Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

البابا يتحدّث عن فضيلة إنسانية ومسيحية، مهددة بالنسيان في عالم اليوم!

فاتيكان نيوز - تم النشر في 18/07/16

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر الأحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود من المؤمنين في ساحة القديس بطرس ووجه كلمة توقف فيها عند إنجيل هذا الأحد (لوقا 10، 38 ـ 42)، حين دخل يسوع قرية وأضافته أختان: مرتا ومريم. وأشار إلى أن مريم جلست عند قدمي يسوع تستمع إلى كلامه، فيما كانت مرتا مشغولة بأمور كثيرة من الخِدمة، ومن ثم قالت ليسوع “يا ربّ، أما تُبالي أن أختي تركَتني أخدمُ وَحدي؟ فمُرها أن تساعِدَني”. فأجابها يسوع: “مرتا، مرتا، إنَّكِ في همٍّ وارتباكٍ بأمور كثيرة، مع أن الحاجةَ إلى أمرٍ واحد. فقد اختارَت مريمُ النَّصيبَ الأفضلَ، ولن يُنزع منها”.

أشار البابا فرنسيس إلى أن مرتا، وبانشغالها بأمور كثيرة، قد تنسى الأمر الأهم، أي حضور الضيف، حضور يسوع. وأضاف أنه لا ينبغي فقط أن نخدم الضيف ونهتم به. إذ لا بد وقبل كل شيء، أن نصغي إليه، نستقبله كشخص مع قلبه المفعم بالمشاعر والأفكار، ليشعر هكذا حقًا أنه في عائلة. ولفت الأب الأقدس بعدها إلى أن الجواب الذي أعطاه يسوع لمرتا ـ حينما قال إن الحاجة هي إلى أمر واحد ـ يجد معناه الكامل في الإصغاء إلى كلمة يسوع، هذه الكلمة التي تنيرنا وتؤازرنا في كل ما نفعل. وأضاف أن لجوابه هذا المعنى الأول والمباشر: “مرتا، مرتا، لما تهتمين بأمور كثيرة من أجل الضيف حتى أنك تنسين حضوره؟ فلاستقباله، ليست هناك حاجة لأمور كثيرة: فهناك أمر واحد فقط ضروري: الإصغاء إليه، إظهار تصرف أخوي حتى يشعر أنه في عائلة.

أضاف البابا فرنسيس أنه وعلى هذا النحو، فإن الضيافة التي هي من بين أعمال الرحمة تظهر حقًا كفضيلة إنسانية ومسيحية، فضيلة مهددة بالنسيان في عالم اليوم. وأشار من ثم إلى أنه يتم إنشاء مؤسسات عديدة تهتم بأشكال متعددة من المرض والوحدة والتهميش، ولكن تتضاءل الإمكانية بالنسبة لمن هو غريب ومهمش في إيجاد أحد مستعد للإصغاء إليه. وأشار الأب الأقدس أيضًا إلى أهمية الإصغاء في كنف العائلة.

وبعد صلاة التبشير الملائكي، وجه البابا فرنسيس كلمة ذكّر فيها بالمجزرة التي وقعت في مدينة نيس الفرنسية مساء الخميس الفائت وأشار إلى أن الألم شديد في قلوبنا، وعبّر عن قربه من كل عائلة، ومن الأمة الفرنسية كلها، سائلاً الله أن يعضد الجرحى ويعزي العائلات. كما وحيّا الأب الأقدس في كلمته جميع المؤمنين القادمين من بلدان عديدة.
العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
البابااليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً