أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

شرح أيقونة القدّيس النبي ايلّيا

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) للنبي‭ ‬إيليّا‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أيقونة،‭ ‬بعضها‭ ‬يصوّره‭ ‬جالسًا‭ ‬متأملًا‭ ‬أمام‭ ‬المغارة،‭ ‬فوقه‭ ‬غراب‭ ‬حامل‭ ‬في‭ ‬فمه‭ ‬خبزةً‭ ‬يجلبه‭ ‬له. ‬
وفي‭ ‬أيقونة‭ ‬أخرى،‭ ‬نرى‭ ‬النبي‭ ‬إيليّا‭ ‬جالسًا‭ ‬في‭ ‬مركبةٍ‭ ‬من‭ ‬نار،‭ ‬تجرّها‭ ‬أحصنةٍ‭ ‬نحو‭ ‬السماء،‭ ‬تلفّها‭ ‬غيومًا‭ ‬بيضاء‭ ‬
‭ ‬اللون‭ ‬الأحمر‭ ‬طاغٍ‭ ‬في‭ ‬الأيقونة،‭ ‬نراه‭ ‬أولاً‭ ‬في‭ ‬النار‭ ‬حول‭ ‬النبي‭ ‬إيليا،‭ ‬وهي‭ ‬تدلّ‭ ‬على‭ ‬قلب‭ ‬إيليّا‭ ‬المشتعل‭ ‬دائمًا‭ ‬بحبّ‭ ‬الله‭ ‬وغيرته‭ ‬الكبيرة‭ ‬على‭ ‬بيت‭ ‬الرّب‭ ‬وكلمته‭.‬
‭- ‬الأحصنة‭ ‬لونها‭ ‬أحمر‭ ‬دلالة‭ ‬على‭ ‬الاندفاع‭ ‬الدائم‭ ‬لكلمة‭ ‬الله‭ ‬وخدمته،‭ ‬والمركبة‭ ‬المتّجهة‭ ‬نحو‭ ‬السماء،‭ ‬هي‭ ‬موطن‭ ‬القدّيسين‭ ‬الذي‭ ‬يحبّه‭ ‬الله‭.‬
‭- ‬الغيوم‭ ‬ترمز‭ ‬إلى‭ ‬العاصفة‭ ‬التي‭ ‬حملت‭ ‬المركبة‭ ‬إلى‭ ‬السماء،‭ ‬أما‭ ‬اللون‭ ‬الأبيض‭ ‬فيدلّ‭ ‬على‭ ‬طهارة‭ ‬الرّب‭ ‬ونقاوته‭. ‬فالسحاب‭ ‬علامة‭ ‬على‭ ‬حضور‭ ‬الله‭ ‬وعظمته‭.‬
‭ – ‬نرى‭ ‬النبي‭ ‬إليشاع‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬المركبة‭ ‬السفليّ‭ ‬يحمل‭ ‬عباءة‭ ‬النبي‭ ‬إيليا‭ ‬دلالةً‭ ‬على‭ ‬أنّه‭ ‬تلميذه‭ ‬الذي‭ ‬سيسير‭ ‬على‭ ‬خطاه،‭ ‬ولونها‭ ‬الأحمر‭ ‬يدلّ‭ ‬على‭ ‬المجد‭ ‬الإلهيّ‭ ‬الذي‭ ‬يعطيه‭ ‬الرّب‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬يتقدّس‭ ‬باسمه‭.‬
‭ – ‬أمّا‭ ‬إلى‭ ‬الجهة‭ ‬الشمالية،‭ ‬فنرى‭ ‬النبيّ‭ ‬إليشاع‭ ‬يضرب‭ ‬النهر‭ ‬بالعباءة،‭ ‬ليشقّه‭ ‬قسمين،‭ ‬فيمرّ‭ ‬إلى‭ ‬القسم‭ ‬الآخر‭.‬
وترمز‭ ‬العباءة‭ ‬إلى‭ ‬النعمة‭ ‬الإلهيّة‭ ‬التي‭ ‬يحصل‭ ‬عليها‭ ‬القدّيسون،‭ ‬وإلى‭ ‬قوّة‭ ‬شفاعتهم‭ ‬عند‭ ‬الله،‭ ‬فحتّى‭ ‬العباءة‭ ‬باتت‭ ‬مقدّسة‭ ‬ومغلّفة‭ ‬بالنار‭.‬
‭- ‬الخلفية‭ ‬الصفراء‭ ‬ترمز‭ ‬إلى‭ ‬مجد‭ ‬الملكوت‭ ‬الصافي‭ ‬الذي‭ ‬يدعونا‭ ‬إليه‭ ‬الرّب،‭ ‬والنور‭ ‬المشرق‭ ‬في‭ ‬أعلى‭ ‬الأيقونة،‭ ‬هو‭ ‬نور‭ ‬الرّب‭ ‬الذي‭ ‬يضيء‭ ‬على‭ ‬الناس‭ ‬جميعًا،‭ ‬مهما‭ ‬تكن‭ ‬جنسيتهم،‭ ‬وأينما‭ ‬كانوا‭.‬
‭ – ‬ثياب‭ ‬النبي‭ ‬إيليا‭ ‬هي‭ ‬خضراء،‭ ‬دلالةً‭ ‬على‭ ‬تجدّد‭ ‬الحياة‭ ‬الدائمة‭ ‬بالروح‭ ‬القدس،‭ ‬التي‭ ‬يعطيها‭ ‬الله‭ ‬لكلّ‭ ‬من‭ ‬يحبّه‭ ‬ويتّكل‭ ‬عليه‭ ‬ويجاهد‭ ‬في‭ ‬حياته‭ ‬ليبقى‭ ‬معه‭.‬

العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.