Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: تدمير الهيكل ونهاية الازمنة

© Eillen / Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 24/09/16

انجيل القديس متى 24/1 – 14

“وخرَجَ يَسوعُ مِنَ الهَيكَلِ. وبَينَما هوَ يَبتَعِدُ عَنهُ، دَنا إلَيهِ تلاميذُهُ يُوجِّهونَ نظَرَهُ إلى أَبنِـيةِ الهَيكَلِ. فقالَ لهُم أتَرَونَ هذا كُلَّهُ الحقَّ أقولُ لكُم لن يُترَكَ هُنا حجَرٌ على حجَرٍ، بل يُهدَمُ كُلُّهُ. وبَينَما يَسوعُ جالسّ في جبَلِ الزَّيتونِ، سألَهُ تلاميذُهُ على ا‏نفِرادٍ أخبِرْنا متى يَحدُثُ هذا الخَرابُ، وما هِـيَ علامَةُ مَجيئِكَ وا‏نقِضاءِ الدَّهرِ .

فأجابَهُم يَسوعُ ا‏نتَبِهوا لِـئلاّ يُضلِّلَكُم أحدٌ. سيَجيءُ كثيرٌ مِنَ النّاسِ مُنتَحِلينَ ا‏سمي، فيقولونَ أنا هوَ المَسيحُ ويَخدعونَ كثيرًا مِنَ النّاسِ. وستَسمَعونَ بالحُروبِ وبِأخبارِ الحُروبِ، فإيّاكُم أن تَفزَعوا. فهذا لا بُدَّ مِنهُ، ولكنَّها لا تكونُ هيَ الآخِرةَ. ستَقومُ أُمَّةٌ على أُمَّةٍ، ومَملَكَةٌ على مملَكَةٍ، وتَحدُثُ مجاعاتّ وزَلازِلُ في أماكِنَ كثيرةٍ. وهذا كُلُّهُ بَدءُ الأوجاعِ. وفي ذلِكَ الوَقتِ يُسلِّمونَكُم إلى العَذابِ ويَقتُلونَكُم. وتُبغِضُكُم جميعُ الأُممِ مِنْ أجلِ ا‏سمي. ويَرتَدُّ عَنِ الإيمانِ كثيرٌ مِن النّاسِ، ويَخونُ بعضُهُم بَعضًا ويُبغِضُ واحدُهُم الآخَرَ. ويَظهَرُ أنبـياءُ كذّابونَ كثيرونَ ويُضلِّلونَ كثيرًا مِنَ النّاسِ.

ويَعُمُّ الفَسادُ، فَتبرُدُ المَحبَّةُ في أكثرِ القُلوبِ. ومَنْ يَثبُتْ إلى النِّهايَةِ يَخلُصْ. وتَجيءُ النِّهايةُ بَعدَما تُعلَنُ بِشارةُ مَلكوتِ اللهِ هذِهِ في العالَمِ كُلِّهِ، شَهادةً لي عِندَ الأُمَمِ كُلِّها”.
التأمل: ” ستَقومُ أُمَّةٌ على أُمَّةٍ… ومَملَكَةٌ على مملَكَةٍ…”

كم كنا نخاف كلمات هذا الانجيل, عندما كنا صغار, لأنه أثناء قراءته في كنيسة قريتنا الصغيرة كان يتعالى الصراخ من قبل كبار السن قائلين وهم يقرعون صدورهم:” يا رب ارحمنا.. يا رب خلصنا.. ” . ويكمل الختيار “خليل” المعزوفة لوحده, يعيش المسيح.. يعيش المسيح”. لكن عندما يخرج من الكنيسة يصرخ: ” دخيلكن ما بدي موت.. خدوني ع بلاد ما فيها موت..”

وكان الجميع يردد كلمات هذا الانجيل في زمن الحروب الاهلية المشؤومة في لبنان وأشهرها على الاطلاق:” تقوم أمة على أمة ومملكة على مملكة.. تبغضكم جميع الامم لأجل اسمي..”.
توفي الختيار”خليل” وانتهت الحرب الاهلية في لبنان مع كل مآسيها, واستمرت حروب الامم والقتل والتهجير والزلازل والمجاعات والاوبئة.. هذه المرة فهمت فعلا أن الشيطان لا يهدأ ولن يهدأ من التضييق على البشر ليكفروا بالله ويصبحوا من أتباعه لا بل “شياطين مثله”.. لكن معركته دائما خاسرة مهما حاول تجميد قلوب الناس من خلال بث ” البرودة الروحية “.

لن يستطيع هزيمة نار الحب التي يشعلها الله في القلوب حتى في أصعب الاوقات.. كما يقول القديس جيروم: ” ان كان الله نارا، فهو نار لكي يسحبنا من برودة الشيطان.. ليت الله يهبنا ألا تزحف البرودة الى قلوبنا، فاننا لا نرتكب الخطية الا بعد أن تصير المحبة باردة”.
بقدر ما كان يخيفني هذا الانجيل في صغري، أراه اليوم وعدا قويا من الرب لكل الذين يمرون بالمحن أو في التجارب، باعثا الرجاء في القلوب المتعطشة الى السلام، لينتصر الحق على الباطل، والنور على الظلمة ويعترف الجميع بسيادة الحب.. سيادة الرب…آمين.
أحد مبارك
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الانجيلاليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً