Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

الأطفال والشبكات الاجتماعية: كيف نحميهم من "بشاعة" الشبكة؟

© Rafal Olechowski

أليتيا - تم النشر في 27/09/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يقضي عملنا كأهل أن نجد لأولادنا المكان الصحيح بين الصمت والشر على الإنترنت.

في صباح آخر يوم مدرسي، أعطتني ابنتي البالغة عشرة أعوام حاسوبي وأخبرتني أنني تلقيت رسالة من صديقتي كريستين. كنت قد أوصيتها أنا وزوجي ألا تقرأ رسائلنا، لكنني قررت في ذلك الصباح أن أغض الطرف عن تلك الحادثة.

جاء في رسالة كريستين: “سأتوقف عن استخدام فايسبوك. هناك الكثير من البشاعة في العالم المعاصر”. ففهمت على الفور قصدها.

خلال الأشهر الأخيرة، غصّت الشبكات الاجتماعية بآراء حازمة بشأن السياسة والأحداث الراهنة العالمية.

يصعب على الراشد أن يستوعب كل هذه البشاعة، فكيف بالأحرى أطفالنا؟ في أحيان كثيرة، يُقال بأنهم لكونهم خلقوا في العصر الرقمي فهم مهيأون أفضل لهذا القصف الفرضي. لكن الحقيقة هي أنهم يحاولون فهم ما يقرأون مثلنا، بطريقة التجربة والتلمّس.

في ذلك الصباح، انحنت عليّ ابنتي (لتتمكن من قراءة رسالتي بشكل أفضل). وسألتني: “ماذا تريد أن تقول لك؟”.

كيف نتحكم بالثرثرة على الإنترنت؟

كيف نتحكم بالثرثرة على الإنترنت ونخزن المعلومات التي تصلنا يومياً. لا بد من المساعدة على حماية أنفسنا من بشاعة الإنترنت والبقاء في الوقت عينه قوة في خدمة الخير على الشبكة. ويجب أن نتذكر أن الإنترنت هو اليوم جماعتنا، وسلوكنا على الإنترنت يهم بقدر سلوكنا في الحياة الفعلية.

يجب أن أعلّم ابنتي أن “التفاعلات على الإنترنت صعبة أحياناً وتتطلب مقاربة حساسة”. ولكن، هل يجب أن تعلم أن الإنترنت يسبب الإحباط؟ فهناك المناقشات العدائية والآراء الجامدة والمهمة الصعبة التي تقضي بإيجاد التوازن العادل في مواجهة الشر.

رغبت في تجنب السؤال وتغيير الموضوع

إن غض الطرف عن بشاعة الإنترنت هو الحل المعتمد من قبل معظم الناس لحماية أنفسهم. الهرب من السلبية (بإلغاء بعض الأصدقاء) هو آلية دفاع مقبولة وفعالة، لكنني لم أكن واثقة أنه القرار الأفضل الذي يجب اتخاذه في هذه الحالة.

كان بوسعي أيضاً أن أفسر بسرعة عن التوازن الذي يجب أن يتواجد بين العالم الفرضي والعالم الفعلي.

لكن المخاطر أعمق لا يمكن تفسيرها بسهولة

يتدبر أولادنا أمورهم بصعوبة على الإنترنت ويحتاجون إلينا لكي نرشدهم كأهل.

فسلوكنا على الشبكات الاجتماعية يهم بقدر سلوكنا في المجتمع. أتحدث كثيراً عن هذه الظاهرة في عملي، وكان الأوان مناسباً لتعليم ذلك لابنتي.

أفضل تفسير تمكنت من إيجاده

لا أفهم لماذا يتسم الناس بالتقلب على الإنترنت، في حين أنهم غالباً ما لا يكونون كذلك في حياتهم اليومية. لماذا يهينون بشراً آخرين؟

لربما يشعرون بشغف شديد فيتبعون قناعاتهم لدرجة أنهم يسيئون لغيرهم. هذا هو أفضل تفسير تمكنت من إيجاده.

لكنني علمت ابنتي أيضاً أن الشغف بقناعاتها يجب ألا يساوي إهانة الأشخاص الذين يفكرون بطريقة مختلفة، لا في الحياة ولا على شبكة الإنترنت.

هناك مكان بين الصمت والشر. أعتقد أن عملنا يقضي بإيجاد هذا المكان وتعليمه لأولادنا. يجب أن يفهموا أن تلافي الشر لا يؤدي إلى اختفائه، وأن التأكيد على الحس السليم هو هدف سامٍ يجب أن نسعى جميعاً إلى بلوغه.

هذا ما حاولت فعله في ذلك الصباح. أخبرت ابنتي عن الأحداث الراهنة وشرحت لها رأيي. فأولادنا يدركون كل ما يرونه ويسمعونه، بما في ذلك أحداث الساعة. ومن دون إسهامنا، يُترَكون لكي يجدوا معنى لكل هذا، لكي يصوغوا فرضيات ويكرروا أحياناً أخطاءنا.

بدلاً من البشاعة، أريد أن ينشروا السلام.

بدلاً من الإساءة إلى الآخرين، أريد أن يرفعوهم.

بدلاً من التحدث من دون تمييز، يجب أن يكونوا مطلعين.

بدلاً من عرض أفكارهم من دون التفكير بها، يجب أن يختاروا كلماتهم بعناية.

ينبغي علينا جميعاً فعل ذلك.

فهناك تأثير لكل ما نفعله في الحياة أو على الشبكة. هكذا، نستطيع أن نعمل بحيث تكون الشبكة إيجابية ونعلّم أطفالنا أن يفعلوا ذلك أيضاً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الاطفالاليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً