أليتيا

الملك الأردني مستقبلاً البابا تواضروس الثاني: الأردن كان تاريخيًا ولا يزال نموذجًا في التآخي والعيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين

مشاركة
الاردن/ أليتيا ( ar/ aleteia.org) استقبل الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية، اليوم الأحد، البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.
وأكد جلالته، خلال اللقاء الذي حضره الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري الملك للشؤون الدينية والثقافية، أن الأردن كان تاريخيًا ولا يزال نموذجًا في التآخي والعيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في المنطقة والعالم. وشدد على أن المملكة تواصل دورها في العمل على ترسيخ مبدأ التواصل والحوار والتفاهم بين مختلف أتباع الديانات، لافتًا إلى أهمية العمل من قبل مختلف الأطراف المعنية لترسيخ أواصر التعاون والمحبة بين الأمم.
وجرى خلال اللقاء استعراض سبل تعزيز زيارة الأقباط إلى الأردن، وأماكن الحج المسيحي، خصوصًا موقع معمودية السيد المسيح (المغطس)، الذي يحظى بمكانة دينية رفيعة لدى جميع أبناء الكنائس المسيحية. كما تطرق اللقاء إلى أهمية استضافة الأردن لأعمال الجمعية العامة الحادية عشرة لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وما يمكن أن تسهم فيه من تعزيز لدور مسيحيي الشرق في المنطقة.
وأعرب البابا تواضروس الثاني من جهته، عن تقديره الكبير للدور المهم الذي يقوم به الأردن، بقيادة جلالة الملك، في تعزيز التفاهم ومد جسور التلاقي بين مختلف أتباع الأديان السماوية. وقدر الدور التاريخي للهاشميين في الحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وما يواصله جلالة الملك عبدالله الثاني من دور محوري في هذا المجال.
العودة إلى الصفحة الرئيسية
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً