Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

ما هو دور المعجزات في الإيمان المسيحي؟

catholicculture.org - تم النشر في 10/08/16

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)المذهب الإيماني أو العلم
دعونا نفتح الإنجيل: لا يغيب عن كل صفحة من صفحات الإنجيل قيام المسيح بمعجزة ما. فقد مشى على المياه، طرد الشّياطين، حول القليل من الأرغقة إلى المئات… إذًا أن تحصل معجزة لا يتقاطع مع الإنجيل، بل هو نوع من إستمرارية له: مخلّعو الأمس واليوم يسيرون مجدّدًا باسم يسوع المسيح.

العالم في حالة إندهاش ولكن الجميع يتساءل: لماذا تحصل هذه الخروقات لقواعد الطّبيعة؟
لهذا السّبب ينفي العلم وجود المعجزات: إنّها فقط إنفعالات لتلاميذ هم في حالة من الحماس الزّائد. إن وُجدت القناعة الدّينية فهي تتغلّب على القناعة الشّخصية بحسب العلم. ولكن مع وجود إثباتات طبّية تؤّكد حصول معجزة ما يظهر تفسير آخر للموضوع: إن المذهب الإيماني الذي يعتبر المعجزة عمل من أعمال السّلطة غير القابلة للجدل والتي لا يتخلّلها أي شك. لقلب العالم رأسًا على عقب يكفي الإشارة إلى معجزات السّيدة العذراء في كل أصقاع الأرض.
كيف نوفّق بين واقع المعجزات وإحترام حرّية الإنسان؟
كتب باسكال عبارة بليغة بخصوص المعجزات: “هناك ما يكفي من الضّوء لمن يرغب برؤيته، وما يكفي من الظّلام لمن لديهم ميول مختلف. أمام حصول معجزة ينجذب الإنسان المخلص باتجاه الإيمان، أمّا الذي يُحكم إغلاق قلبه فسيجد دائمًا الكثير من الحجج التي تناقد هذا الأمر.
أب وإبنه
إليكم هذا المثال الحديث: كان أندريه يعاني من التّصلب في الأنسجة الدّمويّة لمدّة ثلاثين عامًا. إلّا أنّه شفي عقب زيارته لورد حيث تم تثبيت هذه المعجزة في الكنيسة بعد سلسلة طويلة من التّحقيقات والفحوصات. بالنّسبة لأندريه فليس لديه أدنى شك من أن عودة ساقيه سالمتين علامة على الشّفاء الرّوحي، شفاءٌ لا يمكن وصف أهميته. لماذا أراد الله أن يشفي جسدًا كان ليعيش 20 عامًا كحدٍّ أقصى إن لم يكن ذلك من أجل جذبه نحو السّماء؟ إن هذا التّدخل الإلهي لا شك إخترق روح أندريه بهدف تعزيز إيمانه.
هذا ليس حال إبنه ألكسندر: لماذا نعتبرها معجزة فقط لأن العلم لم يجد لها تفسيرًا؟ ألكسندر يشعر بالإستياء أمام هذه الرّغبة بإظهار الله في كل مكان وفرضه على الآخرين. ألكسندر يُفضّل أن يكون في حالة شكّ على الإعتراف بأن ما حصل مع والده هو معجزة. لماذا لا يوجد معجزات في الدّيانات الأخرى؟ إن شهادة والده لم تكن مقنعة حيث فضّل ألكسندر تعميق معتقداته العلمانية بدل أن يُبهر في حالة فيزيائية.

هذا المثال يحلّ لنا مشكلة العلم والإيمان: إن الله بالنّسبة الى المسيحيين وعند قيامه بمعجزة لا يُجبر أحدًا على تصديقها والإيمان به. لقد تلقّى أندريه شفاءه على أنّه علامة للتّعمق بالإيمان بكل حرّية لا على أنّه أمر ملزم. لاهوتيًّا نرى محبّة الله للإنسان على هذا النّحو: يعطي الله الإنسان حرّيته وفرصة الإنكار إلى حين ظهور الأدلّة على عمله. تمامًا كما في الإنجيل.
النّعمة، الرّغبة، والمنطق
بالعودة إلى عبارة باسكال، الاخير كان قد طوّرها مضيفًا: هناك أدلة وغموض من أجل إظهار البعض وحجب البعض الآخر، ولكن هناك أدلّة كافية للإدانة وهذا ليس حال الأدلة الموجودة للإقناع. لذلك يبدو أن محبّذي المعجزات يتبعون النّعمة لا المنطق، هذا ولا يؤمن الآخرون بالمعجزات لأنّهم يتبعون رغباتهم لا المنطق.
إذا أردنا إسقاط هذا الموضوع على مثال أندريه وإبنه نلاحظ أن أندريه تجاوب بشكل إيجابي مع النّعمة التي منحها الله له أمّا ألكسندر فقد قاوم، ليس إنطلاقًا من منطقه، بل بسبب ميول قلبه إلى رفض الله.
وبطبيعة الحال لا يمكننا تكهّن النّوايا التي تكمن في قلبي أندريه وإبنه ولكن يمكننا القول إن تصرّف أندريه كان أفضل من ألكسندر: فمن الأفضل الإيمان بالله على أسس قد تكون قابلة للنّقاش على أن نرفض الله لأسباب سخيفة. إن هذه اللّعبة لا شك تستحق العناء!!!

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً