Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 25 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

هل يتم استبعاد السريان من الدستور العراقي...هل تكمل الحكومة العراقية ما بدأته داعش؟

أليتيا - تم النشر في 16/09/16

العراق/ أليتيا (aleteia.org/ar) مطلب السريان ليتم ضمّهم في الدستور العراقي لتأمين مستقبلهم في مرحلة ما بعد عصر الدولة الإسلامية في بلاد الشام والعراق – داعش
السريان الآراميون، سكان العراق الأصليين، قلقون جدا حول حقوقهم ومستقبلهم في أرض أجدادهم. سهل نينوى قريب على مناطق حُرّرَت من إرهابيي الدولة الإسلامية- داعش، ولكن خوف السريان في العودة إلى ديارهم دون حماية دولية حتى هذه اللحظة كبير. الخطوة الأولى لضمان مستقبلهم في وطنهم تبدأ مع منحهم الاعتراف بهويّتهم في المادة 125 من الدستور العراقي.
دون الاعتراف الدستوري لا يوجد حقوق قانونية للشعب السرياني الآرامي. بالإضافة إلى ذلك، بطاقة الهوية الحالية تجبرهم على تبني هوية غريبة عليهم مثل العربية والتركمانية والكلدانية أو الآشورية. مع انعدام الاعتراف القانوني بهم في بلدهم الأصلي وإعادة الإستيلاء على سهل نينوى ، يوجد خطر كبير أن العراق قد يفقد عنصر حاسم ومهم في الفسيفساء العرقية والدينية الأصيلة والقديمة.
“هذا الغياب من التقدير، الاعتراف والدعم لا يعد بالكثير من الخير. شعبنا بقلق بالغ إزاء مستقبله في الوطن وذلك ما أدى إلى ردود فعل غاضبة من مئات الآلاف من الآراميين في وخارج العراق والذين يرفضون تعريف أنفسهم بأسماءٍ غير الإسم السرياني الآرامي. الإتحاد السرياني العالمي يرسل نداء عاجلا للمشرعين في العراق لإجراء تعديلات دستورية و احترام وجهات نظر السريان في فترة ما بعد الدولة الإسلامية في بلاد الشام والعراق ما يؤكده السيد جوني ميسّو رئيس الإتحاد السرياني العالمي”.
السياسيون الكلدان والآشوريون ، الذين كانوا جزءا من اللجنة التي كانت مسؤولة عن التعديلات الدستورية، فشلوا في تمثيل مصالح المسيحيين السريان الآراميين في العراق. يوم أمس أعرَب البطريرك الكلداني مار لويس ساكو، زعيم أكبر طائفة مسيحية في العراق، عن تأييده لمطالب السريان الذين يمثلون ثاني أكبر شريحية مسيحية في العراق.
الإتحاد السرياني العالمي يدعو النواب العراقيين لتصحيح هذه المعادلة دون مزيد من التأخير و من أجل وضع حد للإستبعاد المستمر للسريان من الدستور. الجواب على هذا النداء أمر بالغ الأهمية. الإتحاد السرياني العالمي يهتم حقا بحماية حق العيش للسريان الآراميين في وطنهم الأم والحفاظ على العراق كدولة متعدد الأديان واللغات والأعراق والتي أحدهم هم السريان الآراميين المسحيين ولغتهم السريانية (الآرامية) المهددين بالإنقراض.

الآراميون (السريان)
الآراميون (السريان ) لغتهم هي الآرامية القديمة (السريانية) لغة عمرها اكثر من ثلاثة آلاف سنة و معروفة باسم لغة السيد المسيح. السريان الآراميون هم السكان الأصليين لسوريا وتركيا والعراق ولبنان. منذ عام ٢٠١٤، انخفض عدد هذا الشعب السامي و تراثهم الثقافي ضحية لأعمال الإبادة الجماعية التي ارتكبتها جماعة الدولة الإسلامية في بلاد الشام والعراق – ISIS . قبل غزو العراق في عام ٢٠٠٣، كان هناك حوالي ١،٤ مليون من الآراميين في العراق. بعد موجة من الهجرات الجماعية القسرية سنة ٢٠١٦ ، تضاءل هذا العدد إلى نحو ٢٥٠٠٠٠ نسمة. مع استعادة السيطرة على سهل نينوى ودعم من المجتمع الدولي العالمي، تمكن مئات الآلاف من اللاجئين السريان الآراميين العودة إلى ديارهم والعيش في وطنهم مرة أخرى.
الإتحاد السرياني العالمي
منظمة عالمية للشعب الآرامي وعضو في المنظمات غير الحكومية في الأمم المتحدة و يمثل صوت الشعب الآرامي في العراق وسوريا وتركيا ولبنان. الإتحاد السرياني العالمي أخذ على عاتقه حق الرّد و حماية وضمان حقوق الحرية والمساواة للشعب السرياني الآرامي، وحماية وتعزيز التراث الثقافي الذين ورثوه من أسلافهم، وضمان العدالة، والعمل على إعتراف المجتمع العالمي بدولة آرامية حرّة.

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
العراقالمسيحييناليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً