أليتيا

البطريرك لويس ساكو: آن الأوان لكي يوقف سرطان داعش وأشباهها

مشاركة
بغداد/ أليتيا (aleteia.org/ar) دعا البطريرك الكلداني لويس روفائيل ساكو المسلمين المعتدلين في العالم “إلى تشكيل جبهة موحدة للخروج بموقف واضح ومحدد للتعامل بجديّة، وليس بسطحية، مع موضوع التطرف والإرهاب، ولمواجهة الانغلاق والتطرف والكراهية، ووقف السرطان الرافض للعيش المشترك والمواطنة والحداثة”.

وقال البطريرك في بيان له: “تفاجأ العالم بما تقوم به داعش وأشباهُها من أفعال شنيعة، وضرب الحريات باسم الإسلام، مثل تهجير وقتل المدنيين أو حرقهم أحياء وسبي النساء وهدم المعالم الدينية والحضارية. إزاء كل هذا نتساءل: أما حان الوقت للمسلمين أن يعلنوا للعالم بصوت شجاع ومرتفع أن هذا الفكر مخالف للدين الإسلامي، وأنهم يرفضوه، وأن يقدموا قراءة معمقة لرسالة الدين الحقة، تأخذ منحى مختلفًا وصارخًا بالضدّ عما ينشره المتطرفون؟”.

أضاف: “إن ما ينتظره المسيحيون الذين عانوا الأمرين من داعش والمتطرفين هو أن تقوم الدول والمرجعيات الدينية معًا بمواجهة هذه الأيدولوجيا المضرة وتفكيكها، من خلال نشر ثقافة الحرية والعقل، والانفتاح والتسامح، والمحبة والإخاء، والتعايش واحترام حقوق الإنسان والاختلاف والتعددية، عبر عملية التنشئة والتثقيف وتطوير المناهج الدراسية التي باتت مصدرًا للتشدد الديني بشكل كبير”.

وختم البطريرك ساكو بيانه بالقول: “إن المسيحية ولدت في الشرق. والمسيحيون هم أصحاب الأرض، وهم بالتالي جزء أساسي من النسيج المجتمع الشرق الأوسطي. عملوا كثيراً من أجل تطور الثقافة والحضارة العربية. من المؤسف أنهم اليوم يتعرضون لاعتداءات غير مبررة، مما يهدد وجودهم التاريخي في المنطقة، لذا هناك حاجة إلى بلورة موقف رسمي جريء وواضح لدعمهم وشد أزرهم لما يمثلونه من مهارات ثقافية واقتصادية من خلال تعميق المساواة والمواطنة والحقوق المشروعة من أجل سلامة المجتمع وتوطيد العيش المشترك”.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً