Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon



 "لِيَكُونُوا كُلُّهُم وَاحِدًا..."


© Antoine Mekary / ALETEIA

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 10/09/16

إنجيل القدّيس يوحنّا ‪.26 – 20: 17‬ 

قالَ الرَبُّ يَسوع: «يا أبتِ، لا أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هؤُلاءِ وَحْدَهُم، بَلْ أَيْضًا مِنْ أَجْلِ الَّذينَ بِفَضْلِ كَلِمَتِهِم هُمْ مُؤْمِنُونَ بِي.
لِيَكُونُوا كُلُّهُم وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ فيَّ، يَا أَبَتِ، وأَنَا فِيك، لِيَكُونُوا هُم أَيضًا وَاحِدًا فِينَا، لِكَي يُؤْمِنَ العَالَمُ أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.
أَنَا وَهَبْتُ لَهُمُ المَجْدَ الَّذي وَهَبْتَهُ لي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ وَاحِد.
أَنَا فِيهِم، وأَنْتَ فيَّ، لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ في الوَحْدَة، فَيَعْرِفَ العَالَمُ أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي، وأَنَّكَ أَحْبَبْتَهُم كَمَا أَحْبَبْتَنِي.
يَا أَبَتِ، إِنَّ الَّذينَ وَهَبْتَهُم لي أُريدُ أَنْ يَكُونُوا مَعِي حَيْثُ أَكُون، لِيُشَاهِدُوا مَجْدِيَ الَّذي وَهَبْتَهُ لي، لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ العَالَم.
يَا أَبَتِ البَارّ، أَلعَالَمُ مَا عَرَفَكَ، أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ، وهؤُلاءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.
وقَدْ عَرَّفْتُهُمُ ٱسْمَكَ وسَأُعَرِّفُهُم، لِتَكُونَ فِيهِمِ المَحَبَّةُ الَّتِي بِهَا أَحْبَبْتَنِي، وأَكُونَ أَنَا فِيهِم».

التأمل: “لِيَكُونُوا كُلُّهُم وَاحِدًا…”

هذه الصلاة الاخيرة ليسوع في لحظات حياته الأخيرة قبل تسليمه للصلب، كشف فيها عما يدور في ذهنه وما يشغل باله، عبر فيها عن رغبته العميقة أن تكون كنيسته موحدة ويكون الصليب (الحب) هو مصدر وحدتها. وكأنه يكتب بدمه على صفحات جسده الجريح وصيته الاخيرة لأولاده أن يكونوا جميعهم على اختلاف انتماءاتهم وأوطانهم وميولهم واحداً في قلبه الذي هو نبع الحب الأزلي الذي يعبر عن اشتياقاته العميقة ليرى كنيسته واحدة مجتمعة عند أقدام الصليب، فهو يعلم أن الخطر الأكبر على الكنيسة هو من الداخل وليس من الاضطهادات الخارجية.
إلى متى ستبقى كنيسة المسيح منقسمة على ذاتها وبذاتها؟ ألم نتعلم من تجارب الماضي؟ أليس الشيطان هو مصدر الانقسامات الوحيد داخل جسم الكنيسة؟ أليست الانقسامات هي ضعفٌ وتشرذم وانحدار وبداية الزوال؟ ألا تخرب كل مدينة منقسمة على ذاتها وكل بيت منقسم على ذاته وكل عائلة منقسمة على ذاتها؟
ألسنا بحاجة الى الفرح والسلام والطمأنينة؟ ألسنا بحاجة الى النمو السليم في بيئة اجتماعية وروحية سليمة؟ ألسنا بحاجة الى عيش الحب؟ 

يقول القديس أغوسطينوس أن الحل ‫يطرد الخوف كما يقول الرسول: “لا خوف في المحبة، بل المحبة الكاملة تطرح الخوف إلى الخارج، لأن الخوف له عذاب، وأما من خاف فلم يكتمل في المحبة” (1 يو 18:4). لكن إذا تغير الخوف إلى حب، يتم ذلك الاتحاد، نتيجة للخلاص. لأن الجميع يتحدون مع هذا الخير الوحيد من خلال الكمال الذي يرمز إليه بالحمامة: “واحدة هي حمامتي كاملتي الوحيدة لأمها. هي عقيلة والدتها هي” (نش 9:6).‬
‫ أعطنا يا رب أن نكون جميعنا واحدا فيك، لنكون معك حيث تكون ونشاهد مجدك الذي وهبته لنا. آمين. ‬

‫نهار مبارك ‬

‫ العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
الانجيلاليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً