Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

المطران عون: مجتمعنا يتحول أكثر فأكثر إلى مجتمع مادي قد يجعلنا نضيع البوصلة

الوكالة الوطنية للإعلام - تم النشر في 27/09/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) إحتفلت أخويات شبيبة العذراء في لبنان بعيدها السنوي، بدعوة من اللجنة المركزية، في مدرسة الراهبات الأنطونيات – رومية، تحت شعار “رح نرجع نتلاقى”، برعاية راعي أبرشة جبيل المارونية والمشرف العام على رابطة الاخويات المطران ميشال عون وحضوره.
وقد تخللت الإحتفال كلمة لرئيس اللجنة المركزية إيلي تابت ولمرشد اللجنة المركزية الخوري إميل داغر، قال فيها: “عندما نظرت في عيونكم، قلت في نفسي: كم تترتب على الكنيسة مسؤولية، ليس فقط كإكليروس بل على كل واحد منا، كي يبقى المسيح في ابهة في هذا البلد. هذا اللقاء ليس كباقي اللقاءات، لأن المسيح هو الذي يجمعنا وهو في الوسط وهو الأساس”.
وختم الأب داغر: “نجدد إيماننا بأن المسيح هو اقوى من الظرف الحالي، أقوى من الوثن الحالي ومن آلهة هذا الزمن. المسيح هو الألف والياء، هو البداية والنهاية”.

14518199_10157418786620307_42186720_n

عون
وترأس الذبيحة الإلهية المطران عون بمعاونة لفيف من الكهنة، وألقى عظة قال فيها: “الرب يدعوكم إلى رسالة مميزة. عندما نختار أن نكون في الشبيبة أو في الرهبانية هو الرب الذي يدعونا. ويقول القديس بولس: “نحن سفراء المسيح وكأن الرب يعظ بألسنتنا”.
وأضاف: “دعوتكم في شبيبة العذراء هو أن تتتلمذوا للرب يسوع وتكونوا رسلا له وسفراء. نحن لسنا سفراء لشخص مجهول أو لم نتعرف اليه، ولم نلمس محبته. لأن جوهر الرسالة هو الحب، وبذلك نكون في قلب هذا العالم. ويذكرنا قداسة البابا هذه السنة في كل عظة وكل لقاء بأن نكون رسل الرحمة ونجسد رحمة يسوع المسيح بأعمالنا ومواقفنا”.
وتابع: “نحن في حاجة أن نختبر وجود الرب في حياتنا، بسماع كلمته. وكل هذه اللقاءات ليست إلا مناسبات لنتذكر بأن الله أحبنا، وحبه يعطي معنى لحياتنا”.
وقال: “نحن في عصر المتغيرات فيه سريعة، في مجتمع يتحول أكثر فأكثر إلى مجتمع مادي وعملي، وهذه الأمور قد تجعلنا نضيع البوصلة. وهذا الزمن الأخير من السنة الطقسية، زمن الصليب يساعدنا في هذا الأمر”.
وأشار إلى ان “يسوع يكلمنا على ولادة جديدة في كل مرة نلتقي فيه، لأن الحياة الموجودة داخل ربنا لا يمكنه إلا أن يعطينا إياها. الهدف من كل رسالته أن يصل الخلاص والمحبة إلى كل إنسان. وكيف يمكن أن يصل هذا الخلاص إذا لم يكن هناك رسل؟ وهذا ما قاله يوما البابا يوحنا بولس الثاني للشبيبة: “لا تخافوا أن تشرعوا أبوابكم للرب يسوع، فهو لا يريد منكم شيئا، بل يريد أن يعطيكم كل شيء. “الرب يريدنا أن نتخلى عن الخطيئة”.
وختم: “كلمة الرب تدعونا إلى الذهاب إلى العمق، بالاصغاء إلى كلمته وتناول جسده وبنشر الفرح والسلام في مجتمعاتنا”.

14459005_10157418786530307_1614714813_n

ابي خليل
وتخللت الاحتفال أيضا محطات عدة أبرزها محاضرة مع رئيس إكليريكية غزير المونسنيور عصام أبي خليل بعنوان “إبن الكنيسة والوطن”، الذي شدد على “دور إبن الكنيسة والوطن في إعلان النور للعالم وعلى أن المسيحية فعل تتلمذ يومي في ظل ضياع العالم”.
وأكد أن “لا وجود بعد اليوم لعبارة شبيبة مسيحية محبطة، لأن المسيحيين غيروا العالم من دون سلاح. والرب عندما يعطي وعدا هو وحده الأمين على وعده”.
وتوجه إلى المسيحيين: “الهوية المسيحية تتخطى حدود الدول والطوائف. نحن أوطان العالم. هناك فقراء المحبة والالم والنميمة، لذلك دورنا كمسيحيين أن نكون نور العالم”.
وأضاف: “كي يكون الإنسان مسيحيا، يجب أن يكون إنسانا قبل كل شيء. يجب ألا يميز عرقيا تجاه أخيه الإنسان، فجميعنا عطية الله. القداسة الحقيقية منحها الله لنا منذ المعمودية. لا يحسبن احد أن مار شربل أصبح قديسا لأنه صلى فقط، بل لأنه عاش معموديته. نحن إذا أبناء الروح القدس”.
وختم: “نحن المسيحيين ولدنا أحرارا ونموت أحرارا. نحن أبناء الحرية. لا أحد يستعبدني لأن يسوع المسيح الذي فداني بدمه، هو الذي أفدي نفسي لأجله. ليس مسموحا ان ننتمي إلى أخويات شبيية العذراء ولا نعمل بما يمليه علينا الإنجيل”.
وتخلل الإحتفال فيلم وثائقي عن أخويات الشبيية وعروض فنية وسواها من تحضير أقاليم أخويات الشبية ورقصات تسبيحية.
وجرى اعلان فرع السنة لاخويات شبيية العذراء في لبنان واطلاق شعار سنة 2017 بعنوان “نحن شراعها”.

14518344_10157418786485307_372710978_n
14508589_10157418786390307_1254217274_n

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً