Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: " إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ في دَاخِلِكُم!"..

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 24/08/16

إنجيل القدّيس لوقا 17 / 20 – 25

سَأَلَ الفَرِّيسيُّونَ يَسُوع: «مَتَى يَأْتِي مَلَكُوتُ الله؟». فَأَجَابَهُم وَقَال: «مَلكُوتُ اللهِ لا يَأْتِي بِالمُرَاقَبَة.
وَلَنْ يُقال: هَا هُوَ هُنا، أَوْ هُنَاك! فَهَا إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ في دَاخِلِكُم!».
وقَالَ لِلْتَلامِيذ: «سَتَأْتِي أَيَّامٌ تَشْتَهُونَ فِيها أَنْ تَرَوا يَوْمًا وَاحِدًا مِنْ أَيَّامِ ٱبْنِ الإِنْسَان، وَلَنْ تَرَوا.
وَسَيُقالُ لَكُم: هَا هُوَ هُنَاك! هَا هُوَ هُنَا! فَلا تَذْهَبُوا، وَلا تَهْرَعُوا.
فَكَمَا يُومِضُ البَرْقُ في أُفُق، وَيَلْمَعُ في آخَر، هكذَا يَكُونُ ٱبْنُ الإِنْسَانِ في يَوْمِ مَجِيئِهِ.
وَلكِنْ لا بُدَّ لَهُ أَوَّلاً مِنْ أَنْ يَتَأَلَّمَ كَثِيرًا، وَيَرْذُلَهُ هذَا الجِيل!

للتأمل:” إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ في دَاخِلِكُم!”..
الملكوت ليس ملكوتا أرضيا، ليس حالة زمنية أو مادية يمكن رصدها أو مراقبتها من خلال علامات أو مؤشرات خارجية. الملكوت هو حالة روحية يعيشها الانسان المؤمن بهدوء كلي مهما كانت الظروف، فابن الانسان قد تألم كثيرا ورذله أبناء هذا الجيل وذاق الموت على الصليب وفي قلب محنته ملك الله على فكره وارادته وكل كيانه.
الملكوت يعيشه الانسان على الارض ولا ينتظر الى الموت. عندما يملك الله على العقل والفكر والارادة والنوايا والعواطف والاعمال نحيا الملكوت. وعلامات الملكوت لا يتنبأ بها المنجمون والمضللون أو تجار الهيكل بل هي ظاهرة في حياة المؤمن وأهمها الفرح والسلام ومحبة الخالق والخليقة والتسليم الكلي لارادة الله، أي تفريغ الذات من الانانية والكبرياء.
ملكوت الله هو في داخلنا، والداخل هو جوهر الانسان، يعبر عنه عادة بالقلب، من هنا صلاة وصرخة كاتب سفر المزامير: “قلبا نقياً أخلق في يا لله وروحا مستقيما جدد في أحشائي”(مزمور ١٢/٥١).
نقاوة القلب واستقامة الروح هما شرطان أساسيان كي يملك الله فينا وعلينا. وهما خيار الانسان الحر والواعي الذي يبدأ نهاره بعزم ، مغمورا بالنعمة وقادرا على أخذ القرارات المناسبة لتجديد حياته
يقول الرب في سفر تثنية الاشتراع:” جعلت أمامكم الحياة والموت، البركة واللعنة، فاختر الحياة لكي تحيا أنت ونسلك”(تث ١٩/٣٠)
اذاً الحياة قرار والموت قرار، وإذا شعرنا بغربة عن الله أو بقربنا منه فنحن من اختار البعد أو القرب، الحياة أو الموت.
أعطنا يا رب قوة الإرادة كي نقترب منك، انت يا من تملك وتحيا في بني البشر الى الأبد. آمين
نهار مبارك

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
الانجيلاليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً