أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مع تريز منتأمل متل طفل زغير

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) يسوع بالإنجيل بقول : اذا ما بترجعو متل طفل زغير ما بتقدرو تفوتو عالسما و هالآية كانت مهمة بحياة القديسة تريز و كانت اساس بنيت عليه كل ثقتها و ايمانها بيسوع سلمت حالها و قالتلو بدي ضل زغيرة عرفت كيف تفتح باب السما بطفولة روحية و ايمان كبير

بكل مراحل حياتها كانت تستسلم للحب
كانت كل عمل تقوم فيه ان كان زغير او كبير كانت تعملو بحب و حتى الصلاة يلي قدرت من خلالها بصمت تحكي يسوع و تسمحلو هوي كمان يحكيها

اليوم فقدنا طفولتنا بقلب هالعالم يلي عم يقسى علينا يوم بعد يوم لهيك اذا منبش عهالطفولة ما منقدر نلاقيها الا معلبة و مخباية
صرنا منخطي و ما منتوب
صرنا ليحبونا لازم نبين انو نحنا كبار
و مننسى انو الله بحبنا متل ما نحنا ببرائتنا

قديش مهم نكون طفل زغير بعالم عم يكبر عالفاضي لأنو الطفل الزغير بيرضى بكل شي و بيقبل كل شي و بحب بدون شرط و بتبقى البسمة عوجو هيدي ميزة مهمة كتير لنقدر نخليها بإيدنا علينا نتأمل مع تريز و نمشي الطريق الزغيرة يلي منكتشف فيا الحب الحقيقي
علينا نترك الماضي و نعيش الوقت الحاضر متل ما عملت تريز قبلت كل شي و قدمت كل شي للرب

نحب متل طفل زغير
نسامح متل طفل زغير
نكبر و يضل فينا هالطفل الزغير
الطفل الأمين
الطفل المليان سلام

لأنو وحدا الطفولة و البساطة هيي وسيلة
بتخلي الإنسان يعيش مرتاح
يصلي و يملي من نعم السما
العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً