Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

الخوف بين الضّعف والقوّة

الأب بشارة إيليّا الأنطونيّ - تم النشر في 16/09/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) إنّ الخوف شعور عميق يشعر به كلّ كائن في الوجود، الخوف من العدم أو العودة إلى تلك الحالة قبل الوجود، تدفع الكائنات على اختلافها لتحارب من أجل البقاء والإستمراريّة والهروب من الإنقراض والإندثار. هنا، نرى في الخوف قوّة عظيمة، قوّة التّحدّي قوّة الوجود.
وإذا حاولنا التّأمّل في هذا الشعور على المستوى الإنساني، نرى للخوف وجهين، الخوف الإيجابي والخوف السّلبي، اللذين يدفعان بصاحبهما إلى التّقدّم والإرتقاء أو إلى التّقوقع والإنغلاق.
فالطّفل يخاف إذا وُجد وحيدًا فيبكي، لأنّه كائن إجتماعي يبحث عن من يتواصل، وأكثر، من يعطيه الأمان، الحنان والإطمئنان. والتلميذ الذي لا يخاف من الإمتحان مهما كان ذكيًّا يتراجع.
وكلّ إنسان يقوم بعمل ما إن لم يكن هناك قليل من الخوف، يتظهّر عمله أقل قيمة ونوعيّة وأهميّة.
فكلّ تحدًّ نقوم به يشعرنا بالخوف أكثر، ولكن يجب ألا يتخطّى الثلاثين في المئة، فيمكننا تسميته بالخوف الإيجابي أو بكلمة مخفّفة “الرّهبة”. إن غابت، أصبح الإنسان مستهترًا وروتينيًا وفاشلًا بكلّ عمل يقوم به . وإذا تخطّت هذه النّسبة، شعر الإنسان أنّه عاجز عن الإنتاج والإبداع بانعدام الثقة.
الخوف بما يحمل من السلبيّات، من المؤكّد يخفي أيضًا من الإيجابيات ولو كان الإنسان يحاول دائمًا الهروب منه، وهو في الوقت ذاته المحفّذ للتّقدّم والإستمرار، لربّما يقول أحدهم بأنّ الإنسان عندما يشعر بأمان يكون في راحة نفسيّة، ويمكنه أن يعطي وينتج أكثر ويعيش بسعادة وسلام. وهذا صحيح إلى حدّ ما، ولكن إذا غاب الخوف فالإنسان يفتّش عنه، وينقّب عن همّ جديد لكي يعطي معنى لوجوده.
فإنّ السّيّد المسيح إستعمل مرّات كثيرة كلمة “لا تخف”، ونجد في الكتاب المقدّس ثلاثماية وخمس وستّين مرّة كلمة “لا تخف” وكأن لكلّ يوم كلمة، “لا تخف فإنّي معك.”
وإن ذهب بعض الفلاسفة للقول بأنّ الإنسان وهو من خلق الله وليس العكس، لكنّهم جميعًا اتّفقوا بأنّ الإنسان المؤمن يضع ثقته بالخالق ويشعر بثقة قويّة تحيط به وتخفّف من قوّة الخوف، وتظهر لنا بوضوح أكبرعند السّاعات الأخيرة من الحياة.
ويذكر القرآن، في سورة البقرة وفي الآية 155 “ولنبلونّكم بشىء من الخوف… وبشّر الصّبرين” كما قال الإمام علي:” إنّ القليل من الموت يعطي معنى للحياة.” ويمكننا معه أن نقول إنّ القليل من الخوف يعطي معنى للنجاح.
وفي زمن الحرب وغياب الأمن والإستقرار، نرى تحرّك التيّارات الدّينيّة وعودة الإنسان إلى الله، ولو إلى حينٍ، فيكون إيمانه وثقته بالله كما قال السّيّد المسيح كمن بنى بيته على الرّمال لا أسس له، بمعنى آخر بيت وثقة مؤقّتة تنتهي مع إنتهاء الظروف.
نعم، علينا الّا نخاف من المستقبل ولا من تأثير الماضي علينا، بل أن نرتهب من اللحظة الآنيّة لكي نعيش بطريقة أفضل ودائمًا بالتّقدّم ونترك الثقة تسيطر على الخوف وتجعل منه قوّة أقوى من القوّة نفسها. بذلك نبني البيت على الصّخر.
لا تخف، تعبّر عن وجودها في العمق الإنساني، ولكن لا تجعلنَّ من الخوف قوّة تقتل فينا الحياة والإستمراريّة والتّقدّم، ولاتقنعَنّ أنفسكم بأنّكم الأقوياء من الخوف، فنسقط ونندثر ونتراجع ونموت ونحن أحياء.
العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
الخوفاليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً