Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

تعرّفوا إلى مسلمين حاربوا التّعصب و ساهموا بإنقاذ حياة الآخرين خلال الإبادات الجماعية

أليتيا - تم النشر في 20/07/16

تونس/ أليتيا (aleteia.org/ar) للمرة الأولى سيشهد العالم العربي افتتاح حديقة للصّالحين في السّفارة الإيطالية بتونس العاصمة. سلسلة حدائق الصّالحين كانت قد بدأت من مونت ستيلا في ميلان الإيطالية لتنتقل بعدها إلى مناطق ودول أخرى. برعاية جمعية غاريو التي تهتم بشؤون العدالة في العالم سيتم إفتتاح هذه الحديقة في العاصمة التّونسية على أن تُخصص بكاملها لشخصيات عربية أو مسلمة حاربت ضد التّعصب أو ساهمت بإنقاذ حياة أحدهم خلال الإبادات الجماعية أو المجازر.
ففي خضّم العنف والإرهاب اللذين يضربان العالم، يشكل افتتاح هذه الحديقة فسحة من الأمل. وكانت جمعية كاريو قد أسست الحدائق لتخليد ذكرى شخصيات أنقذت حياة الآخرين وتميّزت بمعارضتها الإبادات الجماعية وكل أشكال التّعصب الذي لا يزال يهدد السّلام في العالم. بالتّعاون مع الخارجية الإيطالية سيتم افتتاح حديقة الصّالحين لتخليد ذكرى من عرّضوا حياتهم للخطر دفاعًا عن حقوق الإنسان وناضلوا ضد الإضطهاد والإرهاب.
هذا وسيتم تكريس خمس أشجار تكريمًا لخمس شخصيات عربية التي من بينها الشّاب التّونسي علاء الدين حمدي وهو المرشد السياحي الذي ساعد السّياح الايطاليين على النجاة من الهجوم الارهابي الذي تعرض له متحف باردو بتونس في 18 آذار/مارس من عام 2015. هذا وسيتم زرع شجرة تحمل اسم الباحث السوري في علم الآثار خالد أسعد أبو وليد الذي أعدمه تنطيم داعش بإحدى الساحات الرئيسية لمدينة تدمر أمام جمع كبير من الأهالي حيث عُلّقت جثته على عمود في الطريق العام بالمدينة الأثرية التي مات دفاعًا عنها. لمحمد بو عزيزي البائع المتجول الذي أضرم النار في جسده من أجل العدالة الاجتماعية ليصبح رمزًا للثورة االتونسية حصّته من هذه الحديقة. كذلك ستُخلّد ذكرى المقاول التونسي خالد عبد الوهاب، الذي أنقذ حياة عدد كبير من اليهود خلال فترة الإحتلال النّازي.
أمّا الشّجرة الأخيرة فستمثّل فرّاز حسين الشّاب البنغلادشي العشريني الذي رفض ترك صديقيه على الرّغم من سماح الإرهابيين له بمغادرة المكان مفضّلًا الموت معهم في الهجوم الإرهابي الذي وقع في مطعم في العاصمة داكا.
وعن إفتتاح الحديقة قال علاء الدين حمدي وهو الصّالح الوحيد الذي لا يزال على قيد الحياة من بين الخمسة:”لقد خالجني شعور رائع حيث شعرّت بقوّة تنبع من داخلي للنّضال مجدّدًا من أجل الإنسانية والحياة. أنا أفكّر في بلدي أولًا وأخيرًا. هذا البلد الذي يمرّ بأزمات كبيرة بسبب التّعصب الذي لا يعرف دينًا أو ثقافة.” هذا واستذكر حمدي الهجوم الإرهابي قائلًا:” كنت قد أمضيت ساعتين برفقة مجموعة تتألّف من أربعين سائح إيطالي لتعريفهم عل حضارة وآثار بلدي الأم تونس. دخلنا متحف باردو حيث كانت البداية من غرفة فيرجيليو. كان الجوّ مطمئنًا ومسالمًا جدًّا. كنّا نستمتع في الجولة إلى حين سمعنا صوت إطلاق النّار. في البداية ظننت أن الصّوت ناتجٌ عن تدريبات عسكرية في الثُكنة العسكرية المجاورة. ولكن سرعان ما اكتشفت أن صوت الرّصاص هو أقرب من ذلك بكثير. لم تكن سوى لحظات حتّى أخرجت السّياح عن طريق ممرًّ سرّي لا يعرفه سوى موظفو المتحف. تمكنت عندها من إخراج السّياح من الجهة الخلفية وإيصالهم إلى مركز الشّرطة دون إصابتهم بأي مكروه. أنا مسلم ملتزم ومتديّن وقد قمت برحلة حجٍّ إلى مكّة المكرّمة ولا يمكنني القول سوى أنّي أمثّل الوجه الحقيقي للإسلام. فالفضيلة الوحيدة التي تعلّمتها من الإسلام هي محبّة الآخرين.” الرّجل البطل أعرب عن رغبته الكبيرة بالإطمئنان على السّياح الإيطاليين الذين لم يسمع عنهم أي خبر عقب الحادثة.
هذا وحضرالإحتفال رئيس منظمة غاريوو غابرييلي نيسيم، عبد الستار بن موسى، رئيس جمعية حقوق الانسان التونسي، الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2015، والسفير الايطالي بتونس رايموندو دي كاردونا .
“لدينا هدف طموح جدًّا”. قال نيسيم مضيفًا:”نريد أن نُطلق في أوروبا والشّرق الوسط ما قد أسميه “ديبلوماسية الصّلاح”. ففي وقت يواجه فيه العالم الحروب، الإرهاب المتطرّف، وعدد كبير من الجرائم ضد الإنسانية نسعى إلى سرد أمام العالم كلّه قصصًا يحتذى بها عن: الإنسانية والتّضامن بين الشّعوب الذي لا يأتي أحد على ذكره. حيث علينا نشر هذه الأمثلة اليوم أكثر من أي وقت مضى والتّضامن مع العالم العربي في مواجهة التّعصب لضمان ثقافة السّلام والحوار.”
وعن الأزمات التي تعصف بالعالم قال نيسيم:” في الوقت الرّاهن هناك أسلوبين لمعارضة ومواجهة ثقافة الموت. الأوّل يتمثّل بالّذين يرفضون الإسلام الأصولي، والثّاني بمن يستقبل اللّاجئين الفارين من الموت.”
الرّجل الذي ينادي بأبسط حقوق الإنسان قال إنّ جمعيته لن تتوانى عن البحث عن شخصيات قامت بعمل إنساني بطولي في العالم العربي ليصبح هؤلاء الأشخاص قدوة للعالم العربي بأسره.

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
اليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً