أليتيا

فلنتذكّر ما قاله البابا القديس يوحنا بولس الثاني عن الإرهاب

AP/Bob Daugherty
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) وصف طبيعة الإرهاب العمياء كـ “سلوك” غير إنساني…
أوضح القديس يوحنا بولس الثاني طبيعة الإرهاب المظلمة والشريرة الخطيرة، وردّ الكنيسة المناسب عليها في رسالته العامة “الاهتمام بالشأن الاجتماعي” Solicitudo Rei Socialis (رقم 24.4):

“لا يمكننا أيضاً أن نغض الطرف عن جرح مؤلم آخر في العالم المعاصر: ظاهرة الإرهاب المفهومة كنيّة قتل الناس وتدمير الممتلكات من دون تمييز، وخلق أجواء من الرعب وانعدام الأمن، بالإضافة إلى احتجاز الرهائن أحياناً. حتى عندما تُقدَّم إيديولوجية معينة أو رغبة في خلق مجتمع أفضل كدافع لهذا السلوك غير الإنساني، لا يمكن أن تُبرّر الأعمال الإرهابية أبداً.

وتكون أقل قابلية للتبرير عندما تدّعي هذه القرارات وهذه الأعمال التي تؤدي أحياناً إلى مجازر فعلية واختطاف أبرياء لا علاقة لهم بالصراعات، كما يحصل اليوم، أن هدفها الدعاية لتأييد قضية.

الأسوأ من ذلك هو عندما تكون غايةً بذاتها، بحيث تُرتكب الجريمة فقط لمجرد القتل. أمام هذا الرعب والألم، لا تزال الكلمات التي قلتها قبل سنوات مناسبة، وأود أن أكررها اليوم: “ما تمنعه المسيحية هو السعي إلى حلول لهذه الأوضاع باللجوء إلى أساليب البغض وقتل العزّل وطرق الإرهاب””.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً