Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

أيها المسيحيون لا تبيعوا أرضكم: لا فرق بين أرض تفقد بالسلاح وأرض تفقد بقوة المال ولعلّ سلاح المال أمضى وأفعل

هيثم الشاعر - تم النشر في 27/08/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) أخطر ما نسمعه في الآونة الاخيرة في لبنان والعراق وفلسطين وسواها من دول الشرق هو بيع المسيحيين أرضهم، في وقت يفرغ الشرق من مسيحييه والغرب لا يعرف قيمة الكنائس التي هي معابد لله وصناعة ابناء السلام.

لا نملك وثائق مؤكدة حول معلومات خطيرة عن شراء اليهود أملاك في سهل نينوى والموصل، وقالت لنا مجموعة من الاخوة العراقيين إنّ اليهود سكنوا تلك المناطق عبر التاريخ وهم يريدون استرجاعها وبدأوا بشراء الأراضي بعد أن هجرها المسيحيون، وقال آخرون، إنّ مئات العائلات باعت أرضها حتى قبل ظهور داعش طمعاً بالهجرة الى أوروبا أو امريكا.

لسنا هنا نوّجه اللوم الى أحد، فشعب العراق، شعبنا الحبيب، لا يسعنا إلا الصلاة له فهو تحمّل ويتحمّل الكثير.
إنّ بقاءنا في هذا الشرق مسؤولية نتحملها جميعاً، كنيسة وشعب، وفي وقت تجهد الكنيسة وجمعيات ومؤسسات على المحافظة على ممتلكاتها، على الشعب أيضاً الحفاظ عليها واذا اضطر الأمر بسبب ضيق، ليس عليه إلا بيعها للاديار أو المؤسسات الكنسية، فمن دون أرض لن يبق في الديار مسيحي واحد، والدليل ما حصل في فلسطين التي روى الاباتي بولس نعمان رئيس عام الرهبانية اللبنانية المارونية الاسبق في إحدى كتبه، أنّ الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في ذروة حرب لبنان قال له خلال احدى جولات المفاوضات: “لو كان لدينا رهبانيات مثلكم في فلسطين لما خسرنا ارضنا”.

مهم جداً أن يحافظ المسيحيون في الشرق على ارضهم، وإلّا، أصبحوا لاجئين على ابواب السفارات، وهذه الحادثة تعود بنا إلى أيام يوسف طربيه رئيس عام الرهبانية اللبنانية المارونية أيضاً ، والذي أعلن في أيامه المكرّم شربل مخلوف طوباويا في 5 كانون الأول سنة 1965 في ختام المجمع الفاتيكاني الثاني، والذي كان لرهبانيته موقفاً من قضية بيع الأرض وتملّك الأجانب والأمراء العرب إذ دعى حينها الرؤساء العامين لمؤتمر ضدّ قانون تملّك الأجانب في لبنان. وصدرعن الأمانة العامة للمؤتمر تعليق ومواقف على هذا القانون في تشرين الثاني 1966. ومما جاء فيه: “لا فرق بين أرض تفقد بالسلاح وأرض تفقد بقوة المال. ولعلّ سلاح المال أمضى وأفعل…”

إنّ بيع أرض طمعاُ بالربح السريع أو بيع مسيحيتنا مقابل 30 من الفضة، ليس إلا الدليل القاطع على أننا شركاء في بيع شرقنا الذي حماه الأجداد بايمانهم وصلابتهم.
العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً