Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

من عبودية الموت الى حرية الحياة... حوار ما بين العقل والقلب

نسرين طعمة - تم النشر في 20/09/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  سجين الماضي (حوار ما بين العقل والقلب)

العقل:
الحياة تبتدىء بعويل الولادة
وتنتهي بحشرجة الموت
وما بين البداية والنهاية
شطرٌ نقرر عيشهُ بذواتنا
وحينها نبدأ باكتشاف الحياة
فالحياة التي تجرعّنا الحلاوة بيمينها
تسقينا المرارة بيسارها
وهذه الحياة التي نعرفها
تعانقنا احياناً كزهرةٍ تضمُ مياسمها
وتقذفنا مراراً برياحها
وأنا!! لطالما توقفت عند مفترق طرقٍ ولم أقرر!
لطالما أوقفت عقارب ساعتي فباغتتني الحياة بإستمرارها
وانا! ما أنا؟
هه! جثة تتحرك بلا حياة
جثة تتحرك دون أهداف

القلب:
يا خليلي, أتعلم أن هناك كثيرون على قيد الحياة
ولكنهم فقط يتحركون
آه يا خليلي ليتهم يعلمون معنى الحياة
أنا أسكن بعضُ الأجساد كمضخة دماء
قليلة تلك الأجساد التي أرقص بها حياً
أهتف بها حياً
وأصرخ بها ضاحكاً
يا خليلي كفاكَ
توقف عن التفكير وانسى
توقف عن التذكار وانسى
لا تُجسد ذكرياتك البائسه
لا تؤلم حاضرك
ولا تنهي مستقبلك
لا تقف عند ماضيكَ
إعصب جرحك الدامي
أحضني, فأنا قلبك الباكي
لقد سئمت أوجاعي

العقل:
سمعتها تهمس لي أطلقني حرة
حررني فقد سئمت القيود ومللت العيش فيكَ
أنجبني كما تلد المرأة
تألم وتلوع
وأنجبني
فكَ أسري
وأطلقني حرة طليقة
كعصفورٍ يشدو متهللاً
وانزعني عنكَ

القلب:
تمرد ولا تخشى أحداً
فكم من نفسِ بشرية أعاقت نفسها؟
وكم من نفسِ تعانق ماضيها وتضمهُ بشدة
كم من شخصِ يحيا ماضيه بتفاصيله
الماضي يُكبلكم حتى تصبحوا عبيداً لهُ
الماضي يجركم للخلف حتى تعيشوهُ
الماضي يخشى الموت
يخشى الرحيل
الماضي يسكن الذاكرة
والذاكرة تحمله من أمسنا الى يومنا
ومن يومنا الى غدنا
وكأنهُ ربة منزل جاهله
لا تنفك من تجميع الامتعة القديمة
وان قال لها قائل:
ما نفعكِ من هذا الكرسي المهشم؟
او من تلك القبعة الرثة؟
أجابتكَ بأن الكرسي عزيز عليها
لأن هذا الكرسي الذي كان “المرحوم”
يجلس عليه

كم من دمعةٍ حارقةٍ تسيل متلوعة
من وجع الماضي
وبصرخة متألمة وبصرخة مرتعشة أجابني العقل:
وأما نحن فدوماً على سفر
وإن تسألني: من أين والى أين؟
أجبك :-
من عبودية الموت الى حرية الحياة
من الجهل الى سناء المعرفة
من الظلمة الى النور
من اللاشيء الى منال النفس
أجل نحن سائرون الى اهدافنا
ونجري نحو قراراتنا
فأهدافنا أبناء لقراراتنا
لا تجعل ماضيكَ يحصرك
الماضي ليس أريكة للإسترخاء
بل إنه منصة للقفز نحو المستقبل
فأصرخ قائلاً:
إذ أَنَا أَنْسَى مَا هو وَرَاءُ وَأَمْتَدُّ إِلَى ما هُوَ قُدَّامُ، وأَسْعَى نَحْوَ الْغَرَضِ

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الموتاليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً