Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

لبنان: خلق الظروف من أجل مستقبل مستدام

أليتيا - تم النشر في 25/08/16

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) وحّدت مؤسسة Sacy وجمعية إغاثة مسيحيي الشرق جهودهما لتسلية الأطفال وإعدادهم حول موضوع الصداقة الفرنسية-اللبنانية.
في منطقة صيدا الرمزية بسبب تاريخها، سلك ثلاثون متطوعاً فرنسياً ولبنانياً درب عين المير المتعرجة ليحضروا معاً مخيم مدرسة القديس نقولا. هذه المدرسة فتحت أبوابها للمرة الثالثة في عام واحد لاستقبال مجموعة ضمت 180 طفلاً ترواحت أعمارهم بين 7 سنوات و14 سنة من 21 قرية من صيدا وجزين (مية ومية، عين الدلب، حارة صيدا، جنسانايا، وادي الليمون، أنان، لبعا، شواليق، وادي بعنقودين، الصالحية، مجدليون، عبرا وغيرها). وتجذب المؤسسة التي اقتنتها أبرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك قبل ثلاث سنوات أنظار كثيرين منهم مؤسسة Sacy من خلال مشروعها نيكولاي والجمعية الفرنسية “إغاثة مسيحيي الشرق”.
تعليم الأطفال أن يحبوا منطقتهم
برعاية المونسنيور إيلي حداد، أسقف صيدا وجوارها، نظم المتطوعون مع الأب جهاد فرنسيس نشاطات متعلقة بالفنون والثقافة. في الحقيقة، يهدف مشروع نيكولاي إلى حث الأطفال على اكتشاف منطقتهم وحبها، ويقدم لهم وسائل الشعور بالفرح والتنشئة والمشاركة في تطورات المنطقة الجنوبية لخلق الظروف لمستقبل مستدام.
لم يكن للضجر مكان في البرنامج إذ شارك كل طفل في النشاطات الفنية والثقافية والرياضية وإنما أيضاً التربوية بالإضافة إلى ألعاب باللغة الفرنسية أصبح العديد من الأولاد بارعين فيها. كذلك نظم يومان، أحدهما في بركة السباحة والآخر في بكاسين في حدائق بيت خاص نُظمت فيه ألعاب.
توطيد الصداقة الفرنسية-اللبنانية
تقام في لبنان عدة مخيمات صيفية، لكن هذا المخيم يعكس حيوية وأصالة فريدتين. يشاطر اللبنانيون والفرنسيون أفكارهم ويتبادلونها… وهذا تحدّ كبير لا يسهل قبوله على الدوام! لكن النتيجة مذهلة. وسط أجواء الفرح ودموع الوداع، اختتم المخيم. وقدم الأطفال لأهلهم وأصدقائهم مسرحية تخللتها رقصات وأغان لبنانية – فرنسية.
قال المتطوع الفرنسي فرنسوا: “ينبغي علينا أن نستمر في تعزيز وتوطيد الصداقة الفرنسية – اللبنانية لكي تتقوى العلاقة بين هذين البلدين اللذين يجمعهما التاريخ. ويجب أن يبقى لبنان أرض سلام واستقبال تصان فيه حرية الفرد وكرامته”.
ونظراً إلى تأثر أعضاء فريق مشروع نيكولاي وجمعية إغاثة مسيحيي الشرق بهذا الالتزام واهتمامهم بالمطالب المحلية، يرغبون ببركة من المونسنيور حداد في تلبية احتياجات سكان المنطقة وكافة جماعاتها. بالتالي، منذ بدء العام الدراسي، ستُقدم مساعدة تربوية ونشاطات خارج الإطار المدرسي في مدرسة القديس نيكولا منها أغان وعزف على البيانو والغيتار، بالإضافة إلى ألعاب ورياضات لاستمرار هذه الحيوية. ومنذ الآن، يتوق الأطفال إلى المشاركة في نشاطات أخرى والحفاظ على هذه الصداقة.

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيافرنسالبنان
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً