداً عن هذا الحادث حتى لا يثير الأحاديث حول تلك المرأة و زوجها. أخذ قطعة القربان و لفها بقطعة القماش و أعادها إلى الكنيسة حيث وضعها في وعاء.

في صباح اليوم التالي وجد الكاهن حقّة القربان فارغة، و اكتشفت المرأة وجوده في الصندوق عندما فتحته لإزالة بعض البياضات. فأصابها الذهول و الإرباك فهي تعلم أن الكاهن كان قد أخذها معه في اليوم السابق. فهل ارتكبت مثل هذا الإثم العظيم و أعاد الرب دليل إدانتها ليبقى على مرأى منها؟ فهرعت إلى الكنيسة و شرحت للكاهن ما حدث. و مرة أخرى وضع الكاهن القطعة في حقة القربان المقدس و عاد إلى الكنيسة. و بعد اختفاء و اكتشاف آخر اتصل الكاهن بأعضاء آخرين من رجال الدين للتشاور. و اتفق الجميع على أن الحوادث كانت دليلاً مباشراً على تدخل الله. و على ما يبدو فهي علامة على أن المعجزة يجب أن تأخذ الطابع العلني. فقد أراد يسوع أن يستخدم هذه المعجزة ليوقظ شعبه من سباته. و كان القربان العجائبي النور الذي أشرق في جميع أنحاء أوروبا.

روى الكاهن تفاصيل الأعجوبة لزملائه الرهبان، و سرعان ما انتشرت القصة في أنحاء المدينة و المناطق الريفية المحيطة بها. عندما شكل الكاهن و الرهبان موكباً للذهاب إلى منزل الصياد وتبعهم حشد ضخم. و أخذوا القربان المقدس إلى كنيسة القديس نيكولاس مقدمين للرب الإجلال الذي يستحقه لمنحه مثل هذه العطية الثمينة لهؤلاء الناس المتواضعين.

و العنصر الرائع الآخر في القصة هو أن الصياد الذي كان يحتضر لم يمت. و على العكس من ذلك فقد تعافى. و عندما سمع سكان المدينة بالقصة و سكان القرى المجاورة ذهبوا جميعاً إلى بيت الصياد ليروا المكان الذي حدثت فيه المعجزة. و سرعان ما أصبح مزاراً، ثم كنيسة فيما بعد.

قامت التحقيقات الرسمية من قبل القاضي المدني و مجلس المدينة، و بناء عليها اتفقوا على صدق الشهود. أكدوا حقيقة الحادثة و وثقوا المعجزة في السجلات الرسمية للمدينة. كما عقدت السلطات الكنسية برعاية الأسقف أوترخت لجنة تحقيق موسعة قبل السماح لرجال الدين بنشر المعلومات حول الحدث.

و في رسالة رعوية أعلن الأسقف رسمياً أن معجزة حقيقية وقعت في بلدة أمستردام الصغيرة. و في الرسالة ذاتها أذن بتبجيل معجزة القربان المقدس. تحول بيت الصياد إلى كنيسة و دعي بالمكان المقدس ووضع القربان العجائبي على المذبح ليسجد له الناس. بقي الموقد في كوخ الصياد سليماً و أصبح جزءاً من المزار الجديد.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
القرباناليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً