Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأحد 29 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

استغاثت وإنما لم يجبها أحد وظنت أن الموت وشيك لكنها قبلت مصيرها ورأت إلهاً معطياً للحياة وسط الموت...من هي الراهبة الملطّخة بالدماء التي تظهر في الصورة التي التُقطت في أعقاب زلزال إيطاليا؟

CATHOLIC LINK - تم النشر في 30/08/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) صُورت الأخت مرجانا ليشي جالسة على الأرض ملطخة بالدماء ومتسخة بعد عملية إنقاذها من دير دون مينوتسي الكائن قرب كنيسة الصليب الكلي القداسة في أماتريتشي.
كانت مرجانا نائمة عندما ضرب الزلزال بقوة 6.2 درجات عدة بلدات في وسط إيطاليا عند الساعة الثالثة والدقيقة السادسة والثلاثين من فجر الأربعاء الماضي، مسفراً عن سقوط مئات القتلى. وعندما استفاقت، اكتشفت أنها مغطاة بالغبار ومصابة بجرح عميق في رأسها.
استغاثت وإنما لم يجبها أحد. كانت مرجانا عالقة وظنت أن الموت وشيك لكنها قبلت مصيرها.
ووفقاً لأسوشيتد برس، أوضحت راهبة خادمات الرب التي تنتمي إليها ويقع مقرها في أسكولي بيتشينو: “عندما بدأت أفقد كل أمل في النجاة، استسلمت للفكرة وبدأت أبعث برسائل نصية إلى الأصدقاء طالبة منهم الصلاة من أجلي ومن أجل روحي وودعتهم إلى الأبد”. أضافت: “لم أقوَ على إرسال محتوى مماثل لعائلتي لأنني كنت خائفة من إصابة والدي بانهيار عاطفي ووفاته لدى سماع خبر مماثل”.

2016080817nun-italy-p

عندما فقدت مرجانا الأمل، جاء شاب لنجدتها.
قالت: “في تلك اللحظة، سمعت صوتاً يناديني: “أخت مرجانا، أخت مرجانا””. اعتبرته صوت “ملاكها” المرسل من عند الله.
لا تعلم الراهبة سبب نجاتها، لكنها قالت: “رأيت إلهاً معطياً للحياة وسط الموت”.
أنقذت من بين الركام. بعدها، جلست على حافة الطريق فيما كانت الأرض لا تزال تهتز، وبدأت تبعث برسائل إلى أصدقائها وأخواتها لإعلامهم بأنها لا تزال على قيد الحياة.
هذه هي اللحظات التي أصبحت من خلالها الأخت مرجانا ليشي “خالدة” في الصورة المؤثرة التي التقطتها لها وكالة أنسا.
وعقب الزلزال، خضعت مرجانا لفحوصات بسبب استنشاقها الغبار وإصابتها بجرح في رأسها.
وترجو الراهبة السفر إلى روما بمناسبة تقديس الأم تريزا الأسبوع المقبل، ولكن، قد لا تكون قادرة على تحمل السفر بعد الإجهاد المؤلم الذي قاسته من جراء الزلزال. لا بد من الإشارة إلى أن رهبنة خادمات الرب فقدت ثلاث راهبات وأربع من النساء اللواتي كانت تعتني بهنّ.
ختاماً، عبرت الراهبة عن امتنانها لأنها لا تزال على قيد الحياة قائلة: “كنت قد قلت “وداعاً”، وفي النهاية، لم يكن ذلك وداعاً”.
العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً