أليتيا

معلومات خطيرة سرّبها الإعلام عن علاقة البطريرك المسكوني بعملية الإنقلاب الأخيرة في تركيا: طائرته اقلعت قبل ساعات قليلة من بدء الإنقلاب… والبطريرك ينفي!

© Andres Bergamini
مشاركة
سلوفينيا / أليتيا (aleteia.org/ar) غداة محاولة الإنقلاب التي حصلت في تركيا نشرت بعض الصحف العالمية الخبر التالي:
“غادر البطريرك المسكوني برتلماوس الأول تركيا قبل ساعات قليلة من بدء الإنقلاب العسكري مستقلا طائرة، كانت إحدى آخر الطائرات التي غادرت مطار أتاتورك… توجه البطريرك إلى سلوفينيا حيث يقوم برحلة حج إلى كنيسة للقديس برتلماوس… حتى الآن يلف الغموض هذه الرحلة التي لم تكن معلنة مسبقاً… تتخوف بعد المصادر من أن يكون البطريرك تلقى إنذاراً من الجهات الإنقلابية قبل البدء بالإنقلاب لأن ذلك يعزز موقع الحكومة بإتهامه بالتواطؤ أو على الأقل بالسكوت على الإنقلاب وعدم إدانته، هذا ما أكده متابعون للأوضاع في تركيا حيث إعتبروا أن التقارب بين البطريرك والضباط المنقلبين سينعكس ضده في مرحلة ما بعد الإنقلاب. تبقى عودة البطريرك إلى تركيا غير محددة إذ يبدو أنه سيغادر بعد رحلة الحج هذه إلى جبال الألب الفرنسية لقضاء عطلة لم يعلن عن نهايتها.”

بدوره نفى البطريرك المسكوني علمه المسبق بمحاولة الإنقلاب مؤكدا أن رحلته كانت مقررة مسبقا. كما أعرب البطريرك عن إحترامه لكل حكومة تنتخب بطريقة ديمقراطية كذلك لكل المؤسسات الحكومية في تركيا. هذا ما أكده نهار الأحد الميتروبوليت أرسينيوس للوكالة الكاثوليكية للإعلام “Kathpress” في فيينا والذي يرافق البطريرك المسكوني خلال رحلته الى سلوفينيا. كما أكد المتروبوليت بأن البطريرك علم بخبر الإنقلاب بعد ساعتين على وصوله إلى سلوفينيا وأراد حينها العودة فورا إلى إسطنبول. تعذر ذلك بسبب إقفال مطار أتاتورك.
كذلك نفى المتروبوليت تصاريح بعض الوسائل الإعلامية التي تناقلت خبر إجتماع تم نهار الجمعة بين البطريرك ومدير الحكومة للشؤون الدينية، محمد غورمز، والمسؤول الأعلى لليهود إسحق حليفا، وبأنه تم خلال هذا اللقاء إمضاء إتفاق يدين الإنقلاب ويعبر عن الحزن الكبير تجاه الضربات الإرهابية التي ضربت تركيا والعالم. تم نشر هذا النص نهار السبت في وسائل الإعلام.
أما الحقيقة فهي أن النص تم توقيعه نهار الخميس وإستنكر الإرهاب بشكل عام، أي أن هذا النص لا علاقة له بأعمال الإنقلاب لعدم علمهم به لحظة توقيع هذا النص.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً