Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

البابا يستقبل عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس: من الأهمية بمكان أن نتجاوب مع اعتداءات إبليس بأعمال الله التي هي مغفرة ومحبة واحترام القريب حتى المختلف عنا

© Antoine Mekary / ALETEIA

Pope Francis attends an audience with survivors and relatives of the victims of the July 14 jihadist attack in the French city of Nice, in the Paul VI hall at the Vatican on September 24, 2016.

فاتيكان نيوز - تم النشر في 26/09/16

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) استقبل البابا فرنسيس السبت في الفاتيكان عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية في الرابع عشر من تموز يوليو الفائت. ووجه لضيوفه خطابا استهله معبرا عن تأثره للقائهم، ومشيرا إلى الآلام الجسدية والنفسية التي يعانون منها بسبب العنف الأعمى الذي استهدف أحباءهم في ليلة العيد تلك دون الاكتراث بجنسية الضحايا أو ديانتهم. وقال البابا إنه يتقاسم معاناة أسر الضحايا لافتا إلى أن الألم الذي يشعر به يزداد قوة عندما يفكر بالأطفال وبعائلات بأسرها سُلبت منها الحياة بشكل مفاجئ وبهذه الطريقة المأساوية. وعبّر عن تضامنه وقربه بالصلاة من جميع الأشخاص الذين عانوا من هذه المأساة.
وقال البابا إنه يصلي لله كي يقبل نفوس الضحايا ليجدوا راحة وفرح الحياة الأبدية. وأشار إلى أن ركيزة الرجاء بالنسبة للمؤمن المسيحي تكمن في يسوع القائم من الموت وذكّر الجميع بكلمات القديس بولس الرسول الذي كتب في رسالته إلى أهل روما “فإذا كنا قد متنا مع المسيح، فإننا نؤمن بأننا سنحيا معه. ونعلم أن المسيح، بعدما أقيم من بين الأموات، لن يموت بعد ذلك ولن يكون للموت عليه من سلطان” (روما 6: 8-9). وتمنى البابا فرنسيس أن تشكل هذه الثقة بالحياة الأبدية مصدر عزاء خلال حياة المؤمنين وتساهم في بناء المثابرة كي يتمكنوا من متابعة مسيرتهم الأرضية بشجاعة كبيرة.
هذا ثم أكد البابا فرنسيس أنه يصلي أيضا إلى الأشخاص الذين أصيبوا في الحادث الإرهابي، خصوصا من تعرضوا لإعاقات فادحة في الجسد والروح وقال إنه لا ينسى الأشخاص الذين تعذّر عليهم المجيء إلى روما وما يزالون قابعين في المستشفيات. وقال إن الكنيسة تبقى قريبة من هؤلاء الأشخاص وترافقهم برأفة كبيرة، وهي تطلب من الرب ـ في هذه المرحلة العصيبة ـ أن يمد لذوي الضحايا والمصابين يد العون ويزرع في قلوبهم مشاعر السلام والأخوة.
تابع البابا فرنسيس خطابه مشيرا إلى أن ما حصل في نيس أثار مبادرات من التضامن في مختلف أنحاء العالم، وتوجه بالشكر إلى جميع الأشخاص الذين هبّوا لنجدة الضحايا، وما يزالون ملتزمين اليوم في مرافقة الأسر ومساعدتها. وقال فرنسيس إنه يفكر بنوع خاص بالجماعة الكاثوليكية المحلية وبأسقفها المطران أندريه مارسو، فضلا عن الهيئات والمنظمات الإعانية، ومن بينها جمعية “ألب ماريتيم فراترنيتيه” الحاضرة في هذا اللقاء والتي تضم ممثلين عن مختلف المذاهب الدينية، وتشكل بالتالي علامة رائعة للأمل والرجاء. وعبر البابا عن سروره في هذا السياق تجاه العلاقات الحية ما بين الأديان الأمر الذي يساهم في تضميد الجراح.


وأكد البابا فرنسيس في خطابه إلى أسر ضحايا اعتداء نيس الإرهابي أن إقامة حوار صادق وعلاقة أخوّة بين الجميع، لاسيما بين الأشخاص الذين يؤمنون بالله الأوحد والرحوم تشكل أولوية مطلقة ولا بد من أن يعمل على تعزيزها المسؤولون الدينيون والسياسيون، كما ينبغي أن يقوم كل واحد بدوره على هذا الصعيد. وأشار البابا إلى ضرورة ارتداد القلوب خصوصا عندما تطغى تجربة الانغلاق على الذات أو السعي إلى مواجهة العنف بالعنف، أو الحقد بالحقد، معتبرا أنه من الأهمية بمكان أن نتجاوب مع اعتداءات إبليس بأعمال الله التي هي مغفرة ومحبة واحترام القريب حتى المختلف عنا.
في ختام خطابه أكد البابا لضيوفه مرة جديدة قربه بالصلاة لافتا إلى أنه يصلي أيضا من أجل فرنسا والمسؤولين الفرنسيين كي يتم بناء مجتمع عادل ومسالم وأخوي. هذا ثم منح ضيوفه بركاته الرسولية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الباباالضحاياالمحبةاليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً