أليتيا

الكاردينال كوخ يعتبر كهنوت المرأة محنة قد تهدد بإنقسام الكنيسة…لتفعيل دور المرأة في الكنيسة دون منحها سر الكهنوت

katholisch.de
Kurienkardinal Kurt Koch bei einem Vortrag am 12. März 2015 im Kölner Domforum.
مشاركة
النمسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) حذر الكاردينال كورت كوخ من أن مسألة كهنوت المرأة هي محنة في قلب الكنيسة قد تعرضها لإنشقاقات. هذا ما قاله في كلمة ألقاها أمام صحفيين في دير كريممونستر في النمسا مؤكدا أن رفض كهنوت المرأة يأتي من كنائس متعددة وليس من الكنيسة الكاثوليكية فقط. كما اعتبر أن القرار الذي إتخذته الكنيسة الأنجليكانية بسيامة نساء أساقفة هو قرار يزيد من هذه المحنة بين الكنائس ويعزز الإنشقاق. ولذلك على الجميع التعاطي مع هذه المسألة بحساسية عالية موضحا أن كهنوت المرأة غير مقبول في جميع الكنائس البروتستانتية، فكثير من الكنائس الإنجيلية اللوثرية مثلا لم تقبل بكهنوت المرأة حتى الآن. ذكر الكاردينال كذلك بجرأة البابا يوحنا الثاني بإتخاذه قرارا حاسما بعدم فتح باب السيامة الكهنوتية للنساء، وأتى قرار البابا فرنسيس مؤكدا على قرار سلفه.

يمكن تفعيل التعاون بين الكنائس على الصعيد العلماني

و رأى الكاردينال صعوبة في التعاون بين الكنائس وتوحيد الرأي في ما يتعلق بكهنوت المرأة، موضحاً أنّ هناك إمكانيات كبيرة للتعاون بين الكنائس على الصعيد العلماني مثلا على الصعيد السياسي والتعامل مع الأزمات التي تضرب العالم. فالتحديات التي تطرحها حركة النزوح والهجرة أمام العالم، لا يمكن التغلب عليها إلا بواسطة العمل المشترك بين الكنائس، موضحاً بصراحة أن العمل المشترك لا يعني التخلي عن مبادئ الكنيسة الكاثوليكية.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً