Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconالكنيسة
line break icon

هكذا يعمد البابا فرنسيس إلى إصلاح الكنيسة!

© Antoine Mekary / ALETEIA

Pope Francis leads a mass For the Marian Jubilee in Saint Peter's Square at the Vatican on October 09, 2016. © Antoine Mekary / ALETEIA

أليتيا - تم النشر في 10/10/16

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) كيف يحقق البابا فرنسيس إصلاح الكوريا الرومانية؟ تدريجياً، خطوة خطوة، تجريبياً، وفقاً لأسقف ألبانو، مارسيلو سيميرارو، الذي يخدم كأمين سر مجلس الكرادلة.
في مقال مطوّل نُشر ضمن مجلة Il Regno الشهرية الكاثوليكية الإيطالية في 19 سبتمبر، قيّم الأسقف سيميرارو عمل مجلس الكرادلة. وفيه، قدم المعايير التي أرشدت مجلس الكرادلة إلى إصلاحه المقترح للكوريا الرومانية.


الكلمات الأساسية لفهم الطريقة الإصلاحية هي الاهتداء الرعوي، اللامركزية والفرعية وقال الأسقف أن إصلاح الكوريا جارٍ.
هناك مرونة غير اعتيادية في الإدارة الجديدة للأقسام الفاتيكانية المعروفة بالمديريات. حالياً، تتم الموافقة على أحدث قوانين المديريات على أساس تجريبي وإنما من دون مهلة زمنية. عادةً، تضع الكنيسة مهلة زمنية للقوانين التجريبية وهذا القرار يسمح بالتعديلات والتحسينات عند اللزوم.


ربط الأسقف سيميرارو أعمال مجلس الكرادلة بـ “الاحتياجات إلى الاهتداء الرعوي” الذي ذكره البابا فرنسيس في إرشاده الرسولي “فرح الإنجيل”، وعرض تعليمات البابا فرنسيس التي أسست أمانة سر الاتصالات، مديرية العلمانيين والعائلة والحياة، ومديرية التنمية البشرية الشاملة. هذه تظهر أن هناك معنى ثنائياً لإصلاح الكوريا، وفقاً للأسقف سيميرارو.
قال الأسقف: “بداية، يريد الإصلاح جعل الكوريا مناسبة للزمن الحالي، لكي تستجيب بشكل أفضل لاحتياجات الرجال والنساء”. ثانياً، يرمي الإصلاح إلى “جعل الكوريا الرومانية أكثر انسجاماً مع مهمتها، أي التعاون مع خدمة خليفة بطرس”، واعتبر الأسقف سيميرارو أن تعدد خلفيات الكرادلة في مجلس البابا الاستشاري يقدّم خبرة واسعة لمهمتهم.


وذكر أن مجلس الكرادلة يضم خمسة أساقفة أبرشيين من الهند وأوروبا وإفريقيا وأميركا الشمالية والجنوبية؛ وأسقفين فخريين، أحدهما يرأس حالياً مديرية فاتيكانية؛ وكاردينالين خدما كنائبين رسوليين، أحدهما هو الآن أمين سر الدولة والآخر رئيس إدارة دولة حاضرة الفاتيكان.
كم مرة يجتمع مجلس الكرادلة؟ حتى الآن، التأم المجلس 16 مرة. يجتمع عادة لثلاثة أيام متتالية يتخللها اجتماعان يومياً. بذلك، يكون عدد الاجتماعات حتى الآن 93.
بدأ المجلس بالنظر في إصلاح مبني على “الراعي الصالح”، الإرشاد الرسولي الذي أصدره القديس يوحنا بولس الثاني سنة 1988 والذي ينظم كفاءات الكوريا الرومانية وعملها، وأوضح الأسقف سيميرارو أن المجلس أجرى قراءة منهجية لـ “الراعي الصالح”.


وأوضح الأسقف المنطق وراء تأسيس المديريتين الجديدتين للعلمانيين والعائلة والحياة، وللتنمية البشرية الشاملة حيث نشأت مديرية العلمانيين والعائلة والحياة عن الحاجة إلى “البحث بوعي أكبر في وضع العلمانيين في الكنيسة الكاثوليكية وتثمينه”، وأراد الكرادلة التشديد على دور العلمانيين باستجابة مؤسسية في إدارة الكنيسة، وبعدها، فكر الكرادلة أن العائلة ترتبط بالعلمانيين وبالتالي بالحياة.
كما أراد البابا تسمية مديرية للتنمية البشرية الشاملة من خلال دمج المجالس الحبرية للعدالة والسلام، والمهاجرين، والعاملين في الرعاية الصحية، ومجلس “قلب واحد”، نظراً إلى أهداف التعليم الاجتماعي الكاثوليكي.


ولفت الأسقف إلى أن البابا شاء أن يتولى بنفسه مسؤولية مكتب المهاجرين واللاجئين بشكل مؤقت. هذا الخيار يشدد على تركيز خاص على حالة الطوارئ العالمية. وقد تُقرأ رغبته في مسؤولية مؤقتة “كرجاء في أن تُحلّ حالة الطوارئ هذه عما قريب”.


العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
البابااليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً