Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

ليس دفاعاً عن المدارس وقسمٌ منها "زايدها" بل مواجهة لبطر أمّة لا تبصر أخطاءها وتحترف الشكوى دون القيام بأيّ تغيير حقيقيّ!

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 30/08/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) مع بداية موسم المدارس…
بداية تأكيد:
نعم يوجد مدارس أقساطها مرتفعة وكلّ باقي الشكاوى…
ونعم هناك أناسٌ ليس بمقدورهم أن يعلّموا أولادهم…
ولكن لا بدّ من طرح أسئلة على بعض من “ينقّون” خاصّةً:
1- لماذا تشتكي من القسط في الخاصّ وأنت تضع ولدك أو ابنتك في الخاصّ لاّنّ “بريستيجك” لا يسمح لك بأن يكون في الرّسمي؟
2- إن كنت مصرّاً على الخاصّ، هل تدرك بأنّ مجوع صورك في المطاعم أو في السفرات وماكياج “العيلة” كلّها يعلّم 6 أو 7 أولاد إن كنت مقتصداً؟
3- إن كنت تستدين لأنّك محسود أو تشتري ثيابك أو لوازمك “signé” أو حتى تقترض لتكون “متلك متل جارك” المقتدر، لا تتشاطر إلّا على إبنك أو ابنتك وعلمهم؟!
4- لماذا تقوم بواسطات لتدخل أولادك في مدرسة قسطها “فوق الغيم” فيما كثيرة حولك المدارس التي أقساطها منخفضة؟!
5- هل تعلم بأنّه يوجد “روضات رسميّة” كثيرة أو تستحي لأنّ الرسمي “ليس من مستواك”؟!

أكيد هناك عائلات فقيرة أو غير مقتدرة ولكن لا بدّ من الملاحظة بأنّ كثر من تمّت مساعدتهم وثرثروا لاحقاً وفي هذا “قلّة وفا”…
وعلى فكرة… بعض الرجال أو النّساء المشتكين: إن كنت في ضائقة ماديّة، أخبرني لماذا هاتفك سعره حوالي 500 دولار “وطلوع” وسيارتك “آخر موديل أو قبلو” ولماذا إبنك وابنتك لديه هاتف وخط بعمر 10 سنين… ؟! ألديه شركة ليديرها؟

ليس دفاعاً عن المدارس وقسمٌ منها “زايدها” بل مواجهة لبطر أمّة لا تبصر أخطاءها وتحترف الشكوى دون القيام بأيّ تغيير حقيقيّ!
وملاحظة ثانية من خبرتي مع قليلي المال: معظمهم يقول “نشكر الله” ومن يشتكون كثيراً أغلبهم “بطرانين” و “Snob” ومن جماعة فنجان القهوة ب “10 دولار وطلوع” في “البلدة المنخفضة” (Dowm Town) وهو يشتري “الخضروات بالاستدانة في بلدته الأمّ!
أو هم شباب لو جمّعوا ثمن الواقيات الذكريّة والكؤوس المهدورة في مكان ما وأجار غرف الذلّ لعمّروا فيلات من زمان!!!
هناك من المتديّنين أو رجال الدين من هم بعيدون عنه وهناك كثيرٌ أيضاً من النّاس المنظّرين في الفضيلة على الفيسبوك فقط…
المزايدة لا تنفع… الاقتصاد الصحيح والخيارات الصحيحية والبعد عن البطر وتوابعه وحده ينفع!!!

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً