Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأحد 29 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: "أحبوا بعضكم بعضا...كما أحببتكم"

© Alexey Fedorenko / Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 06/09/16

إنجيل القديس يوحنا ١٣ / ٣١ – ٣٥

“فلما خرج قال يسوع: الآن تمجد ابن الإنسان وتمجد الله فيه إن كان الله قد تمجد فيه، فإن الله سيمجده في ذاته، ويمجده سريعا. يا أولادي، أنا معكم زمانا قليلا بعد. ستطلبونني، وكما قلت لليهود: حيث أذهب أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا، أقول لكم أنتم الآن وصية جديدة أنا أعطيكم: أن تحبوا بعضكم بعضا. كما أحببتكم أنا تحبون أنتم أيضا بعضكم بعضا، بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي: إن كان لكم حب بعضا لبعض.”

التأمل: “أحبوا بعضكم بعضا…كما أحببتكم”

فعلاً هي وصية جديدة، ليس بزمان يسوع فقط بل بزماننا أيضاً وفي كل زمان ستبقى جديدة. لم يجرؤ أحد من الأنبياء والمرسلين والمعلمين أن يقول لتلاميذه بكل ثقة:””أحبوا بعضكم بعضا…كما أحببتكم”، ربما نقرأ ونسمع الجزء الاول كثيراً ولكن الجزء الثاني لا أحد غير يسوع يتجرأ على قوله.
لقد وضع للحب مقياس واضح مبني على ذاته وربطه ليس بلغة الشعر والعشق والخيال بل بالواقع البشري القاسي والجاف، ربطه بالصليب.وكأنه يقول “أنظروا إليَّ وأنا معلقٌ على خشبة الصليب وتعلموا مني كيف يكون الحب؟ “ليس من حب أعظم من هذا وهو أن يبذل الانسان نفسه في سبيل أحبائه”

لم يتجرأ أحد قبل يسوع أن يدعوا الى محبة الأعداء “أحبوا أعداءكم” أليس في ذلك ضربٌ من الجنون؟ ومنطق غريب على الاطباع البشرية وجديدٌ على تاريخ الشعوب؟
في منطق يسوع اذا لم يصل الحب الى درجة البذل ومحبة الأعداء يبقى شعورا بشريا بدائياً لا يغير في الواقع شيئاً ولا يرتقي بالانسان الى فوق.. الأغلبية الساحقة من الناس يحبون انطلاقاً من حاجاتهم ولإشباع رغباتهم “حب حاجة”، هذا النوع من الحب يولِّد متعة “إشباع الحاجة” لكنه سرعان ما يزول عندما تزول الحاجة وتخرب العلاقات والبيوت ويتحول الاحباء الى أعداء ويتأذى الاطفال بصورة رئيسية.

في لغة الاحباء يقولون:” أحبك للأبد..” أي أن الشخص يريد من “حبيبه” ألا يموت حتى لو اضطر الى التضحية بذاته من أجله كي يبقى حيّا!!! بمعنى آخر عندما يبادر أحدنا الاخر بكلمة “أحبك” يكون المقصود فيها، “أريدك أن تبقى حيّا”…
من ثمار هذا الحب هو أن الأعداء يتحولون الى أحباء، فكم بالأحرى الاحباء؟؟
الله محبة.

نهار مبارك
العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
الانجيلاليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً