Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

دراسة جديدة تكشف خطورة التدخين وعلى الرغم من هذا هناك ما يدعو الى التفاؤل!

nbcnews - تم النشر في 26/09/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)أفاد الباحثون أن التدخين يؤثر على الحمض النووي بأسلوب واضح. واكتشفوا أن معظم الضرر يزول عبر الزمن، وإنما ليس كله.

كشفت دراستهم التي شملت 16000 شخص أنه وفي حين أن معظم الآثار الوراثية المسببة للمرض التي يتركها التدخين تزول بعد خمس سنوات من إقلاع الناس عن التدخين، إلا أن بعضها يبقى إلى الأبد.

تتكوّن العلامات في عملية تسمى المثيلة التي هي عبارة عن تغيير للحمض النووي قادر على تعطيل جينة أو تغيير كيفية عملها، الأمر الذي غالباً ما يسبب السرطان وأمراضاً أخرى.

“وجدت دراستنا إثباتاً دامغاً على أن التدخين يترك تأثيراً طويل الأمد على آليتنا الجزيئية، تأثيراً قد يدوم أكثر من 30 عاماً”، بحسب روبي جوهانس من لية هارفرد الطبية.

تنتج أمراض القلب والسرطان عن ضرر جيني، بعضه موروث وإنما معظمه ناشئ عن الحياة اليومية. والتدخين هو أحد أبرز المسؤولين عن هذه الأمراض.

قالت جوهانس: “الأخبار المشجعة هي أنك ما إن تقلع عن التدخين، تعود معظم علامات مثيلة الحمض النووي إلى مستويات من لم يدخن أبداً بعد خمس سنوات، ما يعني أن جسمك يحاول أن يُشفى من التأثيرات المؤذية الناتجة عن تدخين التبغ”.

أجرى الفريق فحوصات على عينات دم مأخوذة من 16000 شخص شاركوا في عدة دراسات ترقى إلى سنة 1971. وفي الدراسات كلها، أعطى الناس عينات دم وملأوا استمارات عن التدخين والحمية وأسلوب حياتهم وتاريخهم الصحي.

وجد الفريق أن تغيرات المثيلة لدى المدخنين تؤثر على أكثر من 7000 جينة أو ثلث الجينات البشرية المعروفة. وقد ظهر ارتباط عدة جينات بأمراض القلب والسرطان المعروف أنها ناتجة عن التدخين.

وبين المقلعين عن التدخين، عادت معظم هذه التغيرات إلى الشكل الطبيعي الذي نراه لدى الأشخاص الذين لم يدخنوا أبداً بعد حوالي خمس سنوات، حسبما ذكر الفريق.

لكن الفريق لاحظ أن التغيرات المرتبطة بالتدخين في 19 جينة دامت 30 سنة.
إذاً، للإقلاع عن التدخين فوائد واضحة، حتى في مرحلة متأخرة من الحياة، لكنه لا يمحو كل الآثار.
التدخين هو أهم أسباب المرض الذي يمكن تلافيه، وهو يؤدي إلى وفاة أكثر من 480000 أميركي سنوياً. وعالمياً، يسبب سنوياً وفاة حوالي 6 ملايين شخص من جراء السرطان وأمراض القلب والرئة وغيرها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً