Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconالكنيسة
line break icon

ملابس الرب يسوع وأماكن وجودها

أليتيا - تم النشر في 02/10/16

ميتسخيتا / أليتيا (aleteia.org/ar)  زار البابا فرنسيس كاتدرائيّة سفيتيسخوفيلي في ميتسخيتا حيث يوجد “قميص” المسيح بحسب التقليد وورد ذكر القميص الذي اقترعوا عليه في الكتاب المقدس، وكان ذلك إتمام للنبوة: “يقسمون ثيابي بينهم وعلى لباسي يقترعون، مز 22: 18. ولا يزال هذا القميص موجودًا ومعه ملابس أخرى تقدست بالمسيح إلهنا.

حسب عادة اليهود، لابد أن كان للسيد المسيح له المجد قميص بدون خياطة، ورداء فوقه يشبه الزي الذي يرتديه الكهنة، وأخيرًا رداء خارجي يسهل خلعه، ولا يلبس في داخل المنازل. والأمر الذي يعتبر مؤكدًا هو أن الرب يسوع المسيح لم يكن يرتدي كل هذه القطع أثناء آلامه، وأنه لبس في مناسبتين الرداء الأبيض أمام هيرودس، والرداء القرمزي أمام بيلاطس والشعب اليهودي.

ويوجد في كل من مدينتي تريف وارجونتاي Trêves & Argenteuil قميص يقال أنه لربنا يسوع المسيح. وتعتقد المدينتان أن كلاهما يملك القميص الذي بدون خياطة. ولكن الدراسات الحديثة قد أثبتت أن هذين القميصين يمكن أن يكونا حقيقيين. فمن المؤكد أن القميص الطويل المحفوظ والمكرم في مدينة تريف يختلف عن ذلك الموجود في مدينة “ارجونتاي” والأول هو الذي وصل أولًا إلى أوروبا لأنه هو الذي أرسلته الملكة هيلانة نفسها إلى آفيليوس أسقف تريف.

وليس بالمستغرب أن تكون مدينة تريف لا تستطيع أن تقدم مستندات مكتوبة تقرر الحقيقة يرجع تاريخها إلى ما قبل القرن الثاني عشر. وكلنا يعرف المحن التي تعرضت لها تلك المدينة أثناء غزو البربر، بالأخص في القرن الخامس، وقد تنوع مرات عديدة على ملكية هذه المدينة، وكانت دائمًا هي الضحية. ولكن التقاليد كلها متفقة على حقيقة هذه الآثار.

ويوجد في كنيسة تريف اثر من العاج من أيام انحلال الإمبراطورية الرومانية يمثل إدخال الآثار إلى مدينة تريف واستلام الملكة هيلانه لها. في سنة 1196 كان الأسقف يوحنا يشرف على العمل في الكاتدرائية، ووجد الصندوق الذي كان يحتوي على الرداء المقدس. ومنذ ذلك الحين وحتى سنة 1512 ظل تحت الهيكل دون أن يراه الناس، ثم بعد جهد كبير من سنة 1512 إلى سنة 1810 عاد إلى تريف بعد أن كان قد أبعد عنها لمدة قرن من الزمان، وفتح الصندوق ووضع في غرفة الآثار.

من الواضح أن الأثر حقيقي. لون الرداء من الداخل داكن أكثر من الخارج، يميل إلى البياض في بعض الأجزاء، ويميل إلى الرمادي في باقي الأجزاء، وليس به أية خياطة. ولكن الظهر قد غطى بالقطن لأن النسيج كان يتهرأ في أماكن كثيرة وكانت الخيوط تتدلى (تنسل). والخيوط رفيعة جدًا، الطول 1,55 متر، الكم 73 سم، العرض من أسفل القميص 1,16 متر. وعندما عرض هذا الأثر في سنة 1810، جاء إليه أكثر من مائتي ألف زائر.

أما عن القميص الموجود في ارجونتاي، Argenteuil، وتقع بالقرب من باريس، فكان موضع إهتمام الناس منذ أيام اغريغوريوس من “تور” Tours الذي كتب عن تاريخه منذ البدء. يقول أن هذا القميص قد أشتراه المؤمنون وحملوه إلى بلدة في غلاطية بآسيا الصغرى تبعد مسافة 150 ميلًا من القسطنطينية. وكان الأثر محفوظًا في كنيسة رؤساء الملائكة، في قبو سرّي داخل صندوق من الخشب، ومن هناك نقل إلى يافا حتى يكون في مأمن من هجمات الفرس الذين غزوا أرمينيا وآسيا الصغرى في سنة 590 وهدموا الكنائس. وفي سنة 594 حمل ثلاثة بطاركة هذا القميص إلى أورشليم، وهم أغريغوريوس الأنطاكي، وتوماس الأورشليمي ويوحنا من القسطنطينية، مع جمع غفير في احتفال على كبير. وبعد عشرين سنة أخذه “كسرى” ملك الفرس وحمله إلى بلاده. ثم استرجعه هرقل سنة 627م وحمله إلى القسطنطينية ثم إلى أورشليم، ثم أعيد أخيرًا إلى القسطنطينية ليكون في أمان أكثر. وعندما أرسلت الإمبراطورة ايرين هدايا ثمينة إلى الإمبراطور شارلمان، كان ضمن هذه الهدايا القميص بدون خياطة. وكان لشرلمان أخت تدعى جيزيل كانت تقيم بدير في ارجونتاي. وترهبت تيودراد ابنة شارلمان في نفس الدير، وجعلها الإمبراطور رئيسة الدير. وإذا كان يحب جدًا هذه الأميره، نقل من أجلها الأثر النفيس رسميًا إلى هذا الدير في 13/8 / 800.

وللأسف طرأت لكاهن أرجونتاي فكرة تقسيم القميص إلى أجزاء كثيرة، فمن الصعب اليوم تجميعه إلى حالته الأولى. ولكن الأوصاف القديمة تقول أنه كان بنفس شكل القميص الموجود في تريف، ولكنه أقصر قليلًا. وكانت مادة القميص من وبر الجمال، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وهو منسوج كل ثلاثة خيوط في ملليمترين من فوق إلى أسفل على آلة نسيج بسيطة جدًا، بنصف كم ويصل إلى أسفل الركبة. هذا عن القميص الذي قسمه كاهن ارجونتاي إلى قطع صغيرة.

ويبدو مؤكدًا أن تريف تمتلك الرداء الطويل الذي يلبس من فوقه، المنسوج من الكتان الرفيع المزَّين بالرسومات، وهذا بخلاف القميص الآخر السابق الإشارة إليه والذي لا يزال سليمًا. ويبدو مؤكدًا أن أرجونتاي تمتلك القميص الأقصر بدون خياطة المنسوج بطريقة بدائية من وبر الجمال وكلاهما قد لبسهما ربنا يسوع، ولكن الأخير هو ما كان يلبسه عند الجلجثة.

والمعتقد أنه يوجد في موسكو إحدى أردية الرب يسوع المسيح، ويحتمل أنها كانت جزءًا من الرداء الخارجي. ويوجد في أماكن كثيرة أخرى بقايا من ملابس ربنا يسوع المسيح: في “سان براكسيد” وفي “سانروس” وفي روما، كما أنه يوجد في البندقية جزء من الرداء الأبيض الذي كان الرب يسوع المسيح يلبسه أمام هيرودس، وفي كنيسة “سان فرنسوادي فيليبو انياني” في ايطاليا، وفي كنيسة “سان جان دي لاطران” Saint Jean de Latran بروما، وفي كنيسة “سانت ماري ماجور” Santa Maria Maggiore بروما أجزاء من الرداء القرمزي الذي ألبسوه للرب يسوع المسيح في قصر بيلاطس.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
البابايسوع
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً