Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

لماذا نصلّي التّساعيات ولمن؟ إليكم كيف تبدّلت حياتي من خلال صلاة التّساعية على نيّة أعدائي

Long Thiên CC

Joanne McPortland - تم النشر في 22/09/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)دعت الكنيسة المؤمنين إلى صلاة التّساعيات على نيّة الأعداء خلال هذا الأسبوع كعمل من أعمال الرّحمة تلبية لدعوة البابا فرنسيس الذي أعلن عام 2016 يوبيلًا للرّحمة الإلهيّة.
الكثيرون من بيننا إعتادوا صلاة التّساعيات على نيّة تخصّهم أو حاجة ملّحّة في حياتهم. لكن لماذا تدعونا الكنيسة اليوم إلى صلاة التّساعيات على نية من لا نُحب؟ وما علاقة هذا الموضوع بأعمال الرّحمة؟
ما هي التّساعيّة؟
التّساعيّة هي صلاة أو مجموعة من الصّلوات يتم تلاوتها على مدى تسعة أيّام متتالية. ترمز الأيام التّسعة إلى الفترة التي أمضاها الرّسل ومعهم العذراء مريم في العلّيّة عقب إرتفاع يسوع المسيح إلى السّماء بانتظار الرّوح القدّس. لقد كرّسوا أنفسهم للصّلاة خلال تلك الفترة التي قدّرت بتسعة أيّام.
“وَلَمَّا دَخَلُوا صَعِدُوا إِلَى الْعِلِّيَّةِ الَّتِي كَانُوا يُقِيمُونَ فِيهَا: بُطْرُسُ وَيَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا وَأَنْدَرَاوُسُ وَفِيلُبُّسُ وَتُومَا وَبَرْثُولَمَاوُسُ وَمَتَّى وَيَعْقُوبُ بْنُ حَلْفَى وَسِمْعَانُ الْغَيُورُ وَيَهُوذَا أَخُو يَعْقُوبَ. هؤُلاَءِ كُلُّهُمْ كَانُوا يُواظِبُونَ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ عَلَى الصَّلاَةِ وَالطِّلْبَةِ، مَعَ النِّسَاءِ، وَمَرْيَمَ أُمِّ يَسُوعَ، وَمَعَ إِخْوَتِهِ.” (أعمال الرّسل 1: 13-14)
بدأت التّساعيّات كصلوات يتلوها الرّهبان بشكل مشترك على مدى تسعة أيّام قبل حلول عيدٍ ما. أمّا التّساعيّة الأكثر شعبية في القرن التّاسع عشر فكانت تساعيّة أم المعونة الدّائمة التي بدأ العلمانيون تلاوتها لتُصبح التّساعية بذلك إمّا مشتركة بين الجماعة أو فرديّة.
لطالما تميّزت التّساعيات بروح الإلحاح والتّركيز. إنّها ليست صلاةً يوميّةً فحسب، التّساعيّة صلاة هادفة، مكثّفة، نابعة من القلب، وتكرار لطلب ما. تصلّى التّساعيّة على نيّة معيّنة ومن قبل شخص معيّن. يتخلل العديد من التّساعيات فرصًا لذكر طلب المؤمن ووضعه بيد الله، العذراء مريم، أو القدّيس المعني بالتّساعيّة.
كلّا، هذه ليست تّساعيّة
التّساعيات ليست تعاويذ سحريّة. نسمع البعض يقول إن هذه التّساعيّة فعالّة أكثر من سواها. وكأن التّساعيات وصفات معيّنة لتدخّل الله في حياة في الأوقات العصيبة. هذه خرافة، وليست صلاة. فعاليّة التّساعيّة تكمن في تغيّر أنفسنا عند تسليم حاجاتنا لله. قد لا تزول المعاناة عقب صلاة التّساعيّة إلّا ان الأكيد أن الله وبشفاعة القدّيس المعني بالتّساعية سيمنحنا القدرة والصّبر على تخطّي المشكلة والتّغلب على المعاناة.
إضافة إلى ما تقدّم، التّساعيّة ليست تعويذة مسلّطة ضد الأعداء بهدف أذيتهم. التّساعيّة صلاة والصّلاة هي طلب الرّحمة من الله على نيّة معيّنة لا معابقة شخص ما لأي سببٍ كان. لا شكّ في فعاليّة التّساعية كسلاح ضدّ الشّر أي الشّيطان لا ضدّ إنسان آخر.
لا تعمل التّساعيّة هكذا… والحمدلله على هذا.
لماذ الصّلاة على نيّة من لا نحبّهم؟
لا أخفي عليكم ميولي إلى إستخدام التّساعية كدمية الفودو عند شعوري بأن سبب معاناتي هو شخص آخر وإعتقادي أنّه لا بأس بتلقي هذا الشّخص صفعة توقفه عن أذيّة الآخرين. إلّا أنّي وعند التّأمل بمعنى الرّحمة لا أجد لهذا الميول مكان ضمن أعمال الرّحمة التي دعانا البابا فرنسيس إلى ممارستها.
ولكن ماذا لو خَصّصت هذه التّساعيّة على نيّة هذا الشّخص الذي بات مصدر تعاستي (على سبيل المثال)؟ قد يستمع الله لتضرّعاتي وتنعكس هذه الصّلوات علي أنا حيث قد تتغيّر نظرتي تجاه هذا الشّخص. حتّى أنّي قد أبدأ بتمني الخير والشّفاء والسّلام لنا نحن الإثنين (أنا والعدو). عند الصّلاة على نيّة هذا الشّخص قد أحصل بدوري على نعمة الرّحمة الإلهية. قد لا يحتاج الأمر إلى تسعة أيام كي أمحو الغضب والكره الذي في داخلي تجاه هذا الشّخص حيث بإمكاني صلاة تساعيّة الأم تيريزا القديسة التي تتلى في يوم واحد ولا تحتاج سوى لبضعة دقائق.
عادة ما نصلّي التّساعيات على نيّة تخصّنا، فلنحاول خلال هذا الأسبوع صلاة التّساعيّة على نيّة من لا نحبّهم أو بالأخص من قاموا بأذيتنا فهذا لا شك عمل من أعمال الرّحمة التي ستبدّل حياتنا.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الصلاةاليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً