Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

دعوة القديس البابا يوحنا بولس الثاني التي لا يمكن لأي مسيحي أن يحيد عنها

© CPP/CIRIC

17- القديس يوحنا بولس الثاني: "هؤلاء الذين يقولون أنهم لا يصلون بسبب عدم توفر الوقت، ما ينقصهم ليس الوقت وإنما المحبة".

TOMMY TIGHE - تم النشر في 07/10/16

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) مشاركة الإيمان ليست سهلة بالنسبة الينا جميعاً، ولكن إليكم بعض الطرق البسيطة لفعل ذلك من دون أن تكونوا مزعجين

قد نتجنب أحياناً فكرة مشاركة إيماننا، لكن الحقيقة هي أن معموديتنا تأتي مصحوبة بدعوة إلى الكرازة الإنجيلية. وهذا ما أوضحه القديس يوحنا بولس الثاني: “لا يمكن لأي مؤمن بالمسيح وأي مؤسسة في الكنيسة تجنب هذا الواجب السامي: إعلان المسيح لجميع الشعوب”.

إذاً، بكل بساطة، نحن مدعوّون جميعاً لمشاركة بشرى الإنجيل السارة.

ففي النهاية، هي بشرى سارة. ولكن، بصدق، عندما أفكر بالأمر، أتعرق. فلا أعرف آيات الكتاب المقدس عن ظهر قلب.

لربما تربيت في ثقافة مسيحية غرست فينا جميعاً حياة إيمان خاصة بدلاً من أن تكون “عامة”.

ولكن، إليكم بعض الأخبار السارة – ليست سارة كالإنجيل بذاته، وإنما سارة. هناك أساليب بسيطة للكرازة الإنجيلية من دون أن تكونوا مزعجين أو تلقوا خطبة محفوظة عن ظهر قلب.

  1. تلاوة صلاة الشكر في الأماكن العامة

بصراحة، قد تكون هذه الخطوة صعبة. ففي راحة بيتنا وخصوصيته، من الطبيعي تلاوة صلاة الشكر قبل الاستمتاع بالطعام اللذيذ الذي تعدّه زوجتي. ولكن، في مطعم، قد يبدو الأمر مخيفاً. تتصورون أن الكل في المكان يحدق إليكم فيما ترسمون إشارة الصليب بتكتم قبل تناول الطعام.

ولكن، في الواقع، معظم الناس لا ينظرون إليكم! وبالنسبة إلى من يفعلون ذلك، قد تمثل لهم مشاهدة عائلة وهي تتلو صلاة وجيزة قبل الأكل شهادة قوية عن الأولويات والواقع الإلهي. بإمكانها أن تحث على مناقشة، وربما على إحداث تغيير لدى الآخرين، وقد تترك أثراً أكبر مما نظن.

  1. الانفتاح على الحياة

تربية الأولاد عمل صعب، وكثيرون منا يعانون من مشاكل الخصوبة وخسارة طفل، لكن الانفتاح على الحياة هو إحدى أقوى شهادات الإيمان التي يمكن أن يقدمها الإنسان.

في بيئتنا المسيحية، ننسى أن الثقافة تدفع الأهل إلى إنجاب عدد أقل من الأولاد: مقالات المجلات التي تركز على الحياة “العظيمة” التي يعيشها الأزواج الذين ليس لديهم أولاداً؛ والرسائل الدائمة التي تقول أن إنجاب أكثر من ولدين يجعلكم غريبي الأطوار؛ والأنانية الثقافية الناشئة عن الثراء.

إن إنجاب أكثر من ولدين يشكل دوماً بداية حديث. فيأتي إليكم أشخاص يسألونكم: “ألا تعلمون كيف يُصنعون؟” أو “هل أنتم مستعدون للاستقالة؟” أو “كيف تستيقظون صباحاً؟”.

عندما نجيب بالحقيقة – أن الأمر صعب وإنما أولادنا هم بركات فرح لا يوصف بالنسبة لنا – نوجه رسالة لم يسمعها الناس منذ فترة. الأمر يستحق إنجاب الكثير من الأولاد!

  1. ارتداء غرض مقدس

يمكن للكرازة الإنجيلية أن تكون ببساطة ارتداء كتفية بنية تحت قميصكم؛ ارتداء سوار بشكل مسبحة مع ساعة يدكم، أو ارتداء أيقونة دينية حول عنقكم. يلاحظها الناس فيقولون: “لم أكن أعلم أنك مسيحي”، أو “ما قصة هذه الأيقونة التي تلبسها؟”.

فتخبرونهم القصة. هذه طريقة سهلة “لكي يضيئ نوركم أمام الآخرين فيروا أعمالكم الصالحة ويمجدوا أباكم الذي في السماوات” من دون أن تظهروا بمظهر المتفاخرين.

  1. وضع ملصق إذاعة مسيحية على سيارتكم

إن ملصق إحدى الإذاعات المسيحية طريقة لطيفة للفت انتباههم إلى الاستماع إليها. لا تعرفون كيف يستخدم الروح القدس شيئاً بهذه البساطة. ولا حدود لما يمكن أن يحصل.

  1. قول “ليبارككم الله”

هل لاحظتم أن الإجابة النموذجية على العطسة في مكان عام أصبحت “ليباركك الله”؟

قد يبدو قول “ليباركك الله” سخيفاً، وإنما أعتقد أنه تذكير بوجود الله.

الكرازة الإنجيلية قد تبدو مهمّة مضنية جداً، ولكن يجب ألا تنظروا إليها على هذا النحو. توجد سبل بسيطة لنشر البشرى السارة. ويستخدم الله عادة أساليب مذهلة وأشخاصاً رائعين لتحقيق مشيئته في العالم.

العودةالى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيامسيحي
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً