Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 25 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم:
"مثل حبة الخردل..."

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 05/08/16

إنجيل القدّيس لوقا ‪.21 – 18: 13‬

قالَ الرَبُّ يَسُوع: «مَاذَا يُشْبِهُ مَلَكُوتُ الله؟ وَبِمَاذا أُشَبِّهُهُ؟
إنَّهُ يُشْبِهُ حَبَّةَ خَرْدَلٍ أَخَذَها رَجُلٌ وَأَلْقَاهَا في بُسْتَانِهِ، فَنَمَتْ وَصَارَتْ شَجَرَة، وَعَشَّشَتْ طُيُورُ السَّمَاءِ في أَغْصَانِهَا».
وقَالَ أَيْضًا: «بِمَاذَا أُشَبِّهُ مَلَكُوتَ الله؟
إنَّهُ يُشْبِهُ خَمِيرَةً أَخَذَتْهَا ٱمْرَأَةٌ وَخَبَّأَتْهَا في ثَلاثَةِ أَكْيَالٍ مِنَ الدَّقِيقِ حَتَّى ٱخْتَمَرَ كُلُّهُ».

التأمل:”مثل حبة الخردل…”

ترمز حبة الخردل الى الكنيسة التي أسسها يسوع يوم تقديم جسده ودمه على الصليب، في تلك اللحظة التي كان فيها وحيداً وضعيفا ومتألماً والتلاميذ خائفين وهاربين، نمت بذرة الملكوت بهدوء كلي وانتشرت في العالم أجمع.

فإذا كان شرط النمو هو أن تزرع الحبة الصغيرة في الارض لتدفن وتتحلل ومن ثم تنبت وتصبح شجرة كبيرة، كما الخميرة التي تذوب في العجين ومن ثم تحول الدقيق الى خمير صالح ليخبز ويؤكل ويعطي الحياة… هكذا تعمل الكلمة بطريقة هادئة وبسيطة في العالم اذ تنمو في النفس بعد أن تخمرها وتقدسها…

لقد لفتني قصة عفوية وحقيقية، رواها أحد الأشخاص على صفحته على الفيسبوك، تبين كيف تعمل الكلمة بالنفس البشرية، وكيف تحولها لتصنع فيها العجائب، وكيف تنمو داخل الكيان الإنساني لتجتاح العقل والفكر وعمق الأعماق حتى مفارق العظام… وللأمانة أنقلها كما هي في اللهجة اللبنانية الدارجة:
“بالأمس وانا متجها” الى بيروت ليلا” ، تلقيت اتصال عبر هاتفي الخليوي من احد العسكريين الذي خدم لفترة وجيزة معي ودار بيننا الحديث التالي :
– مساء الخير سيدنا
_ اهلا” ب ….. كيفك ؟
– حمدالله يا سيدنا كثر خير العذراء ومار شربل
_ طمني شو في جديد بصحة مرتك ، كيف صارت ؟
– رح اختنق بدي خبرك وصارللي وقت بحاول اتصل فيك ما عم اقدر
_ خير !
– كل الخير يا سيدنا ، معك وقت تسمع ؟
_ اكيد ! تفضل
– مرتي حامل ! كثر خيرك يا مار شربل وكثر خير العذراء
” هيدا خبر كثير عادي وبرأي البعض ما بيحرز للأتصال ، بس الخبر مش هون ”
رح خبركن … هيدا العسكري مسلم من بلدة في اقاصي عكار على الحدود اللبنانية / السورية … جاءني يوما” وأخبرني وهو يبكي ” بكل امانة ودقة ” زوجتي اصيبت بشلل نصفي وهي تعاني من ورم دماغي ، وما عندي بقى شي بعت كل ارضي والدولة مش عم تقصر معي ابدا” ، بس انا تعبت ومرتي رح تروح من بين ايدي ، فقلت له ” مرتك ما رح تروح محل الا على مار شربل ، تعجب ! عندها اعتذرت منه قائلا” : ما تواخذني الطبيب فوق ، قللي انا مسلم ، قلت له مار شربل ما بيسألك عن اسمك ولا عن دينك ولا بلدك ، خود مرتك واطلاع صللي مثل ما بتعرف واطلب بثقة ، وأتأكد ما رح يخذلك .
وهيك صار لنتابع ماذا اخبرني ….
قال : ” طلعت على مار شربل واحملتها ونزلتها من السيارة وقعدتها قدام التمثال واركعت قداموا وصرت ترشق حكي ما عرفت شو احكيت ولا شو طلبت او صليت ، كل يللي بعرفوا شفت مرتي عم تضحك لأول مرة وحسيت انها ارتاحت ، قعدنا شوي وبعدين نزلنا ، وتوالت الزيارات صرت اطلع اكثر من مرة بالأسبوع اجي من عكار احكي معه انا وياها ونرجع … وجا وقت زيارة الطبيب ، وجينا وهي عم ساعدها حتى تنزل من السيارة شفتها حركت اجرها اطلعت صوب السماء وقلتلوا كثر خيرك على كل شي اذا مشي الحال او ما شي الحال بكفي صارت عم تضحك ورجع شوي لونها ، فتنا واجا دورنا وهونيك بلشت المفاجأة اول ما الحكيم نكزها بأجرها نقزت وحركتها شفت الحكيم تعجب وعاد نكزها مرة تانية وتالثة وهو مستغرب تجاوبها ، اطلع فيني وطلب اليها ان تقف ! فوقفت وقال لي امسكها وابتعد وقال تعي لعندي فسارت وصرخت انا المسلم وركعت وبدأت ابكي قائلا” ” كثر خيرك يا مار شربل كثر خيرك يا عذراء ، نظر الي الطبيب متعجبا” فقلت له ” ليش مستغرب هيدا مار شربل ” فطلب منا بعض الفحوصات فأجريناها … ما عاد في ورم ومرتي مشيت وهيييي حامل ومعها صبي ورح سميه شربل …. لم يعد بأمكاني الرؤية وانا اقود السيارة بسبب هطول بعض المطر من عيني….
(جوزف عبيد ،الاحد ٣٠ تموز ٢٠١٦)

في وقتٍ يجتاح الاٍرهاب العالم، وكانت آخر جرائمه ذبح الاب هامل على مذبح الرب، وروح الإلحاد تنخر النفوس، وآخر مآثرها دخول الشرطة الفرنسية الى كنيسة القديسة ريتا وتدنيسها وإخلائها من المؤمنين عنوة لتحويلها الى موقف سيارات، فإن كلمة الرب تعمل بهدوء كحبة الخردل وكالخميرة في العجين… فلا تخاف أيها القطيع الصغير.. آمين.

نهار مبارك
العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
الانجيلالصليباليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً