Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

لا حدود لحقدهم... بالفيديو متحف يطلب من زواره إهانة تمثال العذراء مريم بركله!!!

catholic.org - تم النشر في 15/10/16

إستونيا / أليتيا (aleteia.org/ar) يُدعى زوار المتحف الوطني في إستونيا الى تدنيس صورة لسيدة النعم وذلك ضمن اطار معرض حول الاصلاح البروتستانتي، ما يسمح للزوار بتحطيم تمثال العذراء مريم صورياً.
تظهر صورة افتراضية على الشاشة وفي أسفلها لوحة باستطاعة الزوار ركلها. وتتسبب الركلة باهتزاز التمثال. وبعد لحظات، يتم تحديث الشاشة بصورة جديدة للزائر التالي.
ويعتبر المسيحيون ان هذه العملية تستهزأ بالدين ولا تحترم العذراء.
أصبحت إستونيا بلداً بروتستانتياً في القرن السادس عشر وهي اليوم من أقل البلدان تديناً في العالم إذ يزعم ثلثَي أهلها انهم لا ينتمون الى أية ديانة.
وعلى الرغم من طابع هذه الدولة العلماني إلا أن عددا كبيرا من الناس اعترض على المعرض الأخير بما في ذلك رجال دين بروتستانت اعتبروا ان هذا العرض لا يتماشى مع الآثار الموجودة في المتحف الوطني حتى ولو كان يأتي بابتكار تقني أو مقاربة حديثة لتسليط الضوء على بعض الأحداث التاريخية.
واعتبروا انه على الرغم من تدمير الزوار لصورة مريم بشكل افتراضي دون اصابتها بأذى إلا ان تدنيس صورتها غير مقبول لأي سببٍ كان.
تمحور الاصلاح البروتستانتي الى حدّ كبير حول حركة سياسية واقتصادية إضافةً الى شرخ ديني ولم تكن العذراء جزءاً من هذا الشر ودورها في هذا العالم لا يهدف إلا لخلاصنا ولا تستحق ان ندنس اسمها أو صورتها.
يعتبر السماح للناس بتدمير تمثالها الافتراضي فعلاً مهيناً ولمن لم يفهم بعد، تخيّل احدهم يحرق علم بلادك أو صورة أمك التي تحبها دون حدود. تدعو الحاجة الى وقف هذا العرض فهناك أساليب بناءة أكثر تسمح لنا معرفة المزيد عن الاصلاح البروتستانتي.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
العذراءاليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً