Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

علّمته العوم فوصل إلى العالمية أمّا هي فغرقت في حبّ الله...من مدرّبة سباحة "صارمة" إلى راهبة كرمليّة

Delgany Carmel

ELIZABETH SCALIA - تم النشر في 30/09/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قبل أن يصبح طبيبًا جرّاحًا، مثّل غاري أوتول بلده إيرلندا في الألعاب الأولمبية عن فئة السّباحة أكثر من مرّة. وعند سؤاله عن مدرّبه الأكثر حزمًا وجديّة أجاب بكل ثقة :”إنّها الأخت غوين كولينز.”
وعن السّباح الماهر تقول الأخت كولينز بدورها:”كان لا يزال أوتول طفلًا صغيرًا لا يتعدّى عمره العشرة سنوات عندما بدأت بتدريبه وها هو يفوز اليوم. لقد إستمرت صداقتنا لسنوات، إنّه يقول إنّي صارمة وهذا عادل بالنّسبة لي.”
كولينز قررت تكريس حياتها لله في دير ديلغاني لراهبات الكرمل بإيرلندا. نادرًا ما تغادر الأخت كولينز الدّير. “عشت هنا رحلة طويلة ومتعرّجة، بدأت بالتّعليم لتتحوّل بسرعة إلى نوع من مغامرة تتناسب وروحي الحرّة والفضوليّة.”
الرّاهبة الكرمليّة أضافت:”كان لدي شغف كبير بالسّفر. ذات مرّة وأثناء رحلة جمعتني وإثنتين من صديقاتي، قرّرنا الصّعود على متن قارب في دون لاوغار والسّفر شرقًا… أنظر أين إنتهى بنا الأمر!”
مغامرة الأخت كولينز أوصلتها إلى أوستراليا حيث مكثت وصديقتيها هناك للعمل. ذات يوم وبينما كانت الفتيات يغادرن الكنيسة عرض عليهن ثنائي توصيلهن إلى بيتهن. كان على الثّنائي التّوقف لدقائق في دير لرّاهبات الكرمل حيث أصرّت الرّاهبات على التّعرف على الفتيات الإيرلنديات الجالسات في المقعد الخلفي للسّيارة.
“دخلنا الدّير وألقينا التّحيّة على الرّاهبات اللّواتي كان يتعذّر علينا رؤيتهّن. ففي تلك الفترة كان هناك ستار وحاجز حديدي يفصل راهبات الدّير عن زوّاره. كان بإمكاننا فقط سماع أصوات الرّاهبات. سألتنا إحدى الرّاهبات عن المكان الذي أتينا منه. الفتاتان كانتا من كيري أمّا أنا فترعرعت في ويكلو. عندها سألتني الأخت إن كنت أعرف الأخوات في ديلغاني فكان ردّي سلبيًّا حيث لم أكن أعرف شيئا عن هذا الموضوع.”
عقب مرور سنة ونصف عادت كولينز إلى إيرلندا ولا تزال ذكرى زيارتها للدّير تجول في وجدانها حيث قرّرت زيارة الدّير في ديلغاني. كان إستقبال الرّاهبات لطيفًا جدًّا. “لقد تحدّثن معي وشرحن لي أكثر عن حياتهن وبينما كنت أهمّ بالرّحيل إستوقفتني إحدى الرّاهبات التي لا تزال معنا في الدّير قائلةً: لربما الله يدعوك كي تصبحي راهبة كرملية. فأجبتها أنّي لا أظن ذلك. الأمر غير ممكن.”
إلّا أن كولينز ظلّت تزور هذه الجماعة الصّغيرة.
“كنت أشعر بجاذبية، وكأنه مغناطيس. لم أستطع مقاومة هذا الأمر آنذاك. قلت في نفسي عليّ المحاولة. من الأرجح أنّ محاولتي ستبوء بالفشل إلّا أنّي سوف أتأقلم مع الوضع. لقد وافق الدّير على رغبتي.”
فيما جرت العادة أن تسمح الأديرة للرّاغبين باكتشاف دعواتهم أن يلتحقوا يحياة الدّير لفترة زمنيّة معيّنة حيث يقيمون في الدّير دون تقديم نذور رسميّة، تخطّت الأخت كولينز هذه المرحلة ودخلت ببساطة دير الكرمل في الوقت الذي شعرت بأنّه مناسب.
“أتيت إلى الدّير بعد مرور ستة اشهر على لقائنا الأخير حيث رافقني مرشد روحي فقالوا لي إنّه لا بأس بأن ألتحق براهبات الدّير لمدة عام. فوافقت سريعًا على هذه التّجربة.”
كان دخول كولينز الدّير بمثابة صفعة لعائلتها التي توقّعت أنها لن تستمر بالعيش في كنف الدّير لأكثر من أسبوعين. “إنّهم كاثوليكيون صالحون يشاركون بالذّبيحة الإلهية في أيام الآحاد إلّا أنهم إعتقدوا أن قراري لم يكن في مكانه أبدًا.” قالت الأخت كولينز.
حياة العزلة والصّمت في دير الكرمل تطلّبت القليل من الجهد من قبل الأخت كولينز، إلّا أنّها لطالما شعرت بأن لنذورها جزاء حميد تحديدًا في قدرتها على رفع الصّلوات على نيّة الآخرين خصوصًا زوّار الدّير الذين يتوقون إلى التّعزية والطّمأنينة. “كل ما يريدون سماعه هو أنّنا سنصلّي لأجلهم. نحن لسنا مستشارين وغير مؤهلين للخدمة في أي من المجالات الأخرى. إنّهم يعلمون هذا جيّدًا لذلك يقصدون الدّير لسبب واحد وهو:الصّلاة.”
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الحياةالله
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً