Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: " ما أصعَبَ دُخولَ الأغنياءِ إلى مَلكوتِ اللهِ "

© Duncan Andison / Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 22/09/16

انجيل مرقس 10 / 17 -27

” وخرَجَ إلى الطَّريقِ، فأسرَعَ إلَيهِ رَجُلّ وسَجَدَ لَه وسألَهُ أيُّها المُعَلِّمُ الصالِـحُ، ماذا أعمَلُ لأرِثَ الحياةَ الأبديَّةَ , فقالَ لَه يَسوعُ لماذا تَدعوني صالِحًا لا صالِـحَ إلاَّ اللهَ وحدَهُ. أنتَ تَعرِفُ الوصايا لا تَقتُلْ، لا تَزْنِ، لا تَسرِقْ، لا تَشهَدْ بالزّورِ، لا تَظلِمْ، أكرِمْ أباكَ وأُمَّكَ. فأجابَهُ الرَّجُلُ يا مُعَلِّمُ، مِنْ أيّامِ صِبايَ عَمِلتُ بِهذِهِ الوصايا كُلِّها. فنَظَرَ إلَيهِ يَسوعُ بِمحَبَّةٍ وقالَ لَه يُعْوزُكَ شيءٌ واحدٌ ا‏ذهَبْ بِــــعْ كُلَّ ما تَملِكُه ووَزِّعْ ثَمنَهُ على الفُقَراءِ، فيكونَ لكَ كَنزٌ في السَّماءِ، وتَعالَ ا‏تْبَعني. فحَزِنَ الرَّجُلُ لِهذا الكلامِ ومَضى كَئيبًا، لأنَّهُ كانَ يَملِكُ أموالاً كثيرةً. فنَظَرَ يَسوعُ حولَهُ وقالَ لِتلاميذِهِ ما أصعَبَ دُخولَ الأغنياءِ إلى مَلكوتِ اللهِ , فا‏ستَغْربَ التلاميذُ كلامَهُ، فقالَ لهُم ثانيةً يا أبنائي، ما أصعَبَ الدُخولَ إلى مَلكوتِ اللهِ. فمُرورُ الجمَلِ في ثَقْبِ الإبرةِ أسهلُ مِنْ دُخولِ الغنيِّ إلى مَلكوتِ اللهِ. فزادَ ا‏ستِغرابُهُم وتَساءَلوا مَنْ يُمكِنُهُ أنْ يخلُصَ، إذًا فنظَرَ إلَيهِم يَسوعُ وقالَ هذا شيءٌ غَيرُ مُمكِن عِندَ النـاسِ لا عِندَ اللهِ، فعِندَ اللهِ كُلُّ شيءٍ مُمكِنٌ.”
التأمل:” ما أصعَبَ دُخولَ الأغنياءِ إلى مَلكوتِ اللهِ ”
في المدن القديمة (أورشليم, صيدا, صور, جبيل ..) كانت تشيد الاسوار العالية حولها, لحمايتها من هجمات الاعداء. وكان لهذه المدن بوابات كبيرة يعبر منها أهالي المدينة وزائريها, تفتح صباحا وتغلق مساء, أما اذا تأخر أحدهم فيتم ادخاله من بوابة صغيرة جانبية تدعى ” ثقب الابرة” , يتعثر على الجمال (أكبر حيوانات عرفها الشرق الاوسط) عبورها الا بعد انزال حمولتها, فتدخل راكعة محشورة بصعوبة كبيرة..
يبدو أن هذا الشاب الغني يحمل “أحمالا ثقيلة من المقتنيات ” والموروثات, تعب في تكديسها. لقد ظن كما الكثيرين أنها ستكون ضمانة له في المستقبل, حيث سيجد الراحة والسعادة والطمأنينة.
ما الذي يمنعنا من دخول ” ثقب الابرة” هذا؟
ليس الغنى بحد ذاته هو العائق, انما الشعور بالكبرياء, الذي يمنع النفس من التواضع وتقبل النعمة من الله.
يظن الاغنياء أنهم بالاموال يستطيعون شراء كل شيء..وهم طبعا واهمون..
من يستطيع شراء السعادة..راحة البال.. الطمأنينة.. الحب..؟؟ في أي سوق تباع؟ وبأي ثمن؟
هذا الشاب كان لديه كل شيء, حتى أنه ” غني.. متدين ” , نادرا ما نجد في عالمنا مثله, لكن كان ينقصه الطاعة الداخليّة والاستعداد الذاتي للتجاوب النعمة الالهية.

لذلك نظر إليه يسوع بمحبّة.كما يحبّني ويحبك على ما نحن عليه. لعل هذه الحب يخلقه من جديد.
أعطنا يا رب القدرة كي نتجاوب مع هذا الحب الغير محدود, والغير مشروط, لنستطيع التجرّد عن كل شيء كي يكون نربح كل شيء.. لا تجعلنا نذهب بحزننا متعلّقين بمالنا أكثر من تعلّقنا بك.. ولو أن هذا الامر غير ممكن عندنا انما هو ممكن عندك لأنك شفوق رحيم محب للبشر..نطلب منك أن تساعدنا كي نتجاوب مع هذه النعمة. آمين.

نهار مبارك
العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
الانجيلاليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً